منتدى منازل السائرين
مرحباً بكم زوارنا الكرام وتأملوا في قول الفُضيل بن عِياض رحمه الله :
" الزمْ طريقَ الهدَى ، ولا يضرُّكَ قلَّةُ السالكين ،
وإياك وطرقَ الضلالة ، ولا تغترَّ بكثرة الهالكين ".
أهلاً وسهلاً بكم على صفحات منازل السائرين


No


يهتم بنشر الثقافة الإسلامية
 
الرئيسيةالبوابة*بحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عصمتنا وملاذنا محمد صلى الله عليه وسلم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن التين
مشرف
مشرف
avatar

تاريخ التسجيل : 17/03/2009
مكان الإقامة : ســـوريــــــــا
التحصيل التعليمي : طالب جامعة
العمل : موظف
العمر : 45
ذكر
عدد المساهمات : 1959
المزاج : الحمدلله رب العالمين
دعاء السمك

مُساهمةموضوع: عصمتنا وملاذنا محمد صلى الله عليه وسلم   26.07.10 18:01




عصمتنا وملاذنا محمد صلى الله عليه وسلم

النبي صلى الله عليه وسلم هو ركننا وعصمتنا وملاذنا
ولقد ناداه حسان بن ثابت ووصفه بأنه الركن
الذي يعتمد عليه

والعصمة الذي يلجأ إليه ، فقال :
يا ركـن معتمـد وعصمـة لائذ
ومـلاذ منتجـع وجــار مجاور
يا مــن تخيره الإلــه لخلقـه
فحـباه بالخلـق الزكـي الطاهر
أنت النبـي وخير عصبــة آدم
يا مـن يجود كفـيض بحر زاخـر
ميكـال معك وجبرئيـل كلاهما
مدد لنصرك من عزيـــز قادر
أنظر الإصابة : (1/264) والروض الأنف : (2/91)

حمزة فاعل الخيرات وكاشف الكربات

عند ابن شاذان من حديث ابن مسعود : ما رأينا
رسول الله صلى الله عليه وسلم باكياً قط أشد من بكائه على حمزة بن عبد
المطلب وضعه في القبلة ثم وقف على جنازته وانتحب حتى نشغ من البكاء يقول :

يا حمزة يا عم رسول الله صلى الله عليه وسلم
وأسد الله

وأسد رسوله يا
حمزة يا فاعل الخيرات

يا حمزة يا كاشف الكربات يا ذاب عن وجه رسول الله
من المواهب اللدنية (ج1 ص212) .
لا فرق بين الحياة والموت :
فإن قال قائل : إن الاستغاثة به صلى الله عليه وسلم وشكوى الحال إليه وطلب
الشفاعة والعون منه وكل ما يكون في هذا الباب إنما يصح في حياته ، أما بعد موته
فهو كفر وربما تسامح


فقال : (غيرمشروع) أو قال : (لا يجوز) .فنقول :إن الاستغاثة والتوسل إن كان المصحح
لطلبها هو الحياة
كما يقولون فالأنبياء أحياء في قبورهم وغيرهم من
عباد الله المرضيين .

ولو لم يكن للفقيه من الدليل على صحة التوسل
والاستغاثة به

صلى الله عليه وسلم بعد وفاته إلا قياسه على التوسل والاستغاثة به في
حياته الدنيا لكفى فإنه حيي الدارين دائم العناية بأمته ، متصرف بإذن الله في
شؤونها خبير بأحوالها تعرض عليه صلوات المصلين عليه من أمته


ويبلغه سلامهم على كثرتهم .
ومن اتسع علمه بشئون الأرواح وما جعلها الله
عليه من الخصائص لا سيما العالية منها اتسع قلبه للإيمان بذلك فكيف بروح الأرواح
ونور الأنوار نبينا عليه الصلاة والسلام .

ولو كان طلب الشفاعة أو الاستغاثة أو التوسل به
عليه الصلاة والسلام شركاً وكفراً – كما توهموه – لما جاز في حال من الأحوال لا في
الحياة الدنيا ولا في الحياة الأخرى لا يوم القيامة ولا قبلها فإن الشرك ممقوت عند
الله في كل حال .


دعوى باطلـة

أما دعوى أن الميت لا يقدر على شيء فهي باطلـة
لأنـه إن كان ذلك لكونهم يعتقدون أن الميت صار ترابـاً فهذا عين الجهل بما ورد عن
نبينـا صلى الله عليه وسلم
بل
عن ربنا جل جلاله من ثبوت حياة الأرواح وبقائها بعد مفارقة الأجسام ومناداة النبي
صلى الله عليه وسلم -

لها يوم بدر :

((يا عمرو بن هشام ويا عتبة بن ربيعة ويا فلان
ابن فلان
إنا وجدنا ما وعدنا ربنا حقاً فهل وجدتم ما وعد
ربكم حقاً)) ..
فقيل له : ما ذلك ؟ فقال
((ما أنتم بأسمع لما أقول منهم)) ..
ومن ذلك تسليمه على أهل القبور ومناداته بقوله لهم
((السلام عليكم يا أهل الديار)) ..
ومن ذلك عذاب القبر ونعيمه ، وإثبات المجئ
والذهاب إلى الأرواح إلى غير ذلك من الأدلة الكثيرة التي جاء بها الإسلام وأثبتتها
الفلسفة قديماً وحديثاً .

ولنقتصر هنا على هذا السؤال :
أيعتقدون أن الشهداء أحياء عند ربهم كما نطق القرآن بذلك أم لا ؟ فإن لم
يعتقدوا فلا كلام لنا معهم لأنهم كذبوا القرآن حيث يقول :

وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبيلِ
اللّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاء

وَلَكِن لاَّ تَشْعُرُونَ
***
وَلاَتَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء
عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ
وإن اعتقـدوا ذلـك فنقـول لهـم : إن الأنبيـاء
وكثيراً من صالحي المسلميـن الذيـن ليسـوا بشهـداء كأكابـر الصحابـة أفضـل من
الشهداء بلا شـك ولا مريـة فإذا ثبتـت الحيـاة للشهـداء فثبوتها لمن هـو أفضـل
منهم أولى على أن حياة الأنبياء مصرح بها في الأحاديث الصحيحة .

فإذن نقـول : حيـث ثبتـت حيـاة الأرواح بالأدلـة القطعية فلا يسعنا بعد
ثبوت الحياة إلا إثبات خصائصها فإن ثبوت الملزوم يوجب ثبوت اللازم كما إن
نفي اللازم يوجب نفي الملزوم كما هو معروف .

وأي مانع عقلاً من الاستغاثة إلى الله بها والاستمداد منها كما يستعين
الرجل بالملائكة في قضاء حوائجه أو كما يستعين الرجل بالرجل

[وأنت بالروح لا بالجسم إنسان] .
وتصرفات الأرواح على نحو تصرفات الملائكة لا تحتاج إلى مماسة ولا آلة ،
فليست على نحو ما تعرف من قوانين التصرفات عندنا فإنها من عالم آخر ،

وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ
مِنْ أَمْرِ رَبِّي

وماذا يفهمون من تصرف الملائكة أو الجن في هذا
العالم ؟

ولا شك أن الأرواح لها من الاطلاق والحرية ما يمكنها من أن تجيب من
يناديها
وتغيث من يستغيث بها كالأحياء سواء بسواء بل أشد وأعظم .
فإن كانوا لا يعرفون إلا المحسوسات ولا يعترفون إلا بالمشاهدات فهذا هو
شأن الطبيعيين لا المؤمنين على أننا نتنزل معهم ونسلم لهم أن الأرواح بعد مفارقة
الأجساد لا تستطيع أن تعمل شيئاً ولكن نقول لهم : إذا فرضنا ذلك وسلمنا جدلاً فلنا
أن نقرر أنه ليست مساعدة الأنبياء والأولياء للمستغيثين بهم من باب تصرف الأرواح
في هذا العالم ، بل مساعدتهم لمن يزورهم أو يستغيث بهم بالدعاء لهم كما يدعو الرجل
الصالح لغيره ، فيكون من دعاء الفاضل للمفضول ، أو على الأقل من دعاء الأخ لأخيه ،
وقد علمت أنهم أحياء يشعرون ويحسون ويعلمون ، بل الشعور أتم والعلم أعم بعد مفارقة
الجسد لزوال الحجب الترابية وعدم منازعات الشهوات البشرية .

وقد جاء في الحديث: أن أعمالنا تعرض
عليه - صلى الله عليه وسلم
فإن وجد
خيراً حمد الله وإن وجد غير ذلك استغفر لنا ،

ولنا أن نقول : إن المستغاث به والمطلوب منه الإغاثـة هو الله تعالى
ولكـن السائـل يسـأل متوسـلاً إلى الله بالنبي صلى الله عليه وسلم
في أنـه يقضي حاجتـه ، فالفاعـل هـو الله
ولكـن أراد السائـل أن يسأله تعالى
ببعض المقربين لديه الأكرمين عليه ،

فكأنه يقول
:أنا من محبيه [أو محسوبيه]
فارحمني
لأجله وسيرحم الله كثيراً من الناس لأجل النبي صلى الله عليه وسلم - وغيره من الأنبياء
والأولياء والعلماء .

وبالجملة فإكرام الله لبعض أحباب النبي صلى الله عليه وسلم لأجل نبيه بل
بعض العباد لبعض ، أمر معروف غير مجهول ، ومن ذلك الذين يصلون على الميت ويطلبون
من الله أن يكرمه ويعفو عنه لأجلهم بقولهم : وقد جئناك شفعاء فشفعنا .

والحمد لله رب العالمين

منقول من كتاب
مفاهيم يجب أن تصحح
لسليل بيت العلم والتقى
الدكتور محمد علوي
المالكي الحسني

خادم العلم الشريف بالبلد
الحرام

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبداللطيف
المشرف العام
المشرف العام
avatar

تاريخ التسجيل : 12/03/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : جامعي
العمل : التعليم
العمر : 59
ذكر
عدد المساهمات : 5642
المزاج : الحمد لله
دعاء العقرب

مُساهمةموضوع: رد: عصمتنا وملاذنا محمد صلى الله عليه وسلم   26.07.10 19:19

:)
ولقد ناداه حسان بن ثابت ووصفه بأنه الركن الذي يعتمد عليه
والعصمة الذي يلجأ إليه ، فقال :

يا ركـن معتمـد وعصمـة لائذ ... ومـلاذ منتجـع وجـار مجاور

يا مــن تخيره الإلــه لخلقـه ... فحـباه بالخلـق الزكـي الطاهـر

أنت النبي وخيرعصبة آدم ... يا من يجود كفـيض بحر زاخر

ميكـال معك وجبرئيـل كلاهما ...مـدد لنصرك من عزيـز قادر


أشكرك أخي عادل على حسن اسهاماتك في المنتدى

طهر ( الله ) قلبك ..

وأزاح ( الله ) همك ..

وغفر ( الله ) ذنبك ..

وبارك ( الله ) عملك ..

وفرج ( الله ) كربك ..

وسدد ( الله ) رأيك ..

وبارك ( الله ) في يومك وغدك ..


Twisted Evil

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاروق
مشرف
مشرف
avatar

تاريخ التسجيل : 05/05/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : كلية الشريعة
العمل : مدرس
العمر : 41
ذكر
عدد المساهمات : 4805
المزاج : أسأل الله العفو والعافية
دعاء الجدي

مُساهمةموضوع: رد: عصمتنا وملاذنا محمد صلى الله عليه وسلم   27.07.10 3:46

:D
يا ركـن معتمـد وعصمـة لائذ ... ومـلاذ منتجـع وجـار مجاور

إن المستغاث به والمطلوب منه الإغاثـة هو الله تعالى
ولكـن السائـل يسـأل متوسـلاً إلى الله بالنبي صلى الله عليه وسلم
في أنـه يقضي حاجتـه ، فالفاعـل هـو الله
ولكـن أراد السائـل أن يسأله تعالى
ببعض المقربين لديه الأكرمين عليه ،


Rolling Eyes
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alshlash.yoo7.com/
أبوعلاء
مشرف
مشرف
avatar

تاريخ التسجيل : 23/04/2010
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : معهد متوسط
العمل : موظف
العمر : 41
ذكر
عدد المساهمات : 5118
المزاج : الحمد لله على كل حال
دعاء الثور

مُساهمةموضوع: رد: عصمتنا وملاذنا محمد صلى الله عليه وسلم   17.08.10 23:52

الحياوي كتب:
:)
ولقد ناداه حسان بن ثابت ووصفه بأنه الركن الذي يعتمد عليه
والعصمة الذي يلجأ إليه ، فقال :

يا ركـن معتمـد وعصمـة لائذ ... ومـلاذ منتجـع وجـار مجاور

يا مــن تخيره الإلــه لخلقـه ... فحـباه بالخلـق الزكـي الطاهـر

أنت النبي وخيرعصبة آدم ... يا من يجود كفـيض بحر زاخر

ميكـال معك وجبرئيـل كلاهما ...مـدد لنصرك من عزيـز قادر


أشكرك أخي عادل على حسن اسهاماتك في المنتدى

طهر ( الله ) قلبك ..

وأزاح ( الله ) همك ..

وغفر ( الله ) ذنبك ..

وبارك ( الله ) عملك ..

وفرج ( الله ) كربك ..

وسدد ( الله ) رأيك ..

وبارك ( الله ) في يومك وغدك ..


Twisted Evil

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجبوري
عضو مميز
عضو مميز
avatar

تاريخ التسجيل : 21/06/2009
مكان الإقامة : سوريـــــــــــــــــا
التحصيل التعليمي : جامعي-ترجمة
العمل : التعليم
العمر : 33
ذكر
عدد المساهمات : 1556
المزاج : متفائل
دعاء الجدي

مُساهمةموضوع: رد: عصمتنا وملاذنا محمد صلى الله عليه وسلم   18.08.10 8:14

عامرالعيد كتب:
الحياوي كتب:

ولقد ناداه حسان بن ثابت ووصفه بأنه الركن الذي يعتمد عليه
والعصمة الذي يلجأ إليه ، فقال :

يا ركـن معتمـد وعصمـة لائذ ... ومـلاذ منتجـع وجـار مجاور

يا مــن تخيره الإلــه لخلقـه ... فحـباه بالخلـق الزكـي الطاهـر

أنت النبي وخيرعصبة آدم ... يا من يجود كفـيض بحر زاخر

ميكـال معك وجبرئيـل كلاهما ...مـدد لنصرك من عزيـز قادر


أشكرك أخي عادل على حسن اسهاماتك في المنتدى

طهر ( الله ) قلبك ..

وأزاح ( الله ) همك ..

وغفر ( الله ) ذنبك ..

وبارك ( الله ) عملك ..

وفرج ( الله ) كربك ..

وسدد ( الله ) رأيك ..

وبارك ( الله ) في يومك وغدك ..





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن التين
مشرف
مشرف
avatar

تاريخ التسجيل : 17/03/2009
مكان الإقامة : ســـوريــــــــا
التحصيل التعليمي : طالب جامعة
العمل : موظف
العمر : 45
ذكر
عدد المساهمات : 1959
المزاج : الحمدلله رب العالمين
دعاء السمك

مُساهمةموضوع: رد: عصمتنا وملاذنا محمد صلى الله عليه وسلم   18.08.10 20:35



أحسن الله إليكم
جعل الله ألسنتكم عامرة بذكره

وجعل الله قلوبكم عامرة بخشيته

وجعل الله أسراركم عامرة بطاعته

أسعدني مروركم

حياكم الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عصمتنا وملاذنا محمد صلى الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منازل السائرين :: ¤ ¤ ¤ قد أفلح من تزكى ¤ ¤ ¤ :: .:: مفاهيم يجب أن تصحح ::.-
انتقل الى: