منتدى منازل السائرين
مرحباً بكم زوارنا الكرام وتأملوا في قول الفُضيل بن عِياض رحمه الله :
" الزمْ طريقَ الهدَى ، ولا يضرُّكَ قلَّةُ السالكين ،
وإياك وطرقَ الضلالة ، ولا تغترَّ بكثرة الهالكين ".
أهلاً وسهلاً بكم على صفحات منازل السائرين


No


يهتم بنشر الثقافة الإسلامية
 
الرئيسيةالبوابة*بحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إتهام النفس بتبرئة الآخرين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن التين
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 17/03/2009
مكان الإقامة : ســـوريــــــــا
التحصيل التعليمي : طالب جامعة
العمل : موظف
العمر : 43
ذكر
عدد المساهمات : 1955
المزاج : الحمدلله رب العالمين
دعاء السمك

مُساهمةموضوع: إتهام النفس بتبرئة الآخرين   09.07.10 15:10




ومن أخلاقهم رضي الله تعالى عنهم كثرة الحطِّ على أصحابهم إذا خالطوا الأمراء وكثرة شكرهم لمن نصحهم ، وكثرة اعتقادهم الفسق في نفوسهم ، كلما كثر علمهم ،وذلك لعلهم بعجز الإنسان غالبا عن العمل بكل ما علم ، وإذا لم يعمل الإنسان بكل ما علم انسحب عليه اسم الفسق فيما لم يعمل به، فإن من العمل بالعلم البعد عن الأمراء وعدم اتخاذ العلم شبكة يصطاد أحدهم بها الدنيا والمناصب ، وعدم الفرح بكبر حلقة درسه ، وعدم اللذات بقول الناس :فلان عالم عامل  أو  فلان أعلم أهل هذا البلد ) وغير ذلك ، كما أن من عدم العمل بالعلم أن يغتنم من أضداد هذه الصفات


وكان سيدي علي الخواص رحمه الله تعالى يقول : من علامة عدم العمل بالعلم محبة الصمت بالصلاح والاشمئزاز من قول الناس فلان محبٌ في الدنيا  أو مُراء بعلمه وعمله  ونحو ذلك مما ذكرناه في كتابا ( البحر المورود في المواثيق والعهود )؛ فعلم بذلك أن من فرح بما ذكرناه ، أو انقبض خاطره من ضده ؛ فهو لم يعمل بعلمه فليبك على نفسه وقد روي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :{ أَكْثَرُ مُنَافِقِ في أُمَّتِي قُرَّاؤُهَا


وكان وهب بن منبه رحمه الله تعالى يقول : كان في بني إسرائيل قراء خمسة ، وسيكون في هذه الأمة أمثالهم 


.
وكان سفيان الثوري رحمه الله يقول : استعيذوا بالله من أمور تحدث في القراء بعد مئتي سنة . واعلموا أن من يدخل النار تفسقا أخفُّ ممن يدخلها تبدّعا ، وأخفُّ ممن يدخلها تقربا وهو مراء بعلمه وعمله


و كان عبد الله بن المبارك رحمه الله تعالى يقول : من دخل النار بالمعاصي الظاهرة أخفُّ عن دخلها بالرياء والسمعة


وقد كان حبيب العجمي رحمه الله تعالى يقول : ما كنا نظن أن نعيش إلى زمان صار الشيطان يلعب بالقراء فيه كما يلعب الصبيان بالكره .


وكان عبد العزيز بن أبي رَوَّاد رحمه الله تعالى يقول : كان فسَقة الجاهلية أكثرَ حياءً من قراء زماننا .


وقد كان سفيان الثوري رحمه الله تعالى يقول : و الله إني لأخشى إذا قيل يوم القيامة أن القراء الفسقة ؟ أن يقال : وهذا منهم فخذوه ‏وقد قال رجل لحَمَّاد بن زيد رحمه الله تعالى أوصني ،فقال له : إياك أن يجعل لك اسماً مع القراء في صحيفة


وكان سفيان الثوري رحمه الله تعالى يقول : احذروا القراء ، و احذروني معهم فإني لو خالفت أكثرهُم ودّ إليّ في رمَّانة فقلت :هي حامضة ، وقال هو : بل حلوة ؛‏لا آمن أن يسعى في قتلي عند سلطان جائر


وكان الفضيل بن عياض ‏رحمه الله تعالى يقول : أشتهي أن تكون داري بعيدةً عن القراء ، ما لي و لقوم إذا رأوني في نعمة حسدوني ، وإن رأوني .في زلَّة هتكوني


وقد كان ذو النون المصري رحمه الله تعالى يقول : إياك والقرب من القراء ، فإنهم ربَّما حَسدوك فرموك بالزور والبهتان ؟ وقُبل ذلك منهم


وكان الفضيل بن عياض رحمه الله تعالى يقول : ما أقبح قلَّة ورع العالم ، ‏وما أقبح قول الناس ( إن العالم الفلاني قدم حاجَّا بمال لأمير الفلاني ) ، أو ( بمال المرأة الفلانية،


وفي الحديث : { سَيَأتِي علَى أُمَّتِي زَمَانٌ يَكُونُ سَمَاعُكُمْ بِاسْمِ الرَّجُل خَيرَاً مِنْ أَن تَلقُوهُ ،ولو لَقَيْتُمُوه خَيراُ لَكُم مِنْ أَنْ تُجَرِبُوهُ فَإِنَّكُمْ إِن جّربتُمُوهُ أَبغضتُمُوهُ و أبغَضَتًم عمَلَهُ (


وقد كان الفضيل بن عياض رحمه الله تعالى يقول : كيف تحمدون القراء مع غلظ رقابهم ورقة ثيابهم ، وأكلهم مُخَّ الحنطة ؟ و الله إن سف الرماد كثيرٌ على من يخشى الله ويتقيه


وكان يوسف بن أسباط رحمه الله تعالى يقول : لما مات سفيان الثوري، رحمه الله قال الناس للقراء : معاشر القراء كلوا الآن الدنيا بالدين ؟ فقد مات الثوري، لكونه كان أشد الناس حَطًّا على القراء ولكثرة مناقشته لهم رحمه الله تعالى


وكان الحسن البصري رحمه الله تعالى يقول : لن تزال العلماء في كنف الله تعالى . ما لم يمل قراؤهم إلى أمرائهم بالمحبة ، فإذا مالوا إليهم رفع الله تعالى يده عنهم ، وسلط عليهم الجبابرة فساموهم سوء العذاب وقذف في قلوبهم الرعب


وكان فرقد السبخي رحمه الله تعالى لم يزل يلبس الكساء فقال له الحسن البصري رحمه الله تعالى : أتحب أن لك فضلا على الناس بكسائك هذا !؟ إنه قد ورد أن أكثر أهل النار أصحاب الأكسية


وقد قيل مرة لمالك بن دينار رحمه الله تعالى : ما لنا نراك تعرض عن الشاب القارىء الناسك ؟ فقال : إنما أعرض عنه لكثرة تجريبي للقراء


وقد كان حذيفة بن اليمان رضي الله عنه يقول : إني لأكره للعالم أن يقرب من أبواب الأمراء فإنها مواقف الفتن في دار الدنيا


وكان الفضيل بن عياض رحمه الله تعالى يقول :كنا نتعلم اجتناب أبواب السلطان كما نتعلم السورة أو الآية من القرآن


وكان سعيد بن المسيب رحمه الله تعالى يقول : إذا رأيتم الع لم يغشى أبواب السلطان فهو لصًّ


وكان ميمون بن مهران رحمه الله تعالى يقول : صحبة السلطان مخاطرة عظيمة ، فإنك إن أطعته خاطرت بدينك 


وان عصيته خاطرت بنفسك فالسلامة أن لا تعرفه ولا يعرفك:  ولما خالط الزهري رحمه الله تعالى السلطان قام عليه الزهاد وقالوا : قد آنست وحشته


وكان الفضيل بن عياض رحمه الله تعالى يقول : من يأتي بالفرائض فقط ولا يدخل على السلطان خير ممن يصوم النهار ويقوم الليل ويجاهد ويحج ويدخل على السلطان


وكان سفيان الثوري رحمه الله تعالى يقول : إذا رأيتم العالم يأتي القاضي لغير حاجة فلا تشهدوا فيه بالخير ولا تسلموا عليه واتهموه في دينه


وكان الضحَّاك بن مزاحم رحمه الله تعالى يقول :مكثت ليلة كاملة في كلمة ترضي السلطان ولم تسخط الله تعالى فلم أجدها


كان الأصمعي رحمه الله تعالى يقول : شرار الأمراء أبعدهم من العلماء ، وشرار العلماء أقربهم من الأمراء


وقد ذكرنا جملة من الأحاديث المحذرة من قرب الأمراء في كتاب ( العهود المحمدية ) فراجعها وتأمل في نفسك هل أنت متخلق بالأخلاق الحسنة كما كان سلفك ،


والحمد لله رب العالمين


منقول من كتاب تنبيه المغترين للشعراني مطبعة دار البشائر
 


عدل سابقا من قبل ابن التين في 03.11.14 19:06 عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبداللطيف
المشرف العام
المشرف العام


تاريخ التسجيل : 12/03/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : جامعي
العمل : التعليم
العمر : 31
ذكر
عدد المساهمات : 5635
المزاج : الحمد لله
دعاء الميزان

مُساهمةموضوع: رد: إتهام النفس بتبرئة الآخرين   10.07.10 0:08

:)


{ سَيَأتِي علَى أُمَّتِي زَمَانٌ يَكُونُ
سَمَاعُكُمْ بِاسْمِ الرَّجُل خَيرَاً مِنْ أَن تَلقُوهُ ،
ولو لَقَيْتُمُوه خَيراُ لَكُم مِنْ أَنْ تُجَرِبُوهُ
فَإِنَّكُمْ إِن جّربتُمُوهُ أَبغضتُمُوهُ
و أبغَضَتًم عمَلَهُ }

أشكر أخي عادل على حسن اسهاماتك في المنتدى


Rolling Eyes
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاروق
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 05/05/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : كلية الشريعة
العمل : مدرس
العمر : 39
ذكر
عدد المساهمات : 4803
المزاج : أسأل الله العفو والعافية
دعاء الجدي

مُساهمةموضوع: رد: إتهام النفس بتبرئة الآخرين   15.07.10 7:09

:D
وقد كان الفضيل بن عياض رحمه الله تعالى يقول : كيف تحمدون القراء
مع غلظ رقابهم ورقة ثيابهم ، وأكلهم مُخَّ الحنطة
Laughing
أخي عادل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alshlash.yoo7.com/
أبوعلاء
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 23/04/2010
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : معهد متوسط
العمل : موظف
العمر : 39
ذكر
عدد المساهمات : 5119
المزاج : الحمد لله على كل حال
دعاء الثور

مُساهمةموضوع: رد: إتهام النفس بتبرئة الآخرين   15.07.10 11:07

:)
وكان الفضيل بن عياض رحمه الله تعالى يقول :كنا نتعلم إجتناب
أبواب السلطان كما نتعلم السورة أو الآية من القرآ
ن
Rolling Eyes
أخي عادل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجبوري
عضو مميز
عضو مميز


تاريخ التسجيل : 21/06/2009
مكان الإقامة : سوريـــــــــــــــــا
التحصيل التعليمي : جامعي-ترجمة
العمل : التعليم
العمر : 31
ذكر
عدد المساهمات : 1556
المزاج : متفائل
دعاء الجدي

مُساهمةموضوع: رد: إتهام النفس بتبرئة الآخرين   15.07.10 11:35







أبو أحمد على هذه المشاركة
أرجو منك أن الخط وضوحا أكثر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إتهام النفس بتبرئة الآخرين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منازل السائرين :: ¤ ¤ ¤ قد أفلح من تزكى ¤ ¤ ¤ :: .:: من أخلاق الصالحين ::.-
انتقل الى: