منتدى منازل السائرين
مرحباً بكم زوارنا الكرام وتأملوا في قول الفُضيل بن عِياض رحمه الله :
" الزمْ طريقَ الهدَى ، ولا يضرُّكَ قلَّةُ السالكين ،
وإياك وطرقَ الضلالة ، ولا تغترَّ بكثرة الهالكين ".
أهلاً وسهلاً بكم على صفحات منازل السائرين


No


يهتم بنشر الثقافة الإسلامية
 
الرئيسيةالبوابة*بحـثالتسجيلدخول

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 فلسفة الصيام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن الوردي
عضو مشارك
عضو مشارك


تاريخ التسجيل : 07/08/2010
مكان الإقامة : سوريا /دير الزور/محكان
التحصيل التعليمي : طالب جامعي
العمل : طالب
العمر : 26
ذكر
عدد المساهمات : 18
دعاء الحمل

مُساهمةموضوع: فلسفة الصيام   11.08.10 13:01

فلسفة الصيام
- متى فرض الصيام؟
لقد فرض صيام شهر رمضان في شهر شعبان في العام الثاني للهجرة وقد صام رسول الله-صلى الله عليه وسلم-تسع رمضانات
- لماذا فرض في هذا العام تحديدا؟
بعد أن انتقل النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة ورسخ قواعد الإيمان في قلوب المؤمنين بما يعينهم على تحمل المشاق والصبر ويعينهم على تحمل مشقة الصوم
- ما هى فلسفة الصيام؟
إن الصوم كسائر العبادات في الإسلام له غايات تشريعية أشارت إليه الأية الكريمة في قوله تعالى:(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ(البقرة183
فالإسلام لا يدعونا إلى التقوى ولا يحضنا عليها إلا وهو يوجهنا إلى إلى بواعثها ويقودنا إلى روافدها ويبصرنا بمواقع استلهامها ومواطن الحاجة إليها والعمل بها كخصلة جامعة، تمسك لبنات المجتمع ، وتشد بنيانه وتوثق عراه وتحيله إلى خلايا إيجابية حية ، ومتعاونة ولا يضيق بمروءة ولا يتبرم بهتاف ولا يطمع في حق ليس له ولا يفرط في واجب إنما يعيش في أمته تقيا نقيا صافيا .
فالإسلام الحنيف يدعونا في شهر الصيام أن أن نمنح التقوى حقها ، وقدرها المستطاع من الطاقات والقدرات في النفوس والضمائر وشتى صور الحياة.
- هل هناك اختلاف بين فلسفة الصيام في الدين الاسلامى عن الأديان الأخرى؟
من يتأمل في قول الحق : " كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ" يعلم أننا لسنا أول أمة يفرض عليها الصيام وقد اختلفت طرق الصيام من شريعة إلى أخرى دون اختلاف في الهدف أو الغاية ، في الصيام في كل التشريعات يهدف إلى تقوى الله واتباع الشرع .
ففي الديانة اليهودية نجد الصيام الأربعيني عند سيدنا موسى عليه السلام أي أربعين يوما ويشير إلى ذلك قوله تعالى :
:وَإِذْ وَاعَدْنَا مُوسَى أَرْبَعِينَ لَيْلَةً ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ مِن بَعْدِهِ وَأَنتُمْ ظَالِمُونَ (52)البقرة
وقد ورد في الأناجيل أن المسيح كان له صيام
وتأمل قوله تعالى عن السيدة مريم:
" فإما ترين من البشر أحدا فقولي إني نذرت للرحمن صوما "
- يقول الله عز وجل: "يا أيها الذين ءامنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون" فما هى العلاقة بين الصيام والتقوى؟ ولم ربط الله عز وجل عبادة الصيام دون غيرها بالتقوى؟
إن التقوى هى المجانبة أى تجنب كل شئ لا يرضاه الله تعالى فالتقوى علاقة إخلاص بين العبد وربه وهنا يأتى الصيام فى مظهره الشرعى ليعطى دروساً عملية فى التقوى فالصيام علاقة قلبية يملؤها الأخلاص ويرسخها الصدق فى القول والعمل ويثبتها المراقبة والمحاسبة ويرفعها الرجاء وتزينها المحبة لله تعالى له والدليل على ذلك قول الرسول الكريم فيما رواه البخاري ومسلم عن أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( قَالَ اللَّهُ : كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ إِلا الصِّيَامَ فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ . . . الحديث )
فبين الله تعالى من خلال الصيام كيف تكون التقوى عن سائر العبادات لأن الصوم هو التجربة العملية التى تعطى الفرصة لسلاح المراقبة فى عبادته لله فالصائم يراقب نفسه بنفسه علما برؤية خالقه له فالصائم يكون حارسا على نفسه يضبطها كلما مالت ويمسكها كلما غفلت ويقومها كلما اعوجت ويلومها كلما همت بمعصية من أجل ثواب الله ومرضاته فالصوم لا يقع فيه الرياء كما يقع في غيره ، قال القرطبي : لما كانت الأعمال يدخلها الرياء ، والصوم لا يطلع عليه بمجرد فعله إلا الله فأضافه الله إلى نفسه ولهذا قال في الحديث : (يدع شهوته من أجلي) . وقال ابن الجوزي : جميع العبادات تظهر بفعلها وقلّ أن يسلم ما يظهر من شوبٍ ( يعني قد يخالطه شيء من الرياء ) بخلاف الصوم .ويمكن القول بأن المسلم الذى يحقق الصيام كما يرضاه الله تعالى فهو تقى .
- يقول الله عز وجل: " وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا " وفى الحديث الشريف يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الصوم نصف الصبر" فما هو المقصود من قول النبى صلى الله عليه وسلم أن الصوم نصف الصبر؟ وما الفرق بين الصبر والاصطبار؟ ولماذا استخدم لفظ الصبر مع الصوم بينما استخدم لفظ الاصطبار مع الصلاة؟
- يتبين لنا عظم الارتباط بين الصوم والصبر، وأن الصوم سبيل إلى اكتساب خلق الصبر، ذلك الخلق العظيم الذي أمر الله به وأعلى مناره، وأكثر من ذكره في كتابه، وأثنى على أهله القائمين به، ووعدهم بالأجر الجزيل عنده. قال تعالى: واصبر وما صبرك إلا بالله [النحل:127]ٍ، وقال: ولمن صبر وغفر إن ذلك لمن عزم الأمور [الشورى:43]، وقال عز وجل: يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا [آل عمران:
فالصائم المحتسب يفيد دروسا جمّة في الصبر من جرّاء صيامه؛ فهو يدع الطعام والشراب والشهوة حال صيامه، فيفيد درسا عظيما في الصبر، حيث يتعوّد فطم نفسه عن شهواتها وغيّها. والصائم المحتسب إذا أوذي أو شتم لا يغضب، ولا يقابل الإساءة بمثلها، ولا تضطرب نفسه؛ فكأنه بذلك يقول لمن أساء إليه: افعل ما شئت، فقد عاهدت ربي بصومي على أن أحفظ لساني وجوارحي؛ فكيف أخيس بالعهد، أو أسيء إليك كما أسأت إليّ، لئن بسطت إليّ يدك لتقتلني ما أنا بباسط يدي إليك لأقتلك ولهذا قال تعالى إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب
والصابر من زاول الصبر وتمرن عليه صار ملكه له وسجيه وطبيعه فلا يزال العبد يتكلف التصبر حتى يصير الصبر له سجية ، وهذا قول شيخنا ابن القيم رحمه الله وأما الاصطبار فهو أبلغ من التصبر فإنه افتعال للصبر بمنزلة الاكتساب فالتصبر مبدأ الاصطبار كما أن التكسب مقدمة الاكتساب فلا يزال التصبر يتكرر حتى يصير اصطبارا
يقول الله عز وجل: "وأن تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون" فما هو الخير الذى يحصده المؤمن في الدنيا والآخرة جزاء على الصيام وخاصة صيام رمضان؟
فوائد الصيام فى الدنيا لاتعد ولكن نعد منها ولا نحصى ما يلى :
1- يعلم المسلم الصبر على العطش والجوع وتحمل المصاعب في سبيل الله.
2- يعلم المسلم التقوى ومراقبة الله تعالى والتقرب من الله تعالى
3- يشعر المسلم بشعور الفقراء والمحتاجين عندما يحرم من الطعام والشراب.
4- نمي (يزيد) عند المسلم الانضباط ومحاسبة الذات فيلتزم الصائم الأخلاق الأسلامية الحميدة.
5 - يشعر المسلمون بالأخوة والتعاون والتكافل بين الأغنياء والفقراء في رمضان
6- الفوائد الصحية للصوم فقد أثبت الطب الحديث أن الصوم يريح المعدة وينظم عمل الجهاز الهضمى ويخلص الجسم من الزوائد والسموم .
أما جزاء الصيام فى الأخرة فقد وردت أيات وأحاديث كثيرة تدل على فضل الصيام منها
1- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
قال الله عز وجل كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به والصيام جنة فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب فإن سابه أحد أو قاتله فليقل إني صائم إني صائم والذي نفس محمد بيده لخلوف الصائم أطيب عند الله من ريح المسك للصائم فرحتان يفرحهما إذا أفطر فرح بفطره وإذا لقي ربه فرح بصومه رواه البخاري واللفظ له ومسلم
2- وعن أبي سعيد رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
ما من عبد يصوم يوما في سبيل الله تعالى إلا باعد الله بذلك اليوم وجهه عن النار سبعين خريفا رواه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي
3- عن سهل بن سعد رضي الله عنه عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏إن في الجنة بابًا يقال له‏:‏ الريان، يدخل منه الصائمون يوم القيامة لا يدخل منه أحد غيرهم يقال‏:‏ أين الصائمون‏؟‏ فيقومون لا يدخل منه أحد غيرهم،
فإذا دخلوا أغلق فلم يدخل منه أحد‏"‏
‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏
4- عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال
من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ومن صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه
رواه البخاري ومسلم وأبو داود والنسائي وابن ماجه مختصرا
5- وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات ما بينهن إذا اجتنبت الكبائر رواه مسلم
6- وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم صعد المنبر فقال آمين آمين آمين قيل يا رسول الله إنك صعدت المنبر فقلت آمين آمين آمين فقال إن جبريل عليه السلام أتاني فقال من أدرك شهر رمضان فلم يغفر له فدخل النار فأبعده الله قل آمين فقلت آمين
رواه ابن خزيمة وابن حبان في صحيحه واللفظ له
7- وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة، وغلقت أبواب النار، وصفدت الشياطين‏"‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏
فهذه كانت بعض الأحاديث التى تحث على الصيام عامة وشهر رمضان خاصة رزقنا وإياكم القبول والأخلاص فى القول والعمل
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ اللَّهُ : ((كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ إِلَّا الصِّيَامَ فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ..)) فلم استثنى الله عز وجل الصيام دون سائر العبادات رغم أن سائر العبادات الأخرى يؤديها المسلم امتثالا لأوامر الله عز وجل ولا يقبلها الله إلا إذا كانت خالصة لوجهه الأعلى؟
فالصيام سر بين العبد وربه بخلاف سائر العبادات التى تكون ظاهره للناس كالصلاة والحج والزكاة وغيرها مما يطلع عليه الناس ولهذا فالصائم لا يصوم بإخلاص ومراقبة واحتباس عن المنهيات واحتساب للعطيات من العكريم الوهاب فلا يشوبه رياء ولا سمعة فى حين أن العبادات الأخرى قد يدخل عليها الرياء حيث أنها ظاهرة للعباد وخلاصة القول أن الصوم يلزمه تقوى وبدون تقوى لا يتحقق الصيام الشرعى وهذه التقوى لا يعلمها إلا الله.
إذا كان هذا الجزاء يناله المسلم جزاء على صبره على الصيام ولأنه دع شهوته وطعامه وشرابه لله عز وجل فلماذا ينال من أفطر صائما ولو على تمرة أو شربة ماء مثل أجر الصائم مصداقا لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من فطر صائماً كان له مثل أجره ، غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيء" ؟
لأن هذا يؤلف القلوب بين المسلمين ويزيد الود والتراحم بينهم ويدعم التكافل الأجتماعى حتى لا يبيت مسلم جوعان ولا مسكينا محروم ولا يتيم لا يجد طعاماً كما أن هذه دعوة من الله نعالى إلى الصيام والمسارعة إلى الخيرات وهذا الثواب الكبير لأنه تعالى يحب عباده المسلمين الصائمين ويريد أن يكافئهم على تقواهم وصيامهم فهذا فضل كبير من الله تعالى .
‏قال رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم: "‏ ‏تسحروا فإن في السحور بركة" فما المراد من كلمة بركة؟ وما هى البركة التى يحصل عليها المسلم من الحرص على السحور؟
البركة تعنى الزيادة والنماء، والبركة في المال زيادته وكثرته، وفي الدار فساحتها فهى جوامع الخير، وكثرة النعم،
1- إتباع سنة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم فعليك فتتسحر بما يسر الله ليبارك الله في صيامك وقيامك
2- انها ساعة يتنزل الله فيها الى سماء الدنيا فيقول هل من سائل فاعطيه هل من داع فاجيبه
هل من مستغفر فاستغفر له فهنيئاً للصائم فى تلك الساعة إن كان مستغفراً داعياً لله تعالى .
3- ان في طعام السحور اعانة للصائم باذن الله على صيامه في النهار .
قاَلَ رَسُولَ اللَّه ِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ((لَا يَزَالُ النَّاسُ بِخَيْرٍ مَا عَجَّلُوا الْفِطْرَ )) ما هى الحكمة من تعجيل الفطور وتأخير السحور؟
أولاً : يجب أن نعلم أنه يلزم علينا إتباع مأ أمر الله تعالى ورسوله والأبتعاد عن نهيه سواء علمنا الحكمة من ذلك أم لا وهذه قاعدة مهمة أما الحكمة من التعجيل للفطور فلأنه أيضاً أسرع إلى إعطاء النفس حظها مما تشتهيه وامتنعت منه طاعة لله عز وجل وفيه أيضاً تقيد بالحدود الشرعية والتأخير للسحور فهذا من باب التيسير على الأمة وأنهم لا يكلفون إلا ما يطيقون فيستطيعون بالسحور القدرة على الصيام نهاراً
في شهر الله المعظم.. كان جبريل عليه السلام يدارس رسول الله صلى الله عليه وسلم القرآن فى الليل.. فما معنى مدارسة القرآن؟ وهل هناك فضل لمدارسة القرآن في الليل عن سائر الأوقات ؟
ثبت في "الصحيحين" من حديث ابن عباس رضي الله عنهما، أن جبريل عليه السلام ( كان يلقى النبي صلى الله عليه وسلم في كل ليلة من رمضان، فيدارسه القرآن )، وفي رواية ثانية: ( فيعرض عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم القرآن ) . و(المدارسة) سُنَّة نبوية، غفل عنها بعض المسلمين اليوم، وزهد فيها آخرون، و(المدارسة) من باب المفاعلة، بمعنى أن الفعل يكون بين اثنين أو أكثر على وجه الاشتراك، كالمخاصمة والمشاركة والمضاربة؛ بحسب هذه الصيغة جاء لفظ المدارسة: بمعنى المقارأة: أي يقرأ كل واحد على الآخر؛ والتدارس على وزن التفاعل: يعني المشاركة الجماعية في القراءة وتحصيل العلم، فيقال: تدارس القوم القرآن: إذا قرؤوه وتدبروا معانيه . ومدارسة القرآن دلَّت على مشروعيتها واستحبابها آيات من القرآن الكريم، وأحاديث من السنة الشريفة؛ أما من القرآن فنقرأ قول الله تعالى في وصف الربانيين من أهل العلم: { ولكن كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب وبما كنتم تدرسون } (آل عمران:79) .كما أن مدارسة القرآن أمر مهم لضبط تلاوته وحُسن ترتيله، قال تعالى( ورتل القرآن ترتيلا(
ومن السنة يدل عليها فعله صلى الله عليه وسلم مع جبريل عليه السلام، فقد كانا يتدارسان القرآن في ليالي رمضان. وروى مسلم في "صحيحه" من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، وفيه قوله صلى الله عليه وسلم: ( وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله، يتلون كتاب الله، ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده( .
كما حثَّ عليه الصلاة والسلام المؤمنين على تعاهد هذا القرآن ومدارسته فيما بينهم تعاهدوا هذا القرآن، فوالذي نفس محمد بيده لهو أشد تفلتاً من الإبل في عُقُلِها ) متفق عليه).
كيف يستطيع المسلم تحصيل الخير في رمضان وتحقيق المقصد من الصيام؟
1- إتباع شروط الصيام وأركانه .
2- ملازمة التقوى والمراقبة
3- احتساب الأجر .
4- المسارعة فى فعل الخيرات مثل إفطار الصائمين وقراءة القرآن والدعاء.
5- إخراج زكاة رمضان للمحتاجين
6- قيام الليل .
7- الأعتكاف فى العشر الأواخر
واسال الله ان يوفقنا لصيامه وقيام ليله **********امــــيــن *امــــــــــيـــن *امـــــــــــيـــن*********
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن التين
مشرف
مشرف
avatar

تاريخ التسجيل : 17/03/2009
مكان الإقامة : ســـوريــــــــا
التحصيل التعليمي : طالب جامعة
العمل : موظف
العمر : 45
ذكر
عدد المساهمات : 1959
المزاج : الحمدلله رب العالمين
دعاء السمك

مُساهمةموضوع: رد: فلسفة الصيام   11.08.10 17:01


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
ما من عبد يصوم يوما في سبيل الله تعالى إلا باعد الله بذلك اليوم وجهه عن النار سبعين خريفا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبداللطيف
المشرف العام
المشرف العام
avatar

تاريخ التسجيل : 12/03/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : جامعي
العمل : التعليم
العمر : 59
ذكر
عدد المساهمات : 5642
المزاج : الحمد لله
دعاء العقرب

مُساهمةموضوع: رد: فلسفة الصيام   11.08.10 17:09



الصيام دورة تدريبية مجانيةعلى تصعيد التقوى
وتطهير النفوس والارواح والاجسام.


وأشكرك أخي محمد الوردي على حسن اسهاماتك في المنتدى

طهر ( الله ) قلبك ..

وأزاح ( الله ) همك ..

وغفر ( الله ) ذنبك ..

وبارك ( الله ) عملك ..

وفرج ( الله ) كربك ..

وسدد ( الله ) رأيك ..

وتقبل ( الله ) صومك وقيامك..


Razz
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاروق
مشرف
مشرف
avatar

تاريخ التسجيل : 05/05/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : كلية الشريعة
العمل : مدرس
العمر : 41
ذكر
عدد المساهمات : 4805
المزاج : أسأل الله العفو والعافية
دعاء الجدي

مُساهمةموضوع: رد: فلسفة الصيام   11.08.10 17:22

:D
يتبين لنا عظم الارتباط بين الصوم والصبر،
وأن الصوم سبيل إلى اكتساب خلق الصبر
Laughing
أخي محمد الوردي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alshlash.yoo7.com/
أبوعلاء
مشرف
مشرف
avatar

تاريخ التسجيل : 23/04/2010
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : معهد متوسط
العمل : موظف
العمر : 41
ذكر
عدد المساهمات : 5118
المزاج : الحمد لله على كل حال
دعاء الثور

مُساهمةموضوع: رد: فلسفة الصيام   12.08.10 5:56

:)
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }البقرة 183
بارك الله فيك أخي محمد ونفع بك
وأهلاً وسهلاً بك أخاً بيننا
حيالك الله وفقك لما يحبه ويرضاه

Laughing
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فلسفة الصيام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منازل السائرين :: ¤ ¤ ¤ قسم سيد الشهور ¤ ¤ ¤ :: .:: خيمة رمضان المبارك ::.-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: