منتدى منازل السائرين
مرحباً بكم زوارنا الكرام وتأملوا في قول الفُضيل بن عِياض رحمه الله :
" الزمْ طريقَ الهدَى ، ولا يضرُّكَ قلَّةُ السالكين ،
وإياك وطرقَ الضلالة ، ولا تغترَّ بكثرة الهالكين ".
أهلاً وسهلاً بكم على صفحات منازل السائرين


No


يهتم بنشر الثقافة الإسلامية
 
الرئيسيةالبوابة*بحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ما بعد الذنب شر منه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن التين
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 17/03/2009
مكان الإقامة : ســـوريــــــــا
التحصيل التعليمي : طالب جامعة
العمل : موظف
العمر : 43
ذكر
عدد المساهمات : 1955
المزاج : الحمدلله رب العالمين
دعاء السمك

مُساهمةموضوع: ما بعد الذنب شر منه   23.04.10 23:26



الحمد لله حمد العارفين والصلاة والسلام
على سيد الأولين والأخرين
وهذه باقة أخرى من أحوال المقربين
نفعنا الله بعلمهم وجعلنا من المقتفين أثرهم
ومن اْخلاقهم رضي الله تعالى عنهم :كثرة خوفهم
من الله تعالى في حال بدايتهم وحال نهايتهم ,لكن في
حال بدايتهم من الذنوب وخوف العذاب ,وفي حال نهايتهم خوف
الأجلال و التعظيم ,ومن لازم خوفهم الندم ضرورة في الحالتين . وفي الحديث
ان رسول الله صلى الله عليه وسلم
(( قال: يا صفيَة عمَة رسول الله
,ويا فـاطمة بنت محمًَد ؛ أنقذا أنفسكما من
النارفإني لا أُغني عنكما من الله شيئاً))
وفي الحديث
((البر لايبلى والذنب لا يُنسى والديان لايفنى فكن كما شئت كما تدين تدان))
وقد كان أبو سعيد الخدري رضي الله عنه يقول :أربع ٌ إذا أفرط فيها
الرجل أهلكته واستهوته كثرة الجماع والصيد والقمار والذنوب
وكان أبو تراب النََخشبِيُُُُُُُ رحمة الله عليه يقول :إذا أجمع
الرجل على ترك الذنوب أتته الإمدادات من الله تعالى
من كل جانب ومن علامة سواد القلب ثلاث أن لا
يجد للذنوب مفزعاً ولا للطاعة موقعاً ولا للموعظة منجعاً
وكان أبو محمد المروزي رحمه الله تعالى يقول:إنما شقي إبليس
بخمس خصال لأنه لايقر بذنبه ولم يندم عليه ولم يلم نفسه ولم يبادر
إلى التوبة وقَنِط من رحمة الله سبحانه وتعالى
وعكس ذلك آدم عليه الصلاة والسلام
فإنه سعد بخمس خصال أقر بذنبه
وندم عليه ولام نفسه وبادر
إلى التوبة ولم يقنط
من رحمة الله
تعالى
وكان حاتم الأصمّ رحمه الله تعالى
يقول :إذا عصيت ربك فبادر بالتوبة والندم
ولا تعتذر للناس فاعتذارك إليهم أعظم من معصيتك
وكان إبراهيم بن أدهم رحمه الله تعالى يقول :لأن أدخل النار
وقــــــد أطعت الله تعالى ؛أحب إليّ من أن أدخل الجنّة وقد عصيته
وكان الأوزاعي رحمه الله تعالى إذا رأى أحدا من قرابة رسول الله صلى الله 1
عليه وسلم في معصية يقول له لا تغرّنكم قرابتكم من رسول الله صلى الله عليه وسلم مع مخالفتكم هديه وأمره فإنه , قال لابنته فاطــــتـمة رضي الله عنها :
(( أََنقِذي نَفسك مِنَ الَّنار فإنِّي لا أُغنِي عَنكِ مِنَ الله شيئاً))
وكـــان أحمد بن حرب
يقول :ألم يأن للمذنب أن يتوب فإن ذنبـــــــه
في الديوان مكتوبٌ وهو غداً
في قبرهِ مكروبٌ
وبه إلى النار
مسحوب
وكان عبدالله
بن عباس رضي الله عنه
يقول:لا ينبغي لعاقل أن يؤذي
محبوبه,فقيل له : وكيف ذلك ؟!قال:
يؤذي الرجل نفسه بعصيانه ربــــــــــــه .
وكان جــــــــــعفر بن محمد رضـي الله عنهما يقول:
مَن اخرجه الله تعالى من ذُّل المعصية وأغناه بلا مال ,وأعزّه
بلا عشيرة ,وآنسه بلا بَشَر.
وكان عبد الله بن عباس يقول:
العمل الصالح مع قلَة الذنوب
أحبَ إلى الله من العمــــــــل
الصالــح مــع كثرة الذنــوب
وكان يحيى بن معاذ رحمه
الله تعالى يقول :
على قدر الخروج من
الذنوب تكون الإقالة للقلوب
وقد كان الحسن البصري رحمه الله
تعالى يقول :منِ علامة مَن غرق في الذنوب
عدم انشراح صدره لصيام النهار وقيامِِ الليل .
وكان محمد بن واسع رحمه الله تعالى يقول :لأصحابه
قد غرقنا في الذنوب ,ولو أن أحدا منكم يجد مني
ريح الذنوب لما استطاع أن يجلس إليّ, وكـان
الحسن البصري رحمه الله يقول : مساكينُ
قتلةُ الحسن رضي الله عنه ,ولو
دخلوا الجنّة بفضل الله تعالى ,
كيف يتجرّأ أحدهم أن يمرّ
بالنبي صلى الله عليه
وسلم وقد قتل ولده
و والله لو أن لي
مدخلا في قتله وخُيّرتُ بين الجّنة و النارلاخترت دخول النار خوفاً أن ينظر إليّ النبي
صلى الله عليه وسلم في الجنة نظرة غضب تؤذيني وتؤذيه
وكان ابن السماك رحمه الله تعالى يقول : لو لم يكن
في الطاعة إلا ظهور نور الوجه وبهاؤه
والمحبة في القلوب ,والقوة في
الجوارح ,والأمن على النفس
والتجويز في الشهادة
على الناس,لكان
في ذلك كفاية
في ترك
الذنوب ولو لم
يكن في المعصية
إلا النكارة في الوجه
والظلمة في القلب واللعنة
في الذكروالإسقاط في الشهادة
والخوف على النفس لكان في ذلك
كفاية فيجعل الله تعالى لكل من الطائع
والعاصي أَمارات ليفرح هذا ويحزن هذا
قلت
ولعل المراد باللعن السب له حال التعيين
أو دخوله في عموم العصاة إذ اللعن لا يجوزإلا بنص
وكان عطاء بن أبي رباح رحمه الله تعالى يقول :في قوله تعالى
((ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ عِندَ رَبِّهِ))
هي المعاصي يعظمها حتى لا يقع فيها
وكان كعب الأحبار رضي الله عنه يقول :في قوله تعالى
((إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لأوَّاهٌ حَلِيمٌ))
قال :كان يقول:أوََََََََََََه قبل الوقوع في النارأوََه قبل أن لاينفع أوََه
وكان الحسن البصري رحمه الله تعالى يقول
أبى الله إلا أن يذل من عصاه في الدنيا والآخرة بين الناس
وما أذنب عبد في الليل إلا وأصبح ومذلته على وجهه
وكان الفضيل بن عياض رحمة الله عليه يقول: في قوله تعالى
((لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا))
صحوا من الصغائر قبل الكبائر
وكان العوام بن حَوشَب رحمه الله تعالى
يقول أربع ٌ بعد الذنب شرٌ من الذنب وهي استغفار
من غيرإقلاع والإغترار بحلم الله والإصرار و الإستبشار
بالمغفرة إذا عمل بعده طاعة ً فقد لا يغفره الله بها
وكان عبد الله بن عباس رضي الله عنهما يقول
من أطاع الله فقد ذكره وإن قلتَ صلاته
وصيامه وتلاوته القرآن ومن عصاه فقد نسيه
ومن علامة العلماء العاملين بعلمهم أن لا يوجد أحدهم إلا في عمل صالح
وقد سئل سفيان بن عيينة رحمه الله عن الملائكة كيف تكتب ما همَّ
به العبد ولم يعمله ؟فقال الملكان الكاتبان عليهما الصلاة والسلام
لا يعلمان الغيب ولكن إذا همّ العبد بحسنةٍ فاح منه رائحة المسك
فيعلمان أنه قد همّ بالحسنة وإذا همّ العبد بالسيئة فاح منه
رائحة النتن فيعلمان أنه قد همّ بالسيئة
قلت
ولعلّ المراد بالهمّ هنا العزم المصمم لما وافق الأحاديث والقواعد الشرعية
والله أعلم
وكان عمر بن عبد العزيز رحمة الله عليه يقول
إن الله أمر بالطاعة وأعان عليها ولم يجعل في تركها عذراً
ونهى عن المعصية ولم يجعل في فعلها حجة ولو أراد سبحانه
أن لا يعصى في الأرض أصلاً لما خلق إبليس فإنه رأس الخطيئة
وكان أبو سليمان الداراني رحمة الله عليه يقول :ما أحبَّ المتقون البقاء
في هذه الدار إلا ليطيعوه فيها
وكان يقول
أدخلهم الله الجنة قبل أن يطيعوه وقدّر عليهم المعصية قبل أن يعصوه
لما سبق في علمه عزّ وجل
وقد كان بشر الحافي عليه رحمة الله تعالى يقول
لقد أدركنا الناس ولهم أعمالٌ صالحة كالجبال
ومع ذلك كانوا لا يغترّون وأنتم لا أعمال
لكم ومع ذلك تغترّون والله إن أقوالنا
أقوال الزاهدين وأعمالنا أعمال الجبابرة والمنافقين
وكان حاتم الأصمّ ُ رحمه الله تعالى يقول : إذا عصيت ربك وأصبحت
و رأيت نعمه سابغة عليك فاحذرهُ فإن ذلك استدراج ولقد أدركنا
السلف وهم يستعظمون صغار الذنوب أكثر مما
تستعظمون أنتم كبارها
وكان الربيع بن خيثم رحمه الله تعالى إذا ضحّى في العيد يقول :
وعزّتك وجلالك لو علمتُ رضاك َ في ذبح نفسي لذبحتها لك
قال
وقد مكث كَهمَس بن الحسن رحمه الله أربعين سنةً يبكي
على غسله يده ِ بتراب جارِه بغيرِ إذنه ِ وكان يقول :
رُبَّما كان أحدكم يظنُّ أن الله تعالى غفر له
ذنبه ُ حين يتقادم عهده وذلك غرور
وقد بلغنا أن الله تعالى أوحى إلى داود عليه الصلاة والسلام
يا داود قل لبني إسرائيل بأيّ طريقٍ وصلَ إليكم أني قد غفرتُ لأحدكم ذنبه
حتى يترك الندم عليهِ وعزَّتي وجلالي لأُوقفنَّ كلّ مذنب على ذنبه يوم القيامة
قلتُ
ولعلّ معنى وقوف العبد على ذنبه ليريه الله تعالى فضلهُ عليهِ
فلا يلزم من ذلك عدم المغفرة
والله أعلم
وكان يزيد الحِميَري رحمه الله تعالى يقول قلت:مرةً لراهب
لِِمَ آثرتم لبس السواد على البياض ؟ فقال لأنه شعار أهل المصائب
ونحن أهل الذنوب وهي أعظم المصائب
قال
ومر عتبة الغلام رحمه الله يوماً على مكان فارتعد ورشح عرقاً فقالوا :له
في ذلك !فقال هذا المكان عصيت الله فيه وأنا صغير
وقد حجّ مالك بن دينار رحمه الله تعالى ماشياً من البصرة فقيل له ألا تركب ؟
فقال :أما يرضى العبد العاصي الآبق أن يأتي إلى صلح مولاه إلا راكباً
والله لو أني أتيتُ مكةَ على الجَمرِ لكان ذلك قليل
فاعلم ذلك يا أخي
وإياك أن تتهاون بالإستغفار إذا تقادم عهد الذنب فإنك من المعصية على يقين
ومن المغفرة على شكِّ وأكثر من الإستغفار ليلاً ونهاراً
والحمد لله ربُّ العالمينَ



عدل سابقا من قبل عادل التين في 24.04.10 15:44 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبداللطيف
المشرف العام
المشرف العام


تاريخ التسجيل : 12/03/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : جامعي
العمل : التعليم
العمر : 31
ذكر
عدد المساهمات : 5635
المزاج : الحمد لله
دعاء الميزان

مُساهمةموضوع: رد: ما بعد الذنب شر منه   23.04.10 23:52

:)

جعل الله هذا العمل في ميزان حسناتك

Wink
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبوعلاء
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 23/04/2010
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : معهد متوسط
العمل : موظف
العمر : 39
ذكر
عدد المساهمات : 5119
المزاج : الحمد لله على كل حال
دعاء الثور

مُساهمةموضوع: رد: ما بعد الذنب شر منه   04.07.10 16:36



بارك الله فيك وعليك وجعله في ميزان حسناتك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاروق
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 05/05/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : كلية الشريعة
العمل : مدرس
العمر : 39
ذكر
عدد المساهمات : 4803
المزاج : أسأل الله العفو والعافية
دعاء الجدي

مُساهمةموضوع: رد: ما بعد الذنب شر منه   05.07.10 6:29

:D
ومن اْخلاقهم رضي الله تعالى عنهم :كثرة خوفهم
من الله تعالى في حال بدايتهم وحال نهايتهم
Laughing
نسأل المولى أن يخلقنا بأخلاقهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alshlash.yoo7.com/
 
ما بعد الذنب شر منه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منازل السائرين :: ¤ ¤ ¤ قد أفلح من تزكى ¤ ¤ ¤ :: .:: من أخلاق الصالحين ::.-
انتقل الى: