منتدى منازل السائرين
مرحباً بكم زوارنا الكرام وتأملوا في قول الفُضيل بن عِياض رحمه الله :
" الزمْ طريقَ الهدَى ، ولا يضرُّكَ قلَّةُ السالكين ،
وإياك وطرقَ الضلالة ، ولا تغترَّ بكثرة الهالكين ".
أهلاً وسهلاً بكم على صفحات منازل السائرين


No


يهتم بنشر الثقافة الإسلامية
 
الرئيسيةالبوابة*بحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تسليم الأمر لله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن التين
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 17/03/2009
مكان الإقامة : ســـوريــــــــا
التحصيل التعليمي : طالب جامعة
العمل : موظف
العمر : 43
ذكر
عدد المساهمات : 1955
المزاج : الحمدلله رب العالمين
دعاء السمك

مُساهمةموضوع: تسليم الأمر لله   12.07.10 8:13


ومن أخلاقهم رضي الله تعالى عنهم :
كثرة التسليم لأمر الله تعالى ، والرضا بقضائه عند فقد ولد أو أخ أو أحد الأهلين والأقارب ، إيثارا لمراد الله عز وجل على مرادهم
وقد مات مرة ولد لداود عليه الصلاة والسلام ، فحزن عليه ؛ حزنا
شديدا ، فقيل له : ما كان يعدل عندك ؟ قال : ملء الأرض
ذهبا أنفقه في سبيل الله عز وجلّ ، فأوحى الله
إليه لك من الأجر مثل ذلك
وكان بكر المزني رحمه الله تعالى يقول : موت الوالد ملك حادث ، وموت الأخ كسر جناح ، وموت الولد صدعٌ في القلب لا ينجبر
وكان مورق البجلي رحمه الله يقول :
ما أحدٌ أعلمُ أني مؤجر على موته إلاَّ أحببت أن يموت
وكان ابن أبي كثير رحمه الله تعالى يقول :فائدة في
الجزع بعد الموت ، لأنه لا يردّ فائتا
وقد كان حاتم الأصم رحمه الله تعالى يقول : إذا رأيتم صاحب المصيبة قد مزق ‏ثيابه وأظهر الجزع ؟ فلا ‏تعزوه فإنه صاحب إثم ، فمن عزّاهُ فقد شاركه في الإثم ، وإنما الواجب نهيه عن ذلك
وكان أبو سعيد البلخي رحمه الله تعالى يقول : من أصيب بمصيبة
فمزق ثوباً أو ضرب خداً ، فكأنما أخذ رمحاً يقاتل به ربه
عزّ وجلّ .. وكان عبد الله بن المبارك رحمه الله تعالى
يقول : من أصيب بمصيبة فليفعل في اليوم الأول
ما يفعله في اليوم الخامس من مصيبته ـــ
يعني : من ضِحَك و أكل و غير ذلك
وفي الحديث قال صلى الله عليه وسلم :
(( مِنْ سَعادَةِ العَبدِ رِضَاهُ بِقَضَاءِ الله تعالى ))
وكان عبد الله بن عباس رضي الله عنهما يقول : أول شيء كتبه
الله في اللَّوح المحفوظ (( إني أنا الله لا إله إلا أنا محمد
رسولي ، من لم يستسلم لقضائي ، ولم يصبر
على بلائي ولم يشكر نعمائي ، فليتخذ له
ربَّاً سواي ، ومن استسلم لقضائي ،
وصبر على بلائي ،
وشكر نعمائي ،
كتبته صديقا وبعثته مع الصادقين ))
وكان أبو هريرة رضي الله عنه يقول :
من ذروة الإيمان الاستسلام للرب جل جلاله
وكان وهب بن منبه رحمه الله يقول : من حزن على ما في يد غيره - يعني : حسد أخاه على رزقه - فقد سَخِط على قضاء ربه
وقد أوحى الله تعالى إلى داود عليه الصلاة والسلام : يا داود ؟ إن أسلمت لي ما أريد كفيتك ما تريد ، وإن لم تسلم لي ما أريد أتعبتك فيما تريد ،
ثم لا يكون إلاَّ ما أريد
وقد قيل لعمر بن عبد العزيز رحمه الله تعالى دما الذي تريد ؟ فقال : أريد ما يريد الحق تعالى ، وإن كانت نفسي تكره المعاصي
وكان ميمون بن مهران رحمه الله تعالى يقول : من لم يرض بالقضاء
فليس لحمقه دواء
عبد العزيز بن أبي رواد رحمه الله تعالى يقول : ليس الشأن في لبس العباءة ، وأكل الخّل و الشعير ؛ ولكن الشأن في رضا العبد عن ربه
وقد كان عبد الله بن سلام رضي الله عنه يقول : شكا نبي من الأنبياء عليهم
الصلاة والسلام ما ناله من المكروه إلى ربه عز وجل
فأوحى الله إليه : إلى كم
تشكوني ، ولست بأهل ذم ولا شكوى ! ‏هكذا كان بدء شأنك في عالم الغيب فلم تسخط على حسن قضائي عليك ، أفتريد أن أغير الدنيا من أجلك !؟ وأُبدل اللوح المحفوظ بسببك ! وأقضي لك بما تريد دون ما أريد ؟ ويكون ما تحبُّ دون ما أحب أنا ؟ فبعزتي حلفت ؛ لئن تلجلج هذا في صدرك مرة أخرى لأسلبنك ثوب النبوة ، ولأوردنك النار ولا أبالي
قلت : وقد أجمع العلماء على أن المعصوم لا يصح سلبه ، فالظاهر أن ما ورد هنا على سبيل الفرض والتقدير ، وما كلّ ما توعد الله به عباده واقع . فليتأمل ، والله تعالى أعلم
وكان محمد بن شقق رحمه الله تعالى يقول : اشتريت مرة لأمي بطيخة فلم تعجبها ، فسُخِطت ، فقلت لها : يا أماه على من تسخطين على
بائعها ، أم على مشتريها ، أم على خالقها ؟ فو الله ؛
فإن خالقها أحسن الخالقين ، وإن البائع والمشتري
ما أعطاك إلاَّ ما قسم لك في الأزل ،
قال : فاستغفرت أمي
من ذلك وتابت
وكان عبد الله بن مسعود رضي الله عنه يقول : لأن ألحس جمرة بلساني أحبُّ إليّ من أن أقول لشيء وقع لم وقع هذا
وكان محمد بن واسع رحمه الله يقول : ما ثَمَّ فعلٌ لله تعالى إلاّ ويجب على العبد شكر ربه عله من حيث أنه حكيم عليم ، وأما من حيث كسبُ العبد فيجب عليه عدم الرضا به إن كان مذموما ، تعظيما لجنابه عز وجل
وقد طلعت مرّة في رجل محمد بن واسع قرحة شديدة ، فقال له رجل من أصحابه : والله ؛ إني لأرحمك من أجل هذه ، فقال له محمد :
إن كنت تحبني يا أخي ، فاشكر الله تعالى الذي لم يطلعها في لساني ،
أو في عيني ، أو في أذني ، أو في ثدي أو تحت إبطي ، أو في فرجي
ولما سقطت مقادِم أسنان معاوية رضي الله عنه قال : الحمد لله الذي لم يذهب سمعي ولا بصري . وفد روي عن يونس عليه الصلاة والسلام أنه قال يوما لجبريل عليه الصلاة
والسلام : دلني على أعبد أهل الأرض ، فدلَّه على رجل قد قطع الجذام مديه
ورجليه وذهب ببصره وسمعه وشعره ، قال : فدنا يونس منه ،
فسمعه `يقول : إلهي قد متعتني بقوتي كما تشاء ، ثم سلبتني قوتي كما تشاء ، وأبقيت لي فيك الأمل بالخير ، فلك الفضل علي
وكان بشر بن الحارث رحمه الله تعالى يقول : اجتمعت في سياحتي برجل مجذومٍ أبرص أعمى مجنون ؛ وقد صرع في الشمس والقمل يأكل لحمه ، قال : فرفعت
رأسه من الأرض ووضعتها في حجري فلما أفاق قال : من هذا الفضولي الذي يدخل بيني وبين ربي عز وجل !؟ فو عزته وجلاله لو قطعني إِرْبا إرْبا ما ازددت فيه إلا حُبَّاً
وقد روي أن عيسى عليه الصلاة والسلام مرَّ يوما برجل أعمى أبرص مقعد
مضروب الجنبين بالجذام والفالج ، وقد تناثر لحمه من الجذام ،
فدنا منه عيسى فسمعه يقول : الحمد لله الذي عافاني
مما ابتلى به كثيرا من خلقه ، فقال له عيسى :
وأي شيء صرفه عنك من البلاء يا هذا ؟
فقال له : صرف عنى الجهل به ،
وخلع عليّ معرفته ، فقال له عيسى : صدقت ؛ هات يدك ، فناوله يده فذهب ما كان به ، وصار من أحسن الناس وجها ، وصحبهُ يعبد الله تعالى معه إلى أن رُفع عيسى صلى الله عليه وسلم
وكان أبو سليمان الداراني رحمه الله تعالى يقول : الرضا عن الله تعالى ، والرحمة للخلق من أخلاق المرسلين
وكان الفضيل بن عياض رحمه الله تعالى يقول : الرضا عن الله تعالى أفضل من الزهد في الدنيا ، لأن الراضي عن ربه عز وجلّ لا يتمنى فوق منزلته
وكان الداراني رحمه الله تعالى يقول : لو أن الله تعالى أدخلني النار لكنت راضيا عنه
وكان سليمان الخواص رحمه الله تعالى يقول : من قال يا رب ؟ ارض عني ، فليس هو براض عن ربه
وكان أبو عبد الله الباجي رحمه الله تعالى يقول : عبيد الدُّنيا يريدون من ساداتهم أن يرضوا عنهم ، وعبيد الله تعالى يريد منهم أن يرضوا عنه
وكان سفيان الثوري رحمه الله يقول : رضا الناس غاية لا تدرك
فانظر يا أخي ؛ في هذا الخلق الذي ذكرناه واشكر ربك
إن رأيت نفسك من أهل الصبر وإلا !
فاستغفره وتب إليه ،
والحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبداللطيف
المشرف العام
المشرف العام


تاريخ التسجيل : 12/03/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : جامعي
العمل : التعليم
العمر : 31
ذكر
عدد المساهمات : 5635
المزاج : الحمد لله
دعاء الميزان

مُساهمةموضوع: رد: تسليم الأمر لله   12.07.10 9:35

:)


كان حاتم الأصم رحمه الله تعالى يقول :
إذا رأيتم صاحب المصيبة قد مزق ‏ثيابه وأظهر الجزع
فلا ‏تعزوه فإنه صاحب إثم ،
فمن عزّاهُ فقد شاركه في الإثم ،
وإنما الواجب نهيه عن ذلك
.


أشكرك أخي عادل على حسن اسهاماتك في المنتدى

Twisted Evil
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبوعلاء
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 23/04/2010
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : معهد متوسط
العمل : موظف
العمر : 39
ذكر
عدد المساهمات : 5119
المزاج : الحمد لله على كل حال
دعاء الثور

مُساهمةموضوع: رد: تسليم الأمر لله   12.07.10 13:50

:)
كان عبد الله بن مسعود رضي الله عنه يقول :
لأن ألحس جمرة بلساني أحبُّ إليّ من أن أقول
لشيء وقع لم وقع هذا
Rolling Eyes
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاروق
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 05/05/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : كلية الشريعة
العمل : مدرس
العمر : 39
ذكر
عدد المساهمات : 4803
المزاج : أسأل الله العفو والعافية
دعاء الجدي

مُساهمةموضوع: رد: تسليم الأمر لله   12.07.10 16:00

:)
وفي الحديث قال صلى الله عليه وسلم :
(( مِنْ سَعادَةِ العَبدِ رِضَاهُ بِقَضَاءِ الله تعالى ))
Laughing
أخي عادل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alshlash.yoo7.com/
ابن التين
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 17/03/2009
مكان الإقامة : ســـوريــــــــا
التحصيل التعليمي : طالب جامعة
العمل : موظف
العمر : 43
ذكر
عدد المساهمات : 1955
المزاج : الحمدلله رب العالمين
دعاء السمك

مُساهمةموضوع: رد: تسليم الأمر لله   30.10.13 14:41

أحسن الله إلينا وإليكم
ورزقنا الإخلاص في القول والعمل
وجعلنا قائلين بالحق عاملين به
شكراً على مروركم
Like a Star @ heaven 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تسليم الأمر لله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منازل السائرين :: ¤ ¤ ¤ قد أفلح من تزكى ¤ ¤ ¤ :: .:: من أخلاق الصالحين ::.-
انتقل الى: