منتدى منازل السائرين
مرحباً بكم زوارنا الكرام وتأملوا في قول الفُضيل بن عِياض رحمه الله :
" الزمْ طريقَ الهدَى ، ولا يضرُّكَ قلَّةُ السالكين ،
وإياك وطرقَ الضلالة ، ولا تغترَّ بكثرة الهالكين ".
أهلاً وسهلاً بكم على صفحات منازل السائرين


No


يهتم بنشر الثقافة الإسلامية
 
الرئيسيةالبوابة*بحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الودود من أسماء الله الحسنى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفاروق
مشرف
مشرف
avatar

تاريخ التسجيل : 05/05/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : كلية الشريعة
العمل : مدرس
العمر : 40
ذكر
عدد المساهمات : 4806
المزاج : أسأل الله العفو والعافية
دعاء الجدي

مُساهمةموضوع: الودود من أسماء الله الحسنى   28.07.10 11:45

:D
أيها الأخوة الكرام ، مع اسم جديد من أسماء الله الحسنى ، والاسم اليوم
الودود
ورود اسم الودود في القرآن الكريم فقط :
هذا الاسم أيها الأخوة ورد معرفاً ومنوناً ، معرف بألف ولام ، منون على صيغة نكرة ، في قوله تعالى :
﴿ وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ * ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ * فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ ﴾ .( سورة البروج ) .
وورد أيضاً في قوله تعالى :﴿ وَاسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي رَحِيمٌ وَدُودٌ ﴾ .( سورة هود ) .
ولم يرد هذا الاسم في السنة ، إلا في سرد الأسماء الحسنى عند الترمذي ، وهذه الأسماء من إدراج الوليد بن مسلم كما تفضل .
المعنى اللغوي لكلمة ودود :
الآن المعنى اللغوي للـ "الودود" ، "الودود" من صيغ المبالغة ،
ومبالغة نوع ، مودة الله عز وجل لعباده كبيرة جداً ومتنوعة جداً ، من حيث النوع ، ومن حيث العدد .
ودَ الشيء ودّاً ، ووِدّاً ، ووَدّاً ، العلماء تسمي هذه الكلمات التي تأتي على حركات ثلاث كلمات مثلثة ، كأن تقول مُصحف ، ومِصحف ، ومَصحف ، وكل هذه الصيغ صحيحة نقول : هذه كلمة مثلثة ، تأتي على حركات ثلاث بمعنى واحد ، لكن هناك كلمات ، وهذا من دقة اللغة العربية مثلثة ، ولكن كل حركة لها معنى ، قَدُم : أصبح طبيباً ، قَدِم : حضر ، قَدَم : سبقه بقدمه ، خُلق : من الأخلاق ، خَلِق : من الاهتراء ، خَلّق : من البنية ، خَلّق ، خُلق ، خَلِق .
البَر ؛ اليابسة ، البُر ؛ القمح ، البِر ؛ الإحسان .
فهناك كلمات مثلثة معناها واحد ، وهناك كلمات مثلثة ذات معاني ثلاث .
أيها الأخوة ، إذاً ودَ الشيء ، المصدر ودّاً ، ووِدّاً ، ووَدّاً ، بالثليث .
الودود من صيغ المبالغة وهي كلمة مثلثة معناها واحد من معانيها :
1 ـ التمني :
﴿ يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ وَمَا هُوَ بِمُزَحْزِحِهِ مِنَ الْعَذَابِ أَنْ يُعَمَّرَ ﴾ .( سورة البقرة الآية : 96 ) .
يعني إنسان يعتني بصحته عناية فائقة ، جيدة ، لكن لو أنه يقيم على معصية مهما عمر لابد من الوفاة .
كل مخلوق يموت ولا يبقى *** إلا ذو العزة والـــجبروت
والليل مهما طــــال *** فلا بد من طلوع الفـــجر
والعمر مهما طــــال *** فلابد من نزل الـــــقبر

* * *
وكل ابن أنثى وإن طالت سلامته *** يوماً على آلة حدباء محمول
فــإذا حملت إلى القبور جنازة *** فــاعلم أنك بعدها محمول

* * *
إذاً ﴿ يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ وَمَا هُوَ بِمُزَحْزِحِهِ مِنَ الْعَذَابِ أَنْ يُعَمَّرَ ﴾ .
﴿ إِنَّ إِلَيْنَا إِيَابَهُمْ * ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُمْ ﴾ .( سورة الغاشية ) .
﴿ قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلَا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ ﴾ .( سورة الزمر ) .
المعنى الأول : ﴿ يَوَدُّ أَحَدُهُمْ ﴾ ؛ أي يتمنى أحدهم ، من التمني .
2 ـ المحبة :
المعنى الثاني : الودّ ؛ بمعنى المحبة ، كما في قوله تعالى :
﴿ لَا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آَبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ
أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ ﴾ .( سورة المجادلة الآية : 22 ) .
هذا المعنى في هذه الآية ينقلنا إلى ما يسمى بالولاء والبراء ، فالمؤمن الصادق يوالي المؤمنين ،
ولو كانوا فقراء ، وضعفاء ، والمؤمن الصادق من لوازم إيمانه أنه يتبرأ من الكفرة ، والضالين ،
والمشركين ولو كانوا أقوياء وأغنياء ، إلى من تنتمي أنت أيها المؤمن ؟ تنتمي إلى أهل الإيمان .
إذاً المعنى الثاني من معاني الودّ الولاء والبراء أي الحب ،
﴿ لَا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آَبَاءَهُمْ
أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ ﴾ .
3 ـ المعية و المرافقة و المصاحبة :
والودّ أيضاً في اللغة قد يأتي على معنى المعية ، والمرافقة ، والمصاحبة ، هذا معنى ثالث ،
كلازم من لوزام المحبة ، إن أحببت إنساناً راقبته ، صاحبته ، كنت معه ، كنت كظله ،
من المعاني الفرعية الناتجة عن الحب : الملازمة .
فلذلك المعنى دقيق جداً ورد في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن عبد الله بن عمر :
(( أن رجلاً من الأعراب لقيه بطريق مكة ، فسلم عليه عبد الله ، وحمله على حمار كان يركبه ، وأعطاه عمامة كانت على رأسه ، فقال ابن دينار له : أصلحك الله إنهم الأعراب ، وإنهم يرضون باليسير ، فقال عبد الله : إن أبا هذا كان وداً لعمر بن الخطاب كان ملازماً له ، وإني سمعتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يقول : إنَّ من أبَرِّ البرِّ صِلَةَ الرجل أهلَ وُدِّ أبيه )) .
من فضل الله على الإنسان أنه يسمح له بأن يكون باراً بوالديه بعد موتهما :
مرة شخص سأل النبي عليه الصلاة والسلام وقد توفي والداه ، ماذا بقي عليّ من برّ والدي بعد موتهما ؟
قال : أربعة أشياء ، أن تدعو لهما ، الدعاء أثناء صلاة الجنازة ، وأن تستغفر لهما ، ربي اغفر لي ولوالدي ،
وأن تنفذ عهدهما ، قبل أن يموت الأب عهد إلى أولاده شيئاً ، وأن تنفذ عهدهما ، وأن تصل صديقهما ، وأن تصل الرحم
التي لم يكن لها صلة إلا بهما ، فهذا الذي بقي عليك من برهما بعد موتهما .
أي من فضل الله عز وجل أتاح الله للابن أن يكون باراً بوالديه بعد موتهما
حينما يصل الرجل أهل ود أبيه ، حينما ينفذ عهد أبيه ،
حينما يصلي على أبيه صلاة الجنازة ،
حينما يدعو له في كل صلاة ،
هذه من مسلكيات البر بعد الموت .

الله عز وجل ودود يحب رسله و أولياءه و يتودد إليهم بالنعم التي أحاطهم بها :
أيها الأخوة ، اسم "الودود" اسم له خصوصية ، الآن الله عز وجل ودود كيف ؟ قال :
"الودود" هو الذي يحب رسله ، وأولياءه ، ويتودد إليهم ، الله عز وجل كيف يتودد إليك ؟هو غني عنا جميعاً .
(( لو أنَّ أوَّلَكم وآخرَكم وإنسَكم وجِنَّكم ، كانوا على أفجرِ قلب رجل واحد منكم ما نقص ذلك من ملكي شيئاً ، لو أنَّ أوَّلَكم وآخرَكم وإنْسَكم وجِنَّكم كانوا على أتْقَى قلب رجل واحدِ منكم ، ما زاد ذلك في مُلْكي شيئاً ، لو أنَّ أوَّلكم وآخرَكم ، وإنسَكم وجِنَّكم ، قاموا في صعيد واحد فسألوني ، فأعطيتُ كُلَّ إنسان مسألتَهُ ، ما نقص ذلك مما عندي إلا كما يَنْقُص المِخْيَطُ إذا أُدِخلَ البحرَ ، ذلك لأن عطائي كلام وأخذي كلام ، فمن وَجَدَ خيراً فليَحْمَدِ الله ومن وجد غير ذلك فلا يَلُومَنَّ إلا نَفْسَهُ )) .
[ أخرجه مسلم والترمذي عن أبي ذر الغفاري ] .
أيها الأخوة ، الله عز وجل ودود ، يتودد إلينا بهذه النعم التي أحاطنا بها ، يعني بشكل أو بآخر الله عز وجل ودود يعني تودد إلى عباده بالنعم الذين هم فيها ، يعني نعمة الألوان ، هناك مخلوقات لا ترى إلا الأبيض والأسود ، أحياناً صورة أبيض وأسود لا تعجبك أما ملونة وهناك ألوان زاهية أحياناً ، أعطاك الألوان ، أعطاك اللون الأخضر ، وقد يغطي مساحات شاسعة ، جعل السماء زرقاء ، جعل البحر أزرق اللون ، في البيت طفل صغير ممتلئ حيويةً وجمالاً وروعةً وبهاءً ، أليس هذا من الود ، كل النعم التي يتمتع بها الإنسان تندرج تحت اسم "الودود" .
من أحب الله و أحسن إلى عباده أحبه الله عز وجل :
"الودود" إذاً هو الذي يحب رسله ، وأولياءه ، ويتودد إليهم ، يعني تأكد أنك إذا كنت مستقيماً على أمر الله ،
تأكد أنك إذا خطبت ود الله ، تأكد أنك إذا أحسنت إلى العباد الله يحبك .
والله مرة سمعت كلمة من متكلم في عقد قران روى حديثاً عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
يخاطب النبي به معاذ قال :(( يا معاذ إني لأحبك )) .[ النسائي عن معاذ بن جبل]
يعني شيء لا يقدر بثمن أن يحبك رسول الله ، أو أن يحبك المؤمنون ،
أو أن يحب الله عز وجل .﴿ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ ﴾ .( سورة المائدة الآية : 54 ) .
بل إن الله أراد أن تكون العلاقة بينه وبين عباده علاقة حب ، علاقة محبوبية لهذا قال :
﴿ لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ ﴾ .( سورة البقرة الآية : 156 ) .
من أحبه الله ألقى محبته في قلوب الخلق جميعاً :
لذلك الله "الودود" يعني يحب عباده ، كيف يحبهم ؟ يرضى عنهم ، كيف يحبهم ؟ يغفر لهم ، كيف يحبهم ؟
يرحمهم ، كيف يحبهم ؟ يتوب عليهم ، كيف يحبهم ؟ يستجيب دعاءهم ، كيف يحبهم ؟
يوددهم إلى خلقه ، إذا أحبك الله ألقى محبتك في قلوب الخلق ، فهو ودود ،
إذا أحبك الله جعل الخلق يحبونك ،هذا من نعم الله الكبرى .
لذلك لا تتوهم أن الخلق إذا أحبوك بجهدك ، وبذكائك ، وبحنكتك ، لا ،
ألقى الله في قلوب الخلق محبتك ، إذا أحب الله عبداً ألقى محبته في قلوب الخلق ،
والدليل قوله تعالى :﴿ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي ﴾ .( سورة طه الآية : 39 ) .
ألقيت عليك محبة في قلوب الخلق مني ، أنا السبب ، وأحياناً الله عز وجل يلقي بغض إنسان في قلوب الخلق ،
لا أحد يحبه ، يكون على مستوى عالٍ من الذكاء ، من الجمال ، من المال ، من القوة لا يُحب ،
أن يحبك الناس هذا أكبر عطاء من الله عز وجل .

الله عز وجل يتودد إلى عباده بالمغفرة و التوبة و استجابة الدعاء :
إذاً الله "الودود" يحب رسله ، يحب أولياءه ، يتودد إليهم بالمغفرة ، بالتوبة ،
باستجابة الدعاء ، يرضى عنهم .
﴿ لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ ﴾ .( سورة الفتح الآية : 18 ) .
يعني أنت حينما تكون مستقيماً على أمر الله من فضل الله عليك يلقي في روعك أنه يحبك ، هذا الشعور لا يعرفه إلا من ذاقه ، عملك طيب ، دخلك حلال ، بيتك منضبط ، أولادك ربيتهم تربية عالية ، بناتك محجبات ، البيت إسلامي ، الدخل إسلامي ، الإنفاق إسلامي ، النشاط إسلامي ، المحبة لله ورسوله ، عندئذٍ الله يحبك يلقي في روعك أني أحبك ،
وإذا أحبك الله وصلت إلى كل شيء .
(( ابن آدم اطلبني تجدني ، فإذا وجدتني وجدت كل شيء ، وإن فتك فاتك كل شيء
وأنا أحب إليك من كل شيء )) .[من مختصر تفسير ابن كثير]
المؤمن الصادق يجتمع في قلبه تعظيم لله وحب له وخوف منه :
الآن يوددهم إلى خلقه ، يحبب خلقه بهم ، معنى "الودود" موقف المؤمن الموقف الذي يليق به ،
أن يحبب الله إلى عباده ، كما أن الله يحبب المؤمنين إليك ، أيضاً موقفك الأخلاقي أن تحبب الله إلى عباده .
أحد أنبياء الله عز وجل قال :
(( يا رب ، أي عبادك أحب إليك حتى أحبه بحبك ؟ فقال :
أحب عبادي إلي تقي القلب ، نقي اليدين ، لا يمشي إلى أحد بسوء )) .
[من الدر المنثور عن ابن عباس ].
يعني ما فكر إطلاقاً أن يسيء لإنسان ، بل لمخلوق .
(( أحبني ، وأحب من أحبني ، وحببني إلى خلقي ، قال : يا رب إنك تعلم أني أحبك
وأحب من يحبك ، فكيف أحببك إلى خلقك ؟ قال : ذكرهم بآلائي ، ونعمائي وبلائي )) .
[من الدر المنثور عن ابن عباس ].
أنت إن ذكرت الناس بنعماء الله تحبب الله إلى عباده ، وإن ذكرتهم ببلاياه بالبلاء ، والشدة ،
تخوفهم أن يعصوه وأنت إن ذكرتهم بآلائه العظيمة يعظموه ، إذاً لابدّ من أن يجتمع في قلب المؤمن تعظيم ،وحب.
من شعر أن الله عز وجل يؤثره و يحبه شعر بنشوة عظيمة لا تقدر بثمن :
الآن الآية الكريمة وهي من أروع الآيات :﴿ إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدّاً ﴾ .
ما قولك ؟ المودة مع من ؟ مع خالق السماوات والأرض ، ﴿ إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدّاً ﴾
أن تشعر بمودة مع الله عز وجل ، أن تشعر أن الله يحبك ، أن تشعر أن الله يؤثرك ، الدعاء الشريف :
(( اللهم أعطنا ولا تحرمنا ، أكرمنا ولا تهنا ، آثرنا ولا تؤثر علينا ، أرضنا وارضَ عنا )) .
أنت حينما تشعر أن الله يؤثرك ، ويحبك ، ويعطيك ، هذه نشوة ما بعدها نشوة .
إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدّاً : من معاني هذه الآية :
1 ـ شعور الإنسان بمودة عظيمة بينه و بين الله عز وجل :
لذلك المعنى الأول : ﴿ إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدّاً ﴾ فيما بينهم وبين الله ،
2 ـ شعور الإنسان بمودة عظيمة بينه و بين المؤمنين :
هناك معنى آخر : ﴿ إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدّاً ﴾ فيما بينهم ،
في مودة بين المؤمنين ، لا يستطيع شيء في الأرض أن يقوضها .
﴿ لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ ﴾ .( سورة الأنفال الآية : 63 ) .
من علامة إيمان المؤمن أنه يحب الله و يحب المؤمنين :
من علامة إيمانك أنك تحب الله ، من علامة إيمانك أنك تحب المؤمنين ، أنك تضحي من أجلهم ،
أنك تؤثرهم على كل شيء ، علامة الإيمان الحب بين المؤمنين ، وعلامة النفاق بغض المؤمنين .
﴿ إِنْ تُصِبْكَ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ ﴾ .( سورة التوبة الآية : 50 ) .
اجعل هذا مقياساً لك ، يعني إذا أخوك المؤمن أخذ شهادة عليا تتألم ؟ إن تألمت علامة نفاق ، وإذا أخوك المؤمن تزوج زوجة صالحة تنزعج ؟ علامة نفاق ، إذا أخوك المؤمن أسس عملاً ونجح العمل فالمؤمن إذا قوي قوته للمؤمنين ، إذا اغتنى غناه للمؤمنين ، إذا تفوق تفوقه للمؤمنين فهذا مقياس دقيق ، علامة إيمانك أنك تفرح لكل مؤمن لعطاء الله له أما إذا تألمت بادرة غير طيبة إطلاقاً هي علامة نفاق حينما يكون الله عز وجل ﴿ إِنْ تُصِبْكَ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ ﴾ .
﴿ وَإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا ﴾ .( سورة آل عمران الآية : 120 ) .
يعني :﴿ إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آَمَنُوا ﴾ .( سورة النور الآية : 19 ) .
ما فعل شيئاً ، ما تكلم كلمة ، ما تحرك ، ما غمز ، ما لمز أبداً ، لكن ارتاح لما الله دمر إنساناً ،
والإنسان محسوب مؤمن ارتاح ، هذا شعور مخيف أن تتمنى أن يدمر المؤمنون ،
أن تتمنى ألا ينتصر المؤمنون ، أن تتمنى أن يكون المؤمنون فقراء ،
﴿ إِنْ تُصِبْكَ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ ﴾ لذلك : ﴿ إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدّاً ﴾ ، فيما بينهم .
(( إِنَّ اللهَ إِذا أحبَّ عبدا دعا جبريلَ ، فقال : إِني أحبُّ فلاناً فأحِبَّه ، قال : فيُحِبُّه جبريلُ ، ثم ينادي في السماءِ ، فيقول : إِنَّ اللهَ يحبُّ فلاناً فأحِبُّوه ، فيحبُّه أهل السماء ، ثم يوضَعُ له الَقبُولُ في الأرض )) .
[ البخاري عن أبي هريرة]
الله عز وجل مع الصادقين بالتوفيق و التأييد و النصر و الحفظ :
ابن عباس يُعرف "الودود" بأنه الحبيب ، المجيد ، الكريم ،
الآن الله عز وجل "الودود" لأنه يؤيد رسله ،
ينصر عباده الصالحين بمعيته الخاصة .
﴿ وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ ﴾ .( سورة الحديد الآية : 4 ) .
معية عامة ، الله مع الكافر ، مع الملحد ، مع المجرم ، بعلمه ، ﴿ وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ ﴾ بعلمه أما :
﴿ وَأَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ ﴾ .( سورة الأنفال ) .
إن الله مع الصادقين ، أي معهم بالتوفيق ، معهم بالنصر ، معهم بالتأييد ، معهم بالحفظ ،
إذا كنت مع الله كان الله معك ، وإذا كان الله عليك فمن معك ، وإذا كان معك فمن عليك ،
ويا رب ماذا فقد من وجدك ، وماذا وجد من فقد من وجدك ؟
الله عز وجل "الودود" يؤيد رسله وعباده الصالحين ، بمعيته الخاصة ﴿ وَأَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ ﴾ ،
﴿ مَعَ الْمُتَّقِينَ ﴾ ، مع الصادقين ، معهم بالحفظ ، بالتأييد ، بالنصر .
فلا يخيب رجاءهم ، ولا يرد دعاءهم ، وهو عند حسن ظنهم به ، وهو "الودود" لعامة خلقه ،
بواسع كرمه ، وسابغ نعمه ، يرزقهم ، الآن عامة الخلق يرزقهم ، يؤخر العقاب عنهم ،
لعلهم يرجعون إليه .

الله سبحانه وتعالى هو وحده من يستحق أن تعبده وأن تحبه :
قال ابن القيم : أما "الودود" ففي قولان ، أحدهما : أنه بمعنى فاعل ، الذي يحب أنبياءه ورسله والمؤمنين ،
والثاني هذا معنى جديد ، والثاني بمعنى مودود أي محبوب ، أن الله سبحانه وتعالى هو وحده يستحق أن تعبده
ويستحق أن تحبه ، هو أهل لمحبتك ، وأن يكون أحب إلى العبد من سمعه ، وبصره ، وجميع محبوباته .
لذلك أيها الأخوة ، ﴿ وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ * ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ * فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ ﴾ .
يحبك ، ويتودد إليك ، فينبغي أن تحبه ، وأن تتودد إليه بالأعمال الصالحة لخدمة خلقه .

الدين هو اتصال بالله وإحسان إلى المخلوق :
المؤمن من خصائصه أنه يحب الله ، ويحسن إلى خلقه ، وسيدنا عيسى عليه وعلى نبينا أفضل
الصلاة والسلام في القرآن ورد :
﴿ وَأَوْصْانِي بِالصّلاةِ والزَّكَاةِ مَا دُمْت حَيّاً ﴾ .( سورة مريم ) .
لخص بكلمتين حقائق الدين ، اتصال بالله ، وإحسان إلى المخلوق ﴿ وَأَوْصْانِي بِالصّلاةِ والزَّكَاةِ مَا دُمْت حَيّاً ﴾ .

والحمد لله رب العالمين
Like a Star @ heaven I love you Like a Star @ heaven


عدل سابقا من قبل عمرالشلاش في 28.07.10 12:07 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alshlash.yoo7.com/
عبداللطيف
المشرف العام
المشرف العام
avatar

تاريخ التسجيل : 12/03/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : جامعي
العمل : التعليم
العمر : 32
ذكر
عدد المساهمات : 5635
المزاج : الحمد لله
دعاء الميزان

مُساهمةموضوع: رد: الودود من أسماء الله الحسنى   28.07.10 12:06

:)


الله عز وجل ودود يحب رسله و أولياءه
ويتودد إليهم بالنعم التي أحاطهم بها.


أشكرك أخي عمر على حسن اسهاماتك في المنتدى

طهر ( الله ) قلبك ..

وأزاح ( الله ) همك ..

وغفر ( الله ) ذنبك ..

وبارك ( الله ) عملك ..

وفرج ( الله ) كربك ..

وسدد ( الله ) رأيك ..

وبارك ( الله ) في يومك وغدك ..


Twisted Evil
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبوعلاء
مشرف
مشرف
avatar

تاريخ التسجيل : 23/04/2010
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : معهد متوسط
العمل : موظف
العمر : 40
ذكر
عدد المساهمات : 5119
المزاج : الحمد لله على كل حال
دعاء الثور

مُساهمةموضوع: رد: الودود من أسماء الله الحسنى   28.07.10 15:21

:)
الله عز وجل "الودود" يؤيد رسله وعباده الصالحين ، بمعيته الخاصة ﴿ وَأَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ ﴾ ،
﴿ مَعَ الْمُتَّقِينَ ﴾ ، مع الصادقين ، معهم بالحفظ ، بالتأييد ، بالنصر .

:)
أبو عبد الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن التين
مشرف
مشرف
avatar

تاريخ التسجيل : 17/03/2009
مكان الإقامة : ســـوريــــــــا
التحصيل التعليمي : طالب جامعة
العمل : موظف
العمر : 44
ذكر
عدد المساهمات : 1958
المزاج : الحمدلله رب العالمين
دعاء السمك

مُساهمةموضوع: رد: الودود من أسماء الله الحسنى   29.07.10 6:50



هو الودود لأهل طاعته
والراضي عنهم والمحسن إليهم
والجاعل بينهم مودة ورحمة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاروق
مشرف
مشرف
avatar

تاريخ التسجيل : 05/05/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : كلية الشريعة
العمل : مدرس
العمر : 40
ذكر
عدد المساهمات : 4806
المزاج : أسأل الله العفو والعافية
دعاء الجدي

مُساهمةموضوع: رد: الودود من أسماء الله الحسنى   29.07.10 7:10

بسم الله الرحمن الرحيم



بارك الله فيكم
أشكركم على تصفحكم أيها الإخوة الأكارم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alshlash.yoo7.com/
 
الودود من أسماء الله الحسنى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منازل السائرين :: ¤ ¤ ¤ القسم الاسلامي ¤ ¤ ¤ :: .:: العقيدة الإسلامية ::.-
انتقل الى: