منتدى منازل السائرين
مرحباً بكم زوارنا الكرام وتأملوا في قول الفُضيل بن عِياض رحمه الله :
" الزمْ طريقَ الهدَى ، ولا يضرُّكَ قلَّةُ السالكين ،
وإياك وطرقَ الضلالة ، ولا تغترَّ بكثرة الهالكين ".
أهلاً وسهلاً بكم على صفحات منازل السائرين


No


يهتم بنشر الثقافة الإسلامية
 
الرئيسيةالبوابة*بحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كثرة الوصايا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن التين
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 17/03/2009
مكان الإقامة : ســـوريــــــــا
التحصيل التعليمي : طالب جامعة
العمل : موظف
العمر : 43
ذكر
عدد المساهمات : 1955
المزاج : الحمدلله رب العالمين
دعاء السمك

مُساهمةموضوع: كثرة الوصايا   09.07.10 15:13




ومن أخلاقهم رضي الله تعالى عنهم :كثرة الوصايا من بعضهم لبعض وقبولهم المواعظ وشكرهم الواعظ، وعدم رؤية أحدهم في نفسه أنه قام بواجب حتى من نصحه ولو أحسن إليه مدى الدهر، وذلك لأن الأمور الأخروية لا تقابل بالأعراض الدنيوية .



وقد قال رجل للحسن البصري رحمه الله تعالى : أوصني ، فقال له : أعِزَّ أمر الله حيثما كنت يعزك الله حيثما كنت .



وقال رجل لعمر بن عبد العزيز رحمه الله تعالى : أوصني ، فقال له احذر أن تكون ممن يخالط الصالحين ولا ينتفع بهم ، أو يلوم المذنبين ولا يجتنب الذنوب ، أو ممن يلعن الشيطان في العلانية ويطيعه في السرّ .



وقال رجل للفضيل بن عياض رحمه الله تعالى أوصني، فقال له: هل مات والدك؟ قال: نعم  فقال له: قم عني فإن من يحتاج إلى من يعظه بعد موت والده لا تنفعه موعظة .



وقال رجل لمحمد بن واسع رحمه الله أوصني ، فقال له : كن ملكا في الدنيا والآخرة قال : كيف ذلك ؟ قال : ازهد في الدنيا ، فقال له الرجل : زدني ، قال له : اجعل نفسك ذنَباً واجلس إلى الناس ، ولا تجعل نفسك رأسا وتطلب منهم أن يجلسوا إليك 



وقد دخل عمر بن عبد العزيز رحمه الله تعالى يوما على عابد ، وقال له : جئتك لأجل أن تعظني فقال له العابد : لو علمتُ أنك ممن يخاف الله تعالى لو عظتك ، فغُشي عمر من كلامه .



وكان عمر بن عبد العزيز رحمه الله تعالى يقول : رأيت أبا العباس الخضر عليه السلام بالمدينة المشرفة فقلت له : أوصني ، فقال : إياك يا عمر أن تكون وليا لله تعالى في العلانية ، وعدوا له في السر



وقال رجل : لعيسى عليه الصلاة والسلام عظني يا روح الله ، فقال له : إلى كم يوعظ أحدكم ولا يتعظ ، لقد كلفتم الواعظين شططا وتعبا .



وقال رجل للحسن البصري رحمه الله تعالى : أوصني ، فقال له : لا تذنب فتلقي نفسك في النار مع أنك لو رأيت أحدا يلقي برغوثا في النار لأنكرت عليه ، وأنت تلقي نفسك في النار كل يوم مرات كثيرة ولا تنكر عليها .



وقال رجل لعبد الله بن المبارك رحمه الله تعالى : أوصني ، فقال له : اترك فضول النظر توفق للخشوع ، واترك فضول الكلام توفَّق للحكمة ، واترك فضول الطعام توفَّق للعبادة ، واترك التجسس على عيوب الناس توفَّق للاطلاع على عيوب نفسك  واترك الخوض في ذات الله تُوقَ الشك والنفاق .




وقال رجل لمحمد بن سيرين رحمه الله تعالى : أوصني ، فقال : لا تحسد أحدا ، فإنه إن كان من أهل النار فكيف تحسده على دنيا فانية سيصير بعدها إلى النار ! وان كان من أهل الجنة ، فاتبعه في أعمالها واغبطه عليها ، فإن ذلك أولى من حَسدك له على الدنيا



وقال رجل للحسن البصري رحمه الله تعالى : عظني ؟ فقال : وعجباً من ألسنةٍ تصف ، وقلوبٍ تعرف وأعمال تخالف .



وقال رجل لأبي الدرداء رضي الله عنه أوصني ؟ فقال له : اذكر يوما تصير السريرة فيه علانية .



وقال رجل لسفيان بن عيينة رحمه الله تعالى : أوصني ؟ فقال له : إياك أن تتكبر أو تأكل شيئا من أموال الناس بغير حق ، فإن من تكبر على الناس ذَلَّ ، ومن اغتنم أموال الناس افتقر .
 وقد سمع الحسن البصري رحمه الله تعالى مرَّة رجلا يقول :

((المَرْءُ مَعَ مَنْ أَحَبَّ )) فقال له : لا يغرنك يا أخي هذا القول ، فإنك

لن تُلحَقَ بالأبرار إلاَّ إن عملت بمثل أعمالهم فإن اليهود والنصارى يحبون أنبياءهم وليسوا معهم في الجنة لتخلُّفِهم عنهم في الأعمال و مخالقتهم لهم ، ثم قال : وعجباً من قوم أُمروا بالزاد ونُودوا بالرحيل وهم جلوس يضحكون ، فإن من كان الليل والنهار مطيته فهو يُسَار به ولا يشعر



وكان شقيق البلخي رحمه الله تعالى يأمر أصحابه بالتهيؤ كل وقت للموت ويقول ربما يتهيأ الواحد منا خمسين سنة للموت ولا يصح له تهيؤ إنما التهيؤ لمن زهد في الدنيا كعمر بن الخطاب رضي الله عنه فإنه كان يقول : للموت كل يوم صباحا ومساءا يا ملك الموت خذني في أي وقت شئت .
 ومن أدلة القوم في هذا قوله صلى الله عليه وسلم : (( اِغْتَنِمْ خَمْسَاً قَبْلَ خَمْسٍ شَبَابكَ قَبلَ هَرَمِكَ ، وَصِحَتِكَ قَبلَ سَقْمِكَ ، وَغِنَاكَ قَبلَ فَقْرِكَ ، وَفَرَاغِكَ قَبْلَ شُغلِكَ ، و َحَيَاتِكَ قَبلَ موتِكَ )) .
 فاعلم ذلك يا أخي ؟ وانتبه لنفسك ،



والحمد لله رب العالمين .



منقول من كتاب تنبيه المغترين للشعراني مطبعة دار البشائر


عدل سابقا من قبل ابن التين في 05.11.14 8:48 عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبداللطيف
المشرف العام
المشرف العام


تاريخ التسجيل : 12/03/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : جامعي
العمل : التعليم
العمر : 31
ذكر
عدد المساهمات : 5635
المزاج : الحمد لله
دعاء الميزان

مُساهمةموضوع: رد: كثرة الوصايا   10.07.10 0:05

:)


وقال رجل لعمر بن عبد العزيز رحمه الله تعالى : أوصني
فقال له احذر أن تكون ممن يخالط الصالحين ولا ينتفع بهم

أشكر أخي عادل على حسن اسهاماتك في المنتدى


Rolling Eyes
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبوعلاء
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 23/04/2010
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : معهد متوسط
العمل : موظف
العمر : 39
ذكر
عدد المساهمات : 5119
المزاج : الحمد لله على كل حال
دعاء الثور

مُساهمةموضوع: رد: كثرة الوصايا   10.07.10 5:54


وقال رجل للحسن البصري رحمه
الله تعالى : أوصني ، فقال له : لا تذنب فتلقي نفسك في النار مع أنك لو
رأيت أحدا يلقي برغوثا في النار لأنكرت عليه ، وأنت تلقي نفسك في النار كل
يوم مرات كثيرة ولا تنكر عليها .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاروق
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 05/05/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : كلية الشريعة
العمل : مدرس
العمر : 39
ذكر
عدد المساهمات : 4803
المزاج : أسأل الله العفو والعافية
دعاء الجدي

مُساهمةموضوع: رد: كثرة الوصايا   16.07.10 21:47

:D
وقال رجل : لعيسى عليه الصلاة والسلام عظني يا روح الله ،
فقال له : إلى كم يوعظ أحدكم ولا يتعظ ،
لقد كلفتم الواعظين شططا وتعبا .
Rolling Eyes
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alshlash.yoo7.com/
 
كثرة الوصايا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منازل السائرين :: ¤ ¤ ¤ قد أفلح من تزكى ¤ ¤ ¤ :: .:: من أخلاق الصالحين ::.-
انتقل الى: