منتدى منازل السائرين
مرحباً بكم زوارنا الكرام وتأملوا في قول الفُضيل بن عِياض رحمه الله :
" الزمْ طريقَ الهدَى ، ولا يضرُّكَ قلَّةُ السالكين ،
وإياك وطرقَ الضلالة ، ولا تغترَّ بكثرة الهالكين ".
أهلاً وسهلاً بكم على صفحات منازل السائرين


No


يهتم بنشر الثقافة الإسلامية
 
الرئيسيةالبوابة*بحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الرحمة الهادية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو بهاء الدين
عضو مميز
عضو مميز


تاريخ التسجيل : 30/05/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : جامعي/شريعة
العمل : مدرس
العمر : 42
ذكر
عدد المساهمات : 283
المزاج : مرح
دعاء الحمل

مُساهمةموضوع: الرحمة الهادية   08.06.10 15:54

:)


يا مُنزلَ القرآن فيض هدايةٍ
في قلبِ أحمدَ جلَّ ذاك الموْضِعُ

لو آَيُهُ نزلت على شُمِّ الذُرى
لغدت بها شُمُّ الذرى تتصدعُ

لكنَّ قلبَ محمدٍ أودعتَهُ
نفساً لكلِّ فضيلةٍ هي مَنْبَعُ

فتحملَّ الوحيَ العظيمَ بقوةٍ
فوقَ احتمالِ الراسياتِ وأوسعُ

وبرحمةٍ تَسعُ الخلائقَ كلَّهم
حتى الذين بضرِّه قَدْ أُولعوا

لو شاءَ مزَّقَهُمْ ولكنْ قلبُهُ
بهدايةٍ لا بانتقامٍ يَطْمَعُ

إِنَّ الشجاعةَ حين تَبلغُ أوجَها
ترجو مَرَاْحمَها الخصومُ فتَطمعُ

هذا أبو جهلٍ أتى مُتَطاوِلاً
والمصطفى بفِنَائِهِ مُتَرَبِعُ

ناداه ماذا يا محمدُ هلْ أتى
وحيٌ إليك مِنَ الْسَّماءِ فنَسمعُ؟

مَاْ قالَها الضليلُ إلا سَاخِرَاً
أَيُجِيبُه؟ كلا ومَاْذا يَنْفَعُ

غاظَ الجهولَ سكوتُه فإذا به
ينهالُ مِن فمِهِ الْسِّبابُ الْمُقْذِعُ

ومحمدٌ ذو الرَّحمةِ العظمى أبى
حتى الدفاعَ وخصمُه لا يُقْلِعُ

لو أنَّه يدعو عليه لجاءَه
من عندِ رَبِّ العرشِ جندٌ تَفزعُ

كصواعقٍ يتسابقون لأمرِهِ
لبيكَ أحمدُ لو أشارَ الإصبعُ

أيشيرُ؟! أنى وهو رحمةُ ربِّه
للعالمين يسوؤُه أن يفزعوا

فمشى وأعرضَ عن أبي جهلٍ عسى
يوماً يكفُّ عن الضلالِ ويرجعُ

ورأتْهُ جاريةٌ فقالت خِفْيَةً
واهاشما لمحمدٍ من يَسمعُ؟!

بيْنَا كذلك مَرَّ حمزةُ عائداً
من صيدِه قالتْ: لنِعْمَ اْلمِصْدَعُ

أأبا عُمارةَ لو رأيتَ محمداً؟
إذْ نالَهُ سَبٌّ قبيحٌ مُقْذِعُ

أمحمدٌ! منْ ذا الذي قدْ ساءَهُ؟
قالتْ: أبو الْحَكمِ الخصيمُ الْمُفْظِعُ

أرأيتِ أنتِ بأُمِّ عينِكِ فِعْلَهُ؟
قالتْ: نَعمْ ومحمدٌ لا يَدْفَعُ

ثارَ الْدَّمُ العربيُ يَغْلي عِزْةً
حتى تَكادُ عروقُهُ تَتَمَزَعُ

أمحمدٌ؟ ماذاَْ جَنَى حتى يَرى
هَذَاْ الأذَى وهو الصَّدوقُ الأروعُ؟!

هَلْْ قالَ غيرَ الحقِ أبلجَ ناصَعاً
كالشمسِ في نحرِ الظهيرةِ تسطعُ؟!

حتَّامَ يُؤذِيه اللئامُ وصبْرُهُ
فَيْضُ النُبوةِ بالأذى يَتوسعُ؟!

إِنَّ اللئامَ إِذَاْ رأوا ذا رحمةٍ
حسبوه ذا ضعفٍ إذاْ لم يُرْدَعُوا

فمشى أغذَّ السيرَ يَقْصِدُ نادياً
لقريشَ عند البيتِ فيه تَجَمَّعُ

فرأى أبا جهلٍ تَصَدَرَ مجَْلِساً
والقومُ آذانٌ يقولُ فتَسْمَعُ

فمضى إليه وقوسُه في كَفِّهِ
حتى عَلاه بضربةٍ لا تُدْفَعُ

تركَتْ دماءَ اْلرَّأسِ تَشْخَبُ نُفَّرَاً
تكسوهُ ثوبَ مَذَلةٍ لا يُنْزَعُ

أشتَمْتَهُ؟! فأنا أدينُ بدينِه
رُدُّوا عليَّ إِنْ استطعتُمْ وامنعُوا

قامَتْ بنو المخزومِ تنصرُ شيخَهَا
وأبو عُمارةَ بالتحدي يَصْدَعُ

نادى أبو جهلٍ دعوه فإنني
مني ابتدى السَّبُ القبيحُ الْمُقْذِعُ

رَجعُوا وسارَ أبو عُمارةَ شَامِخَاً
والْعِزُّ في أعطافِهِ يَتَضوعُ

إِنَّ الْغَضَنْفَرَ مَنْ يُقَارِبُ غَيْلَهُ
بسوى اْلهَواْنِ أو اْلرَّدَى لا يَرْجِعُ

تركَ اْلهَوانَ لهمْ لباساً سابغاً
ومشى ولَكنْ قلبُه مُتَوزَعُ

شغلتْ وساوسُه الفؤادَ نهارَهُ
ونبا به عندَ المبيتِ الْمَظْجَعُ

يا حمزُ كيفَ تَبِعْتَ ديناً مُحْدَثاً؟!
وتركتْ ما كانَتْ شيوخُكَ تَتْبَعُ

هَلْ يَتْبَعُ ابنَ أخيه عَمٌّ حَاْزِمٌ؟!
يَاْ حَمْزُ فانْظُرْ مَاْ تقولُ وتَصْنَعُ

ضَاْقَتْ به اْلدُّنيا فنادى ضَاْرَعاً
يارَبُّ أَرْشدنِي إليكَ اْلمَفْزَعُ

إِنْ لم يَكُنْ حَقاً فأَنْقِذْنِي وإِنْ
يَكُ فاهْدِنِي فالرشدُ عندَكَ أَجْمَعُ

وأتاهُ إِلْهَاْمٌ أنْ ائتِ محمداً
فعَسَاكَ تَسْمَعُ مِنْهُ قولاً يَنْفَعُ

وأتاهُ يا ابنَ أَخِيْ وَقَعْتُ بحيِْرَةٍ
أَيُقِيْمُ مِثْلِيْ في اْلشّكُوكِ ويَرْتَعُُ

هيَّا فحَدّثني حديثَكَ إنني
أَحْبَبْتُ أعرفُهُ فَقُلْ لي أَسْمَعُ

وتَحَدَّرَ القرآنُ ثَرّاً صَاْفِيَاً
مِنْ ثَغْرِ خَيْرِ الْخَلْقِ دُرّاً يَلْمَعُ

وتَفتحَ القلبُ السليمُ كَأَنَّهُ
أرضٌ سَقَاها الغيثُ هبَّتَ تَمْرَعُ

وتَخللَ الإيمانُ في ذرَّاتِه
فالقلبُ يخشعُ والجوارحُ تَخْشَعُ

وبكَى الغضنفرُ ثُمَّ أَسلَمَ قائِلاً
واللهُ يَسْمَعُ والملائِكُ تَسْمَعُ

أظهرْ محمدُ دينَكَ الحقَّ اْلذّي
أوحَى إليكَ اللهُ لا تَتَزَعْزَعُ

إني حمىً لَكَ مَاْ حَييتُ فمَنْ يُرِدْ
بِكَ أيَّ سُوْءٍ يَلْقَ سَيْفِيَ يَرْدَعُ

يا فرحةً غَمَرَتْ فُؤادَ المصطفى
واْلمسلمينَ تَهُلُ مِنْهَا الأَدْمُعُ

وَكَآبةً وَقَعَتْ على أعدائِهِمْ
حتى الوجوهُ ظَلامُ ليلٍ أَدْقَعُ

كَفُّوا الأذَى وتزلزلَتْ أقدَاْمُهُمْ
واسْتَيْقَنُوا أَنَّ النبيَّ مُمَنْعُ

وَعَلَتْ على القِمَمِ الشوامِخِ دَعْوَةٌ
غَرَاءٌ في ليلِ الجَهَالَةِ تَسْطَعُ


بقلم الدكتور الشيخ محمود الزين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبوعلاء
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 23/04/2010
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : معهد متوسط
العمل : موظف
العمر : 39
ذكر
عدد المساهمات : 5119
المزاج : الحمد لله على كل حال
دعاء الثور

مُساهمةموضوع: رد: الرحمة الهادية   08.06.10 16:52

:)
هَلْْ قالَ غيرَ الحقِ أبلجَ ناصَعاً
كالشمسِ في نحرِ الظهيرةِ تسطعُ؟!
Laughing
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبداللطيف
المشرف العام
المشرف العام


تاريخ التسجيل : 12/03/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : جامعي
العمل : التعليم
العمر : 31
ذكر
عدد المساهمات : 5635
المزاج : الحمد لله
دعاء الميزان

مُساهمةموضوع: رد: الرحمة الهادية   08.06.10 17:25

:)

لافض فوك أيها الشيخ الفاضل
أبيات جميلة ومشاعر فياضة

Rolling Eyes

أستاذ محمد اختيار موفق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجبوري
عضو مميز
عضو مميز


تاريخ التسجيل : 21/06/2009
مكان الإقامة : سوريـــــــــــــــــا
التحصيل التعليمي : جامعي-ترجمة
العمل : التعليم
العمر : 31
ذكر
عدد المساهمات : 1556
المزاج : متفائل
دعاء الجدي

مُساهمةموضوع: رد: الرحمة الهادية   09.06.10 7:55

:)


لو آَيُهُ نزلت على شُمِّ الذُرى
لغدت بها شُمُّ الذرى تتصدعُ

لكنَّ قلبَ محمدٍ أودعتَهُ
نفساً لكلِّ فضيلةٍ هي مَنْبَعُ

Evil or Very Mad

Laughing

أستاذي الفاضل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاروق
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 05/05/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : كلية الشريعة
العمل : مدرس
العمر : 39
ذكر
عدد المساهمات : 4803
المزاج : أسأل الله العفو والعافية
دعاء الجدي

مُساهمةموضوع: رد: الرحمة الهادية   10.06.10 16:20

:)
يا مُنزلَ القرآن فيض هدايةٍ
في قلبِ أحمدَ جلَّ ذاك الموْضِعُ
Laughing
أستاذ محمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alshlash.yoo7.com/
أبو بهاء الدين
عضو مميز
عضو مميز


تاريخ التسجيل : 30/05/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : جامعي/شريعة
العمل : مدرس
العمر : 42
ذكر
عدد المساهمات : 283
المزاج : مرح
دعاء الحمل

مُساهمةموضوع: رد: الرحمة الهادية   15.06.10 23:09


:)

أشتَـمْتَه ُ؟ ! فـأنا أديـــنُ بدينِه
رُدُّوا عليَّ إِنْ استطعتُمْ وامنعُوا


شكر الله الأخوة على حسن الأطلاع والتعليق


No
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الرحمة الهادية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منازل السائرين :: ¤ ¤ ¤ قسم التعليم التربوي ¤ ¤ ¤ :: .:: في رحاب الشعر العربي ::.-
انتقل الى: