منتدى منازل السائرين
مرحباً بكم زوارنا الكرام وتأملوا في قول الفُضيل بن عِياض رحمه الله :
" الزمْ طريقَ الهدَى ، ولا يضرُّكَ قلَّةُ السالكين ،
وإياك وطرقَ الضلالة ، ولا تغترَّ بكثرة الهالكين ".
أهلاً وسهلاً بكم على صفحات منازل السائرين


No


يهتم بنشر الثقافة الإسلامية
 
الرئيسيةالبوابة*بحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حزنهم مع العبادة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن التين
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 17/03/2009
مكان الإقامة : ســـوريــــــــا
التحصيل التعليمي : طالب جامعة
العمل : موظف
العمر : 43
ذكر
عدد المساهمات : 1955
المزاج : الحمدلله رب العالمين
دعاء السمك

مُساهمةموضوع: حزنهم مع العبادة   11.07.10 14:45

ومن أخلاقهم رضي الله تعالى عنهم :كثرة الحزن على ما فرطوا في جنب الله ولو كانوا على عبادة الثقلين لا يرون أنهم قاموا بواجب حق الربوبية الذي عليهم ، ولا فرق في ذلك بين العارض و المبتدئ خلاف ما عليه بعض المتصوفة في هذا الزمان من قولهم :إنما يكون الخوف للمبتدئ ، وأما العارف فلا حزن عليه ولا خوف ، وهذا من زيادة الجهل ؛ فإن الأكابر قد درجوا كلهم على توالي الحزن إلى أن ماتوا ، ولكن يحمل قول من قال من الأكابر إن العارف لا حزن عليه  أي : على فوات أمور الدنيا ، وأما الآخرة فترك حزنهم على فواتها مذموم ، فقد ورد في الحديث : (( إنَّ الله تعالى يُحِبُّ كُلَّ قَلْبٍ حَزِيْنٍ )) يعني : على فوات حظِّه من الله تعالى في الآخرة

‏ وكان موسى بن سعيد رحمه الله تعالى
يقول : لِقَاحُ العمل الصالح الحزنُ
 
‏وكان مالك بن دينار رحمه الله تعالى يقول : إن القلب إذا لم يكن فيه حزن خرب ؛ كما أن البيت إذا لم يكن فيه ساكن خرب

وكان الحسن البصري رحمه الله تعالى يقول
: والله ؟ ما يسع المؤمن في الدنيا إلاَّ الحزن
وكان : داود الطائي رحمه الله تعالى يقول : كيف لا يحزن في الدنيا من تتجدد عليه المصائب في كل ساعة ــ يعني : الذنوب

ولما مات الفضيل بن عياض رحمه الله تعالى
، قال : وكيع رحمه الله : قد ارتفع الحزن البالغ اليوم من الأرض

وكان عبد الواحد بن زيد رحمه الله تعالى
يقول : لو رأيتم الحسن البصري رحمه الله تعالى ، لقلتم : إن الله تعالى لقد بث عليه حزن الخلائق أجمعين من طول تلك الدمعة وتواصل النحيب
 
وكان الربيع بن خيثم رحمه الله تعالى يقول : ليس أحد أشدَّ همَّا في الدنيا من المؤمن  لأنه شارك أهل الدنيا في المعايش وزاد عليهم باهتمامه بأمر الآخرة

وكان الحسن البصري رحمه الله تعالى
لا يراه أحد ألا ظن أنه قريب عهد بمصيبة لما به من شدة الحزن وكذلك أصحابه

وكان هَرِم بن حيان رحمه الله تعالى
لم يزل مهموما الشهر والدهر ، فإذا قيل له في ذلك يقول : ومن أولى مني بذلك وأنا لا أعرف ماذا إليه مصيري
 
فعليك يا أخي ؟ بالحزن حتى لا تحد لك وقتا تتفرغ
 
فيه لشيء من شهوات نفسك في الدنيا ، وإلا ! فأنت مغرور ، فانتبه يا أخي ؛
 
والحمد لله رب العالمين
 
منقول من كتاب تنبيه المغترين للشعراني


عدل سابقا من قبل ابن التين في 22.11.14 14:28 عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبداللطيف
المشرف العام
المشرف العام


تاريخ التسجيل : 12/03/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : جامعي
العمل : التعليم
العمر : 31
ذكر
عدد المساهمات : 5635
المزاج : الحمد لله
دعاء الميزان

مُساهمةموضوع: رد: حزنهم مع العبادة   11.07.10 16:47

:)


كان داود الطائي رحمه الله تعالى يقول :
كيف لا يحزن في الدنيا من تتجدد عليه المصائب
في كل ساعة ــ يعني : الذنوب

.


أشكرك أخي عادل على حسن اسهاماتك في المنتدى

Twisted Evil

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاروق
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 05/05/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : كلية الشريعة
العمل : مدرس
العمر : 39
ذكر
عدد المساهمات : 4803
المزاج : أسأل الله العفو والعافية
دعاء الجدي

مُساهمةموضوع: رد: حزنهم مع العبادة   11.07.10 17:02

:D
وكان الحسن البصري رحمه الله تعالى يقول :
والله ؟ ما يسع المؤمن في
الدنيا إلاَّ الحزن
Question
أخي عادل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alshlash.yoo7.com/
أبوعلاء
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 23/04/2010
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : معهد متوسط
العمل : موظف
العمر : 39
ذكر
عدد المساهمات : 5119
المزاج : الحمد لله على كل حال
دعاء الثور

مُساهمةموضوع: رد: حزنهم مع العبادة   02.08.10 15:18

:)
وكان الحسن البصري رحمه الله تعالى لا يراه أحد ألا ظن أنه قريب عهد بمصيبة لما به من شدة الحزن وكذلك أصحابه
Rolling Eyes
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حزنهم مع العبادة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منازل السائرين :: ¤ ¤ ¤ قد أفلح من تزكى ¤ ¤ ¤ :: .:: من أخلاق الصالحين ::.-
انتقل الى: