منتدى منازل السائرين
مرحباً بكم زوارنا الكرام وتأملوا في قول الفُضيل بن عِياض رحمه الله :
" الزمْ طريقَ الهدَى ، ولا يضرُّكَ قلَّةُ السالكين ،
وإياك وطرقَ الضلالة ، ولا تغترَّ بكثرة الهالكين ".
أهلاً وسهلاً بكم على صفحات منازل السائرين


No


يهتم بنشر الثقافة الإسلامية
 
الرئيسيةالبوابة*بحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 القابض من أسماء الله الحسنى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفاروق
مشرف
مشرف
avatar

تاريخ التسجيل : 05/05/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : كلية الشريعة
العمل : مدرس
العمر : 40
ذكر
عدد المساهمات : 4803
المزاج : أسأل الله العفو والعافية
دعاء الجدي

مُساهمةموضوع: القابض من أسماء الله الحسنى   21.05.10 8:38

:D
مع اسم جديد من أسماء الله الحسنى ، والاسم هو :

"القابض" .


ورود اسم القابض في السنة النبوية الصحيحة و عدم وروده في القرآن الكريم :

فمن أسماء الله تعالى أنه القابض والباسط و أول ملاحظة لا يجوز أن تقول إن الله قابض فقط ،
لأنك إذا قلت قابض فمعنى ذلك أنك تصفه بالمنع والبخل و لكن إذا قلت إنه قابض باسط،
فمعنى ذلك أنك وصفته بالقدرة والحكمة ، وإذا جمعت بين الاسمين فقد وصفت الله
سبحانه وتعالى بالقدرة والحكمة ،
أولاً لم يرد هذا الاسم في القرآن الكريم ، ولكن ورد في السنة الصحيحة ، يقول عليه الصلاة والسلام :
(( إنَّ الله هو المُسَعِّرُ ، القابضُ ، الباسط ، الرازق ، وإني لأرجو أن ألقى اللهَ وليس أحدٌ منكم يُطَالبني
بِمَظْلَمَةٍ في دَمٍ ولا مَالٍ )) .[ أخرجه أبو داود والترمذي عن أنس بن مالك ].


القابض في اللغة :

أما في اللغة "القابض" اسم فاعل ، الفعل قبضه ، يقبضه ، قبضاً ، وقبضة ، والقبض خلاف البسط ،
القابض الباسط ، وهو في حقنا جمع الكف على الشيء ، يعني في حق الإنسان ، وهو من أوصاف اليد وفعلها ، والقبضة ما أخذت بجمع يدك كله ، يمكن أن تملأ كفك بالقمح ، نسمي كمية القمح التي استوعبتها يدك قبضة ، هذه قبضة كفي ، أي ما تقبض عليه كفي ، ومنه فقبضت قبضة من أثر الرسول ، من التراب الذي تأثر بحافر فرس الرسول ،
و الشيء الثاني معنى القبض باللغة هو الأخذ ؛ والبسط هو التوسيع والنشر ، وهذان الشيئان وهذان الأمران يعمَّان جميع الأشياء ، فكل أمرٍ ضيقه الله عز وجل فقد قبضه ، وكل أمر وسعه فقد بسطه ، وإلى بعض أبواب القبض والبسط . اليمن : الرزق ،

تحريم مصافحة المرأة الأجنبية في الإسلام :

لازلنا في معنى قبض ، يقبض ، قبضاً ، وقبضة ، والقبض يأتي بمعنى تأخير اليد ، وعدم مدها ، قبض يده أي أخرها ، أبعدها فقد ورد : (( أن امرأة مدت يدها إلى النبي صلى الله عليه وسلم بكتاب فقبض يده ، فقالت يا رسول الله مددت يدي إليك بكتاب فلم تأخذه ، فقال : إني لم أدرِ أيد امرأة هي أو رجل )) .[ النسائي عن عائشة]
أيها الأخوة ، هذا المعنى الدقيق في قبض يد النبي عن أن تمس يده يد امرأة ينقلنا إلى حكم فقهي .
في موسوعة الفقه الإسلامي الكويتية ما نصها :
أما مصافحة الرجل للمرأة الأجنبية الشابة فقد ذهب الحنفية ، والمالكية ، والشافعية ، والحنابلة ، في الرواية المختارة إلى تحريمها ، وقال الحنابلة : وسواء أكانت من وراء حائل كثوب أن نحوه أم لا ، واستدل الفقهاء على تحريم مصافحة المرأة الأجنبية الشابة بحديث عائشة رضي الله عنها قالت والله :
(( مَا مَسَّتْ يَدُ رسول اللّه صلى الله عليه وسلم يَدَ امْرَأَةٍ قَطُّ )) .[ أخرجه مسلم عن عائشة]
في بلدٍ عربي استقبل وزيرة ، فكانت الوزير المثيل لها في المطار مع كبار موظفيه ،
أحد هؤلاء الموظفين لم يصافحها ، يبدو أنه ملتزم ، متفوق جداً في اختصاصه ، لكنه ملتزم ،
فضلاً عن أنه متفوق ملتزم ، فما صافحها ، فالوزير المضيف انزعج جداً منه ، وعنفه ، وأعفاه من حضور مأدبة الغداء ،
هذه الوزيرة الضيفة سألت الوزير المُضيف ، هناك موظف كبير عندك لم يصافحني ، أين هو ؟
قال : والله لعله اعتذر هو صرفه من انزعاجه ، قالت :
أريد أن أراه ، فأصرت على ذلك ، طلبت أن يحضر فحضر ، قالت له :
لمَ لم تصافحني ؟ قال لها : أنا مسلم متمسك بمنهج الله ، ونحن في هذا المنهج لا نصافح امرأة أجنبية ،
فسمعت شرحه ، وتأثرت تأثراً بالغاً ، وقالت للوزير المضيف : لو أن المسلمين أمثال هذا الموظف لكنا تحت حكمكم .


ما ورد في معاجم اللغة أيضاً عن القابض :

وقال تعالى في وصف المنافقين : ﴿ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ ﴾ .( سورة التوبة الآية : 67 ) .
أي يبخلون ، أي يقبضونها عن النفقة والصدقة ، فلا يؤتون الزكاة ، هذا ما ورد في معاجم اللغة عن "القابض" .

الله جلّ جلاله هو القابض الذي يمسك الأرزاق عن العباد بلطفه وحكمته :

أما الله جلّ جلاله هو "القابض" الذي يمسك الرزق وغيره من الأشياء عن العباد بلطفه وحكمته ،
يمسك الأرزاق عن العباد بلطفه وحكمته .
يقبض الأرواح عند الممات بأمره وقدرته ، ويضيق الأسباب على قوم ،
ويوسع على آخرين ابتلاءً وامتحاناً ، وقبضه تعالى وإمساكه وصف حقيقي ،

المصيبة الكبيرة أن يفتن الإنسان بالدنيا ثم يقبض وهو مفتون :

فالنبي صلى الله عليه وسلم كان يدعو ويقول :
(( اللَّهمَّ إِني أَسألك فعلَ الخيراتِ ، وترك المنكراتِ ، وحُبَّ المساكين ،
وإذا أردت بقومٍ فِتنَة فَاقبِضْني إليك غير مفتون )) .[الترمذي عن ابن عباس مرفوعاً]
المصيبة الكبيرة أن يفتن الإنسان بالدنيا ثم يقبض وهو مفتون .

الله تعالى يُقلب عباده بين القبض والبسط :

أخوانا الكرام ، أحوال البسط فيها منزلق ، الإنسان حينما يبسط له قد ينزلق إلى التقصير بالعبادات ،
والتساهل في الطاعات ، وأحياناً القبض منزلق لليأس فالله عز وجل حكيم يبسط فإذا اقتربت من التساهل في العبادات والطمع برحمة الله بلا مبرر ، يأتي القبض تقترب من اليأس يأتي البسط ، فالله يقلب عباده بين القبض والبسط .
لذلك سيدنا علي يقول : إن للنفس إقبالاً ، وإدباراً ، إن أقبلت فاحملها على النوافل ، وإن أدبرت فاحملها على الفرائض ، بحالات القبض إياك أن تتساهل بالفرائض ، أدِ الفرائض بالتمام والكمال ، وإذا جاء البسط أدِ النوافل .﴿ قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلاً ﴾ .

الانشراح و الانقباض :

في البسط منزلق إلى التساهل في العبادات ، والطاعات ، ومع القبض هناك منزلق أن ينقلك القبض إلى اليأس ،
لكن الله حكيم ، إن اقتربت من اليأس بسط الله لك الأحوال ، وإن اقتربت من التساهل جاء القبض ليكون تأديباً ،
لذلك ورد في بعض الآثار :(( لو لم تكونوا تذنبون لخشيت عليكم ما هو أكبر منه ـ ما الذي أكبر من الذنب ؟ ـ : العجب )) .
[أخرجه البزار عن أنس بن مالك ] .

الصحابة الثلاثة .
﴿ وَعَلَى الثَّلَاثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُوا حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنْفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَنْ
لَا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ ﴾ .( سورة التوبة ) .

صار في انقباض ، لكن بعد الانقباض صار في فرج

دائماً وأبداً بالأسماء الحسنى يوجد أسماء يجب أن تلفظ معاً :

لا ينبغي أن يقول أحدنا إن الله قابض ، تصفه بالمنع والبخل ، ولكن ينبغي أن تقول إن الله قابض باسط ، معنى ذلك أنك وصفته بالقدرة المطلقة وبالحكمة ، لا تقل ضار ، قل ضار نافع ، لا تقل مذل ، مذل معز ، لا تقل مانع ، مانع معطي ، لا تقل خافض ، خافض رافع ، يعني يخفض ليرفع ، يأخذ ليعطي ، يبتلي ليجزي ، يذل ليعز ، يضر لينفع ، هذه الأسماء الأولى أن تذكر مثنى مثنى ، قال تعالى :
﴿ مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافاً كَثِيرَةً وَاللَّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ﴾ .( سورة البقرة ) .
إن أردت أن تعلل ، يقبض ليبسط ، يضر لينفع ، يمنع ليعطي ، يذل ليعز ، عندئذٍ أنت سائر في طريق الصواب .

موضوع الرزق من أنواع القبض والبسط :

أيها الأخوة ، الشيء الثاني في معنى القبض باللغة : هو الأخذ والتضييق ،
والتوسيع هو البسط والنشر ، قبض وبسط ، هذان الشيئان يعمان جميع الأشياء ،
فكل أمر ضيقه الله عز وجل فقد قبضه ، وكل أمر وسعه الله عز وجل فقد بسطه ،
أحياناً تجد رزقاً واسعاً ، أحياناً رزقاً قليلاً ، أحياناً الأمور موسعة ، مريحة ، الأمور ضيقة متعبة .
من أنواع القبض والبسط ، موضوع الرزق ، الله عز وجل :
﴿ اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ﴾ .( سورة العنكبوت ) .
يبسط الرزق ويقبض ، يوسع ويضيق ، يعطي ويمنع .


الأرزاق تضيق وتتسع امتحاناً للعباد و حكمة من الله عز وجل :

أيها الأخوة الكرام ، ينبغي أن نؤمن وهذا من صلب العقيدة ، ولا تنسوا أن في الإسلام عقائد ،
عبادات ، معاملات ، آداب ، أخطر شيء في الإسلام العقائد ، العقيدة إن صحت صحّ العمل ،
وإن صحّ العمل سلم الإنسان وسعد ، والعقيدة إن لم تصح ساء العمل وإن ساء العمل شقي الإنسان وهلك .
لذلك الخطأ في العقيدة لابدّ من أن ينعكس خطأ في السلوك ، قبض الإنسان قبض عجز ،
لكن الله سبحانه وتعالى إذا قبض الأرزاق والأمطار قبض تأديب ، والدليل :
﴿ وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الْأَرْضِ وَلَكِنْ يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ ﴾ .
( سورة الشورى ) .
إذاً الأرزاق تضيق وتتسع ، أولاً امتحاناً للعباد ، وابتلاء ، أو حكمة من الله عز وجل ،
إن من عبادي من لا يصلح إلا بالغنى فإذا أفقرته أفسدت عليه دينه ، وهناك شريحة أخرى من عبادي
لا يصلح له إلا الفقر ، فإذا أغنيته أفسدت عليه دينه ، يوجد إنسان على الدخل المحدود مستقيم ،
لكن الله يعلم لو أن هذا الإنسان كان دخله غير محدود لتفلت من منهج الله .
بالمناسبة : في نهاية الأمر حينما يكشف الله للإنسان يوم القيامة ما ساق له من شدائد ينبغي
أن يذوب كالشمعة محبة لله عز وجل .

من معاني اسم الله القابض :

1 ـ أن الله عز وجل يقبض الأرواح :
من معاني اسم الله "القابض" أن الله عز وجل يقبض الأرواح ، فإذا قبض روح الإنسان يعني أماته ،
وإذا بسط روحه يعني أحياه ، وكل إنسان أمامه بوابة خروج هي مرض الموت :
(( لكلِّ داء دواءً )) .[أخرجه أبو داود عن أبي الدرداء ] .
من دون استثناء أو :(( ما من داء إلا وله دواء )) .
وهذا الحديث إذا سمعه المريض امتلأ قلبه تفاؤلاً بالشفاء .(( ما من داء إلا وله دواء )) .
وإذا سمع هذا الحديث طبيب يشعر بالتقصير إن لم يكتشف الدواء لداء ما ، إذاً هو يحث الطبيب على اكتشاف الدواء ، ويملأ قلب المريض ثقة بالشفاء ، هذا من الأحاديث الرائعة التي تملأ نفس المريض ثقة بالشفاء ،
وتدفع الطبيب إلى البحث عن الدواء .
2 ـ أن الله عز وجل يقبض الأرض :
أيضاً من معاني اسم "القابض" أنه يقبض الأرض ، قال تعالى :
﴿ وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ ﴾.
( سورة الزمر الآية : 67 ) .
أخوانا الكرام ، الأرض تدور حول الشمس في مسار بيضوي (إهليلجي) ، وهذا الشكل البيضوي مسار مغلق ، هذا الشكل له قطران : أصغر ، وأطول ، فإن كانت الأرض في القطر الأطول واتجهت نحو القطر الأصغر ، المسافة سوف تقل بينها وبين الشمس ، هناك احتمال أن تنجذب إلى الشمس ، وإذا انجذبت الأرض إلى الشمس تبخرت في ثانية واحدة يكون الهلاك .
لذلك الله عز وجل قابض وباسط ، ترتفع سرعة الأرض ، وهي جماد غير عاقل يرفع الله سرعة الأرض لينشأ من سرعة الأرض قوة نابذة تكافئ القوة الجاذبة فتبقى على مسارها .
﴿ إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ أَنْ تَزُولَا ﴾ .
( سورة فاطر الآية : 41 ) .
3 ـ أن الله عز وجل يقبض الرزق تأديباً لا ضعفاً :
الله عز وجل قابض يقبض أرواح البشر ، يعني يميتهم ، أو يبسطها ليحيهم ،
والله عز وجل قابض يقبض الرزق تأديباً لا ضعفاً .
الله عز وجل كيف يقبض الأرواح ويبسط الحياة ويقبض الأرزاق ويوسعها ويقبض القلوب .

والآن السؤال أنت مؤمن فما علاقتك بهذا الاسم ؟

أي إذا دعوت إلى الله عز وجل يجب أن تجري موازنة دقيقة بين أن تطمع الناس برحمة الله وبين أن تيئسهم من عقابه ، فاليأس مرض والطمع مرض ، فإذا ذكرت الجانب الرحماني فقط وعفوه وكرمه وتجاوزه وحلمه ، ولم تذكر عذابه وعقابه وإيلامه وما عنده من عذاب مقيم فلست محسناً ولست حكيماً في ذلك ،
إذا‌ً اجمع بين القبض والبسط حتى في دعوتك إلى الله عز وجل، لأن الإنسان بحسب ما تلقمه وبحسب ما تغذيه ،

وكما أن الله قابض باسط فيجب أن تكون مرةً في دعوتك تخوف عباد الله من معصيته ومرةً تحببهم في طاعته .
هناك حقيقة دقيقة هو أن الشيء الذي منعت عنه ، الذي منعك عنه أصلاً هو الله ، ثم خلق الأسباب كي يبتعد عنك ، هناك منع أولي من قبل الله عز وجل ، ثم في تنفيذ لهذا المنع ، فأنت كمؤمن تؤمن بالقابض والباسط ، لا تحقد على من حرمك ، ولا تشكر من أعطاك ، المعطي هو الله عز وجل ، والذي منعك هو الله ، ولكن الله أمرك إذا ساق لك خيراً على يد إنسان أن تشكر الله أولاً ، ومن الأدب الذي ألزمك به النبي أن تشكر هذا الإنسان ، فأنت حينما تشكر إنساناً لأن النبي أمرك بذلك ، أما الذي أعطى حقيقة هو الله ، المعطي الأول هو الله ، وألهم هذا أن يعطيك ، فأنت في الحقيقة يمتلئ قلبك امتناناً لله عز وجل ، الذي أعطاك على يد فلان ، تشكره كما أمر النبي عليه الصلاة والسلام ، ومن لم يشكر الناس لم يشكر الله ، هذا هو الأدب ، هناك أشخاص عندهم غلظة وفظاظة ، أنا لا أحد له فضل عليّ ، الله أمرك أن تكون شكوراً للناس ، هذا بينك وبين الله ، يا رب أنت المعطي ، الفضل لك ، أنا لولا عطاؤك ما كنت شيئاً .
أما أمام إنسان ساهم بحل مشكلتك ، قل له أنا أشكرك لا أنسى لك هذا الفضل ، التوحيد لا يتناقض مع الأدب مع الناس .
لذلك المؤمن لا يحمد أحداً على ما أعطاه الله ، ولا يذمه على ما منع الله ، ولكن الأدب أشكر من ساق الله الخير على يديه ، وأن تذم من بخل لأن الله عز وجل قال :
﴿ الَّذِينَ يَبْخَلُونَ وَيَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ وَمَنْ يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ ﴾ .
( سورة الحديد ) .
والحمد لله رب العالمين
Like a Star @ heaven I love you Like a Star @ heaven
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alshlash.yoo7.com/
أبوعلاء
مشرف
مشرف
avatar

تاريخ التسجيل : 23/04/2010
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : معهد متوسط
العمل : موظف
العمر : 40
ذكر
عدد المساهمات : 5119
المزاج : الحمد لله على كل حال
دعاء الثور

مُساهمةموضوع: رد: القابض من أسماء الله الحسنى   21.05.10 13:03



بارك الله فيك أبو عبد الله

اللهم لا تقبض أروحنا إلا على كلمة لا إله الله محمد الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبداللطيف
المشرف العام
المشرف العام
avatar

تاريخ التسجيل : 12/03/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : جامعي
العمل : التعليم
العمر : 31
ذكر
عدد المساهمات : 5635
المزاج : الحمد لله
دعاء الميزان

مُساهمةموضوع: رد: القابض من أسماء الله الحسنى   21.05.10 17:35

:)

اللهم عرفنا بك وأذقنا حلاوة مناجاتك

Laughing

أبوعبدالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحب في الله
مشرف سابق
مشرف سابق
avatar

تاريخ التسجيل : 06/05/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : معهد متوسط
العمل : التعليم
ذكر
عدد المساهمات : 1001
المزاج : حمداً لله

مُساهمةموضوع: رد: القابض من أسماء الله الحسنى   21.05.10 21:27

[mention][/mention] كتب:
بسم الله الرحمن الرحيم



نشكر جهودك اخي ابو عبد الله وننتظر المزيد من المشاركات
بارك الله بك
و
جعله الله في ميزان حسناتك
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاروق
مشرف
مشرف
avatar

تاريخ التسجيل : 05/05/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : كلية الشريعة
العمل : مدرس
العمر : 40
ذكر
عدد المساهمات : 4803
المزاج : أسأل الله العفو والعافية
دعاء الجدي

مُساهمةموضوع: رد: القابض من أسماء الله الحسنى   01.08.10 23:16

:D
شـكــرآً لكـ عـلى مروركم آلـرآئعـ
مًوٍفْقٌٍيَنْ بٌَِآذٍَنْ آللهٍَ ...

Suspect
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alshlash.yoo7.com/
ابن التين
مشرف
مشرف
avatar

تاريخ التسجيل : 17/03/2009
مكان الإقامة : ســـوريــــــــا
التحصيل التعليمي : طالب جامعة
العمل : موظف
العمر : 44
ذكر
عدد المساهمات : 1958
المزاج : الحمدلله رب العالمين
دعاء السمك

مُساهمةموضوع: رد: القابض من أسماء الله الحسنى   02.08.10 6:56



هو الذي يقبض الرزق عمن يشاء من عباده بعدله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاروق
مشرف
مشرف
avatar

تاريخ التسجيل : 05/05/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : كلية الشريعة
العمل : مدرس
العمر : 40
ذكر
عدد المساهمات : 4803
المزاج : أسأل الله العفو والعافية
دعاء الجدي

مُساهمةموضوع: رد: القابض من أسماء الله الحسنى   20.10.10 16:50

:D

أشكرك أخي عادل التين على مرورك الكريم

Twisted Evil
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alshlash.yoo7.com/
 
القابض من أسماء الله الحسنى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منازل السائرين :: ¤ ¤ ¤ القسم الاسلامي ¤ ¤ ¤ :: .:: العقيدة الإسلامية ::.-
انتقل الى: