منتدى منازل السائرين
مرحباً بكم زوارنا الكرام وتأملوا في قول الفُضيل بن عِياض رحمه الله :
" الزمْ طريقَ الهدَى ، ولا يضرُّكَ قلَّةُ السالكين ،
وإياك وطرقَ الضلالة ، ولا تغترَّ بكثرة الهالكين ".
أهلاً وسهلاً بكم على صفحات منازل السائرين


No


يهتم بنشر الثقافة الإسلامية
 
الرئيسيةالبوابة*بحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دهاة العرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عايد
عضو مميز
عضو مميز
avatar

تاريخ التسجيل : 19/01/2010
مكان الإقامة : سوريـــــــــــــــــا
التحصيل التعليمي : جامعي - لغة عربية
العمل : مدرس
العمر : 36
ذكر
عدد المساهمات : 152
المزاج : معتدل
دعاء الجدي

مُساهمةموضوع: دهاة العرب   09.05.10 21:07


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
أخرج ابن عساكر عن الشعبي قال:
"دهاة العرب أربعة: معاوية، وعمرو بن العاص، والمغيرة بن شعبة وزياد"
فأما معاوية فللحلم والأناة، وأما عمرو فللمعضلات، وأما المغيرة فللمبادهات، وأما زياد فللكبيرة والصغيرة".
وقال الأصمعي: "كان معاوية - رحمه الله- يقول: أنا للأناة، وعمرو للبديهة، وزياد للصغار والكبار، والمغيرة للأمر العظيم".
* * * * * *
أكثر دهاة العرب شجاعة
هو معاوية بن أبي سفيان
بن صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف، ولد في مكة قبل الهجرة بخمس عشرة سنة.
قيل أن معاوية من مسلمي يوم الفتح أي أنه أسلم سنة ( 8 هـ ) ، وقيل أنه أسلم قبيل الفتح ، وفي يوم الفتح كان سنه 23سنة.
في خلافة أبي بكر ولاه قيادة جيش مدداً لأخيه يزيد بن أبي سفيان وأمره أن يلحق به فكان غازياً تحت إمرة أخيه
وكان على مقدمته في فتح مدن صيدا وعرقه وجبيل وبيروت وهي سواحل دمشق ثم ولاه عمر ولاية الأردن
« ولما توفي يزيد في طاعون عمواس ولاه عمر بن الخطاب، عمل يزيد على دمشق وما معها « وفي عهد عثمان
جمع لمعاوية الشام كلها فكان ولاة أمصارها تحت إمره، وما زال والياً حتى أستشهد عثمان بن عفان وبويع علي بن أبي طالب بالمدينة
فرأى أن لا يبايعه لأنه أتهمه بالهوادة في أمر عثمان وإيواء قتلته في جيشه وبايعه أهل الشام على المطالبة بدم عثمان
وما زال الخلاف محتدماً بينهما حتى قتل علي بن أبي طالب وسلم ابنه الحسن بن علي الخلافة إلى معاوية ،
وحينئذ اجتمع على بيعة معاوية أهل العراق والشام وسمي ذلك العام الحادي والأربعون من الهجرة
عام الجماعة
لاتفاق كلمة المسلمين بعد الفرقة ومبايعة معاوية بن ابي سفيان على الخلافة العامة في ربيع الأول سنة 41هـ
***********
المغيرة بن شعبة الثقفي
هو مغيرة بن شعبة بن أبي عامر بن مسعود الثقفي.
أبو عيسى، ويقال : أبو عبد الله. من دهاة العرب وذوي آرائها.
ولد في ثقيف بالطائف ( 50هـ)، وبها نشأ، وكان كثير الأسفار،
أسلم عام الخندق بعدما قتل ثلاثة عشر رجلاً من بني مالك وفدوا معه على المقوقس في مصر،
وأخذ أموالهم، فغرم دياتهم عمه عروة بن مسعود.
وأقام المغيرة عند النبي صلى الله عليه وسلم وخرج معه في الحديبية،
فبعثت قريش عروة بن مسعود إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ليفاوضه في الصلح وجعل يمس لحيته، والمغيرة قائم على
رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم مقنع في الحديد،
فقال لعروة : كُفَّ يدك قبل ألا ترجع إليك فقال:
من ذا يا محمد؟ ما أفظه وأغلظه، قال: ابن أخيك المغيرة،
فقال : يا غدر والله ما غسلت عني سوءتك إلا بالأمس.
وشهد المغيرة بيعة الرضوان والمشاهد بعدها، ولما قدم وفد ثقيف أنزلهم النبي صلى الله عليه وسلم عنده،
فأحسن ضيافتهم، وبعثه عليه الصلاة والسلام مع أبي سفيان بن حرب بعد إسلام أهل الطائف فهدما اللات.
ولما دفن النبي صلى الله عليه وخرج علي من القبر الشريف ألقى المغيرة خاتمه وقال:يا أبا الحسن خاتمي، قال:
انزل فخذه قال المغيرة: فمسحت يدي على الكفن فكنت آخر الناس عهداً برسول الله صلى الله عليه وسلم .
********
اكبر دهاة العرب واكثرهم ذكاء
عمرو بن العاص رضي الله عنه
واسمه عمرو بن العاص بن وائل بن هاشم بن سعيد بن سهم القرشي السهمي، كنيته أبو عبدالله,كانت أمه سبية تدعى
سلمى بنت حرملة من بني عنزة,وتلقب بالنابغة, قد بيعت في سوق عكاظ فاشتراها الفاكه بن المغيرة,
ثم اشتراها منه عبد الله بن جدعان ثم صارت إلى العاص بن وائل السهمي فولدت له ابنه عمرو.وتزوجت أمه أزواجا آخرين
فكان لعمرو بن العاص أخوة من أمه هم عروة بن أثاثة العدوي, وعقبة بن نافع بن عبد القيس الفهري.
كان عمرو بن العاص داهية من دهاة العرب، وصاحب رأي
و فكر، و فارساً من الفرسان,أرسلته قريش إلى الحبشة ليطلب من النجاشي تسليمه المسلمين
الذين هاجروا إلى الحبشة فرارا من الكفّار
وإعادتهم إلى مكة لمحاسبتهم وردهم عن دينهم الجديد
فلم يستجب له النجاشي ورده خائبا.
*******
زياد بن أبيه
قائد عسكري في عهد الخلافة الراشدة، و سياسي أموي شهير ارتبط اسمه بمعاوية بن أبي سفيان،
و ساهم في تثبيت الدولة الأموية.
و لد في السنة الهجرية الأولى.عمل كاتباً لأبي موسى الأشعري
و نبغ في عهد الخليفة الراشد عمر بن الخطاب،و قيل فيه أنه كان يمكن أن يسوق الناس
لولا نسبه المجهول لذلك سمي ابن ابيه، فقيل أن أبا سفيان بن حرب أقر ببنوته،
و قال لأحد الطاعنين فيه: "ويحك، أنا أبوه". كان جباراً، ميالاً إلى سفك الدماء،
وهو أول من فرض حظر التجول في الإسلام.
كما أن زياد بن أبيه كان خطيباً مفوهاً له جمهرة خطبٍ أشهرها البتراء
التي سميت بذلك لأنها لم تبدأ بذكر الله.
أما بعد: فإن الجهالة الجهلاء، والضلالة العـمياء،
والغي الموفي بأهله على النار،
ما فيه سفهاؤكم، ويشتمل عليه حلماؤكم،
من الأمور التي يشب فيها الصغير، ولا يتحاشى عنها الكبير!
كأنكم لم تقرؤوا كتاب الله ولم تسمعوا ما أعد من الثواب الكريم لأهل طاعته،
والعذاب الأليم لأهل معصيته.....!
وإني أقسم بالله لآخذن الولي بالمولى، والقيم بالطاعن، والمقبل بالمدبر،
والمطيع بالعاصي، والصحيح بالسقيم، حتى يلقى الرجل منكم أخاه فيقول :
"أنج سعد، فقد هلك سعيد." أو تستقيم قناتكم.
ومن نقب بيتاً نقبنا عن قلبه، ومن نبش قبراً دفناه فيه حياً. وأيم الله
إن لي فيكم لصرعى كثيرة، فليحذر كل منكم أن يكون من صرعاي.......
وقيل انه زياد بن عبيد الثقفي ، أمه هي سمية ، جارية الحارث بن كلدة الثقفي ،
زَوَّجها الحارث من عبد له اسمه عبيد ، وكانت الجارية في الجاهلية يطوف عليها من يأمرها سيدها به ،
فولدت سمية زياداً على فراش عبيد الثقفي في السنة الأولى من الهجرة ،
أول ما ظهر أمر زياد بن عبيد الثقفي كان في خلافة عمر عندما اتُّهِم أحد الولاة بالفاحشة فاستدعى عمر الشهود الأربعة ،
فشهد ثلاثة ، وتقدم الرابع وكان زياداً ، فقال له عمر :
إني أرى لك وجهاً صبوحاً ، أرجو ألا يخزي الله بك رجلاً من أصحاب رسول الله شهد بدراً .
فأنكر زياد أنه رأى ما يوجب الحد ، فأمر عمر بجلد الشهود الثلاثة السابقين ، ثم إن أبا موسى الأشعري بعث زياداً برسالة إلى عمر ،
فاختبره عمر فوجده عالماً بالقرآن وأحكامه وفرائضه ، وسأله : مَا صنعْتَ بأوّل عطائك ؟
فذكر أنّه اشترى بِهِ أُمَّهُ فأعتقها ،
ولما آلت الخلافة إلى معاوية صالحه زياد ، ثم إن زياداً ادعى أن أمه قد ولدته من أبي سفيان صخر بن حرب
،وذكر في ذلك أن أبا سفيان نزل ضيفاً على الحارث بن كلدة الثقفي ـ سيد سمية ـ ، فدفعها الحارث إلى أبي سفيان
،فحملت منه زياداً ، وشهد على ذلك بعض الناس ، فخطب معاوية خطبة أعلن فيها أن زياداً هو أخيه من أبيه ،
وأمر بأن ينادى باسم زياد بن أبي سفيان ، وقد أحدث ذلك ردود فعل كثيرة ، فما بين مستهجن وساخط ،
وبين راضٍ وساكت ، كما أدى هذا الأمر إلى نشوب خلاف فقهي بين العلماء حول جواز أوبطلان هذا الادعاء
روى الدارمي في سننه عن عمر بن سعد بن أبي وقاص قال :
لما ادُّعِيَ زيادٌ، لقيت أبا بكرة فقلتُ: ما هذا الَّذي صَنَعْتُم؟ إني سَمِعْتُ سَعْد بن أبي وقاص،
يقول:سمع أُذنَايَ، ووعاهُ قلبي، أَنَّ رَسُولَ الله، قالَ:
«مَنِ ادَّعَى أَباً في الإِسلَامِ، وَهُوَ يَعْلَمُ أَنَّهُ غَيْرُ أَبِيهِ، فَالْجَنَّةُ عَلَيْهِ حَرَامٌ»
فَقَالَ أَبُو بَكْرَةَ: وَأَنا سَمِعْتُهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ.
وقد رأى قلة من الفقهاء أن ابن البغي ينسب لمن ادعاه ما لم يعارضه معارض
.وقد ولاه معاوية المصرين ( هما البصرة والكوفة )
فكان أول من وليهما معاً ،وهو أول من جلس على المنبر في العيدين ،
وكانت سنة رسول الله ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ
يخطب فيهما واقفاً ، وأول من أذن في العيدين ، وأول من خطب في الإسلام خطبة بتراء :
أي لا تبدأ بحمد الله والصلاة والسلام على رسول الله ، وبلغ ابن عمر أنّ زياداً كتب إلى معاوية :
إنّي قَدْ ضبطْتُ العراق بشمالي ويميني فارغُه . يسأله أن يولّيه الحجاز واليمامة والبحرين ،
فكَرِهَ ابن عمر أن يكون فِي ولايته فقال : اللهمّ إنك تجعل فِي القتل كفّارةً لمن شِئتَ من خلقك ، فموتاً لابن سميّة لا قتلاً .
فخرج فِي إِبهام زياد طاعونة ، فما أتت عَلَيْهِ إِلاَّ جمعة حتى مات سنة ثلاث وخمسين ،
فبلغ ابنَ عمر موتُهُ فقال : إِلَيْكَ يَا ابنَ سميّة ، لا الدنيا بقيتْ لَك ولا الآخرة أدركْتَ !

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبداللطيف
المشرف العام
المشرف العام
avatar

تاريخ التسجيل : 12/03/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : جامعي
العمل : التعليم
العمر : 32
ذكر
عدد المساهمات : 5635
المزاج : الحمد لله
دعاء الميزان

مُساهمةموضوع: رد: دهاة العرب   09.05.10 22:52

:)

عند زيارة الفاروق للشام حسن عمرو بن العاص للخليفة فتح مصر وبين له أهمية الفتح وفوائده فوافق الخليفة ورجع للمدينة بينما عمرو بن العاص اسرع في تجهيز أربعة الآف مقاتل وتحرك بهم نحو مصر وعندما قارب دخول مصر قال له أصحابه جاء رسول من الخليفة فطلب من الجيش سرعة التحرك
فضل الجيش يمشي والرسول يطرد وراءه برسالته وعندما لحق الرسول بالجيش وطلب لقاء عمرو بن العاص اعتذر عمرو بن العص اكثر من مرة وهو يسير بالجيش حتى دخل حدود مصر طلب لقاء رسول الخليفة ففتح الرسالة وكبار رجال الجيش يتعجبون من فعله فإذا بالرسالة تقول:
إذا لم تدخل حدود مصر فارجع ، فارسل عمرو الرسول بقوله لقد دخلنا مصر ونريد المدد


Rolling Eyes

أستاذ عايد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبوعلاء
مشرف
مشرف
avatar

تاريخ التسجيل : 23/04/2010
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : معهد متوسط
العمل : موظف
العمر : 40
ذكر
عدد المساهمات : 5119
المزاج : الحمد لله على كل حال
دعاء الثور

مُساهمةموضوع: رد: دهاة العرب   10.05.10 6:24



اللهم أعز الإسلام والمسلمين وأيده برجال يدافعون عن الحق والدين ولم شمل المسلمين في كل مكان يا ربي إنك أنت السميع العليم بأحوال المسلمين جزاك الله كل خير أخي الكريم وجعله في ميزان حسناتك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحب في الله
مشرف سابق
مشرف سابق
avatar

تاريخ التسجيل : 06/05/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : معهد متوسط
العمل : التعليم
ذكر
عدد المساهمات : 1001
المزاج : حمداً لله

مُساهمةموضوع: رد: دهاة العرب   10.05.10 14:26

[mention][/mention] كتب:
بسم الله الرحمن الرحيم



نشكر جهودك اخي الكريم
وننتظر المزيد من المشاركات
بارك الله بك
و
جعله الله في ميزان حسناتك اخ عايد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاروق
مشرف
مشرف
avatar

تاريخ التسجيل : 05/05/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : كلية الشريعة
العمل : مدرس
العمر : 41
ذكر
عدد المساهمات : 4806
المزاج : أسأل الله العفو والعافية
دعاء الجدي

مُساهمةموضوع: رد: دهاة العرب   10.05.10 20:10

:D
شكرا لك أستاذ عيد الفلاح
Question
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alshlash.yoo7.com/
محمد مصطفى
عضو متألق
عضو متألق
avatar

تاريخ التسجيل : 15/07/2011
مكان الإقامة : القاهرة
التحصيل التعليمي : الجامعى
العمل : مهندس
العمر : 49
ذكر
عدد المساهمات : 62
دعاء الحمل

مُساهمةموضوع: رد: دهاة العرب   25.08.11 14:13

جزاك الله خيرا اخى على هذه المقالة الجميلة
ولكن اخى لم تذكراهم افعال ابن سمية وهو ان ابنه عبيد الله ارسل جيشا هو من ولى امراءه قتل خير الناس فى زمانه مولانا الامام الحسين صلى الله على امه وسيدنا ابيها وعلى اخته وابيه وعليه واخيه
وابن زياد هذا قتل مسلم ابن عقيل رسول سيدنا الحسين الى العراق
pirat pirat pirat
Exclamation
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المتوكل على الله
عضو مميز
عضو مميز
avatar

تاريخ التسجيل : 06/11/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : متعلم
العمل : موظف
العمر : 54
ذكر
عدد المساهمات : 199
دعاء الميزان

مُساهمةموضوع: رد: دهاة العرب   26.08.11 6:42

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

الحمد لله على نعمة الأسلام والأيمان
Suspect
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دهاة العرب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منازل السائرين :: ¤ ¤ ¤ قسم المناسبات والمنوعات ¤ ¤ ¤ :: .:: المنوعات العامة ::.-
انتقل الى: