منتدى منازل السائرين
مرحباً بكم زوارنا الكرام وتأملوا في قول الفُضيل بن عِياض رحمه الله :
" الزمْ طريقَ الهدَى ، ولا يضرُّكَ قلَّةُ السالكين ،
وإياك وطرقَ الضلالة ، ولا تغترَّ بكثرة الهالكين ".
أهلاً وسهلاً بكم على صفحات منازل السائرين


No


يهتم بنشر الثقافة الإسلامية
 
الرئيسيةالبوابة*بحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التلفزيون كيف يستفيد منه الابناء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عابرسبيل
عضو مشارك
عضو مشارك
avatar

تاريخ التسجيل : 28/09/2010
مكان الإقامة : ضيف على النيا
التحصيل التعليمي : متوسط
العمل : مغترب
العمر : 45
ذكر
عدد المساهمات : 9
دعاء الجدي

مُساهمةموضوع: التلفزيون كيف يستفيد منه الابناء   02.10.10 0:34

مرحلة الطفولة من أهم مراحل التكوين المعرفي والسلوكي والتربوي عند الأطفال، ومن أكثرها تأثيراً على حياة الإنسان، ولذا كان الاهتمام بها هو اهتمام بمستقبل المجتمع وغد الأمة·
فتلك المرحلة تمثل مرحلة مهمة من حياة كل فرد منا، لما لها من أثر فعال في تنمية الجوانب الجسمية، والعقلية، والاجتماعية، والثقافية، والروحية·
ولكن في ظل اجتياح كبير من قبل وسائل الإعلام لمنازلنا جميعا، وازدياد برامجها المتنوعة وخاصة التلفاز تعالت العديد من الأصوات لتنادي بضرورة ضبط وتصويب مسيرة هذه الوسيلة التي تدخل إلى بيوتنا دون رقيب أو حسيب···
فكيف نحول هذا التلفاز بما يقدم إلى وسيلة بناءة من وسائل التربية في عصر أطلق عليه عصر الفضائيات···؟!
دور الأهل واجب < بداية اعتبرت الأخصائية النفسية الاجتماعية أماني كبريت أن التلفاز سواء كانت برامجه وقنواته تبث من الأرض أو الفضاء قد أدى دورا <هائلا> في مجالات عدة وقد قل أداؤه بصفة عامة في مجال التربية والتعليم مقارنة لما أداه في مجالات مختلفة ولكن هذا لا ينفي أنه جهاز ساحر جذاب بالنسبة للأطفال - في مختلف أعمارهم - لما يقدمه من برامج مشوقة ومثيرة·
وأضافت: إن المجتمع المسلم ال. يحرص على تنشئة أطفاله في إطار مجموعة القيم والمبادئ الإسلامية، ولما كان التلفزيون قد دخل إلى بيوتنا وبدأ أطفالنا يتعرضون لأنماط جديدة من القيم والمبادئ الوافدة التي حملتها إليهم برامجه المتعددة والمتنوعة فإن الأطفال الذين يرون ويسمعون ويتعرضون لكل ذلك لابد أن تهتز قيمهم، وتتأثر عقولهم وعواطفهم من خلال مشاهدتهم لهذه البرامج· وبالتالي أصبح على الأهل أن يعملوا بكل جهد لتوعية أطفالهم بالفروق بين قيمنا الإسلامية وبين بعض تلك القيم التي يشاهدونها عبر التلفاز، مع عدم التهاون في السماح لهم بمتابعة كل ما يريدون، لأننا نعلم جيدا أن من أهم الأبواب التي يدخل إلينا منها الأعداء لهدم قيمنا وأخلاقنا هو التلفاز··· وبالتالي على الأهل أن يجتهدوا لمراقبة أولادهم ولإرشادهم وتوجيههم، خاصة أننا في عصر لا يمكن لأحد أن يمنع دخول تلك الآلة بما تقدم إلى منزله··
سلبيات كثيرة < أما فاتن قازان (أخصائية اجتماعية) فقالت يمكن أن نجمل المخاطر والسلبيات لبرامج الأطفال في التلفزيون في أن بعض هذه البرامج خالية من القيم الإسلامية والعادات والتقاليد والأعراف العربية· كما أن العائد المرجو منها على أطفالنا هو مجرد التسلية الخالية من الفائدة في كثير من الأحيان·
ويلاحظ استثارة النزعة العدوانية والسلوك الإجرامي لدى الطفل بسبب ما يشاهده من أفلام العنف المتنوعة·
وقالت: إن مسلسلات حروب الفضاء تقوم على افتراض وجود أعداء للبشر في كواكب أخرى يهددون كوكبنا الأرضي؛ إن مثل هذا الافتراض الذي تقوم عليه أفلام الكرتون افتراض أسطوري خرافي خيالي غير علمي وغير واقعي، وهذا من شأنه إفساد مناهج التفكير عند الأطفال· كما أن كثيراً من المسلسلات تلجأ إلى حلول المشكلات التي يتناولها المسلسل من خلال القوانين الوضعية والأعراف والعادات والتقاليد المخالفة لأحكام الشريعة الإسلامية، فالطفل الذي يتابع ويشاهد هذه المسلسلات قد يترسخ في ذهنه أن هذه الحلول هي ال.ة، ولا يأبه أو يفكر بالحلول الإسلامية·
واختتمت: كما أن هناك الكثير من البرامج التلفزيونية التي تخلو من الأهداف التربوية الإسلامية، وبعضها تكون باللهجات المحلية، وأخرى تكون منتجة في بلاد غير إسلامية ولا عربية، فلا تراعي الأعراف والعادات والتقاليد الإسلامية والعربية·
حكمه حكم ما يقدّم··!!
< أما الشيخ غسان اللقيس فقال: معلوم أن التلفزيون آلة من الآلات ووسيلة من الوسائل، والنظر إليها وسماعها حكمه حكم ما يخرج فيها، وإن كان الذي فيها مما يحل النظر إليه، وكان الذي يُسمع فيها مما يجوز سماعه جاز سماعه فيها، والنظر إليه، وإن ظهر فيها مالا يحل رؤيته وجب غض البصر عنها، وإن سُمع منها ما لا يحل سماعه وجب كذلك كف السمع عنها··
أما قنواتها تختلف: فالقنوات الإخبارية لا بد من الاطلاع على بعض أخبارها، وينبغي للعاقل أن يكون خبيراً بأهل زمانه، ومن لم يهتم بأمور المسلمين فليس منهم، وهي وسائل للإعلام وإن كان فيها الغش والكذب لكن مع ذلك هي وسائل الإعلام المتاحة، وكذلك القنوات الدعوية المختصة التي فيها بعض الدروس المفيدة التي فيها دروس نافعة وهذه لا شك أنها أيضاً قنوات إسلامية، وما يحصل فيها من المخالفات يَغُضُّ عنه الإنسان أو يطفئها في وقته وما سوى ذلك يستفيد منه·
وقال: وهي تماماً مثل الكتب ·· فالكتب فيها الصواب والخطأ، وما من كتاب غير كتاب الله إلا وفيه الصواب والخطأ، ولذلك قال البويطي لمَّا ألف الشافعي كتابه ناولنيه فقال: خذ هذا الكتاب على خطأ كثير فيه، قلت: يا أبا عبد الله أصلحه لنا، قال: كيف وقد قال الله تعالى: وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافاً كَثِيراً} [النساء] أبَى الله العصمة إلا لكتابه، فالكتاب المعصوم الذي ليس فيه أي خطأ هو القرآن، وما سواه من الكتب لا بد أن يكون فيه الخطأ والصواب، ولا يمكن أن تترك الكتب من أجل بعض الأخطاء التي فيها، فكذلك القنوات الدعوية·
أما القنوات المفسدة الفاسدة التي بنيت على النفاق والفجور من أول يوم، فهذه مما ينبغي للعاقل المؤمن أن ينزه عنها سمعه وبصره، وأن يعلم أنها لا تؤدي إلى خير، وأنها تحمل الفيروسات الضارة بالإيمان، والضارة بالأخلاق، وفيروسات الشبهات، وفيها من أنواع الفساد ما لا يخطر على بال، ولذلك يصنعها الأعداء ويوجهونها إلى الشعوب الإسلامية من أجل التأثير عليها·
واختتم: وهنا أريد أن أشير إلى أن أوجب الواجبات علينا هو حماية أبنائنا من شرور تلك القنوات الفاسدة، وتعويدهم على حسن اختيار ما يشاهدون، فالله تعالى قد قال:( يا ايها الدين امنوا قوا انفسكم واهليكم نارا وقودها الناس والحجارة)·· والنبي عليه الصلاة والسلام قال: (كفى بالمرء إثما أن يضيع من يعول)، فرعاية الابناء و تربيتهم مسؤولية ملقاة على عاتق الوالدين تحصل بواجب اعتمادهم على اسس يلزم تركيزها في الناشئة من اهمها أساس التقوى الذي يضمن تحصيل اساس هام هو العبادات ثم الاخلاق ثم الاساس الفكري والاساس الصحي مما يستهدف بعدهم عن الانحراف وعن كل مؤثرات سلبية خارجية كالتلفاز وغيره، كما نجد النبي # يوصي بالحرص والصبر على تربية الأبناء لما في ذلك ضمان لحسن مستقبل الأمة بإذن الله تعالى···
وأنا هنا أدعو القائمين على تلك الوسائل أن يتقوا الله وأن يحسنوا اختيار ما يقدمونه لنا ولأبنائنا حتى لا يكونوا معاول هدم في مجتمع يحتاج إلى إصلاح كبير···
دراسات وأبحاث ويذكر في هذا المجال أن دراسات كثيرة قد صدرت وأكدت أنه فيما يتعلق بالتلفزيون والعنف: أن كثيراً من برامج الأطفال لا سيما الكرتونية تنمي العنف لديهم بشكل مريع، وعلى سبيل المثال يحتل العنف 42% من شخصيات سلاحف النينجا و40% من القط والفار و24% من جرايندايزر· وتنوعت أشكال العنف الذي مارسته الشخصيات الكرتونية: 35% مشاجرات، و33% مقالب، و14% معارك، و5% تعذيب، و5% تهديد، وأن الأطفال يميلون لتقليد ما يشاهدونه بنسبة 81% للذكور، و35% للإناث·
وفي دراسة حديثة أجراها الدكتور النفسي برنارد مكسفيلد من جامعة كامبردج في إنكلترا والتي بدأها ببعض الأسئلة التي تتناول موضوع العنف لدى الأطفال وتأثير التلفزيون على سلوكهم بينت نتائج الدراسة إن الأطفال بعد مشاهدتهم لبرامج عنيفة يتعاملون مع بعضهم بخشونة، كما أن هناك علاقة واضحة بين ما يشاهدون من المسلسلات وأفلام العنف وبين السلوك العدواني للأطفال والمراهقين، وقد ثبت أخيراً أن بعض العنف الذي يصدر عن المراهقين يكون مقتبساً من المشاهد التي عرضت عليهم على شاشة التلفزيون·
والدراسات أكدت أيضا أن للتليفزيون آثاراً سلبية وكذلك آثاراً إيجابية تؤثر بدرجة كبيرة على تنشئة الطفل، ومن الآثار الإيجابية للتليفزيون على سبيل المثال توسعة آفاق، وثقافة ومعلومات الطفل كذلك تنمية الأفكار والزيادة في الخيال والتطورات لديه، من خلال بعض البرامج العلمية، الثقافية والدينية وبعض المسلسلات والأفلام العلمية التي تخضع للرقابة التي تتلاءم مع تنشئة الطفل· ومن أهم الآثار السلبية بعض المشاهد التي تصور الجريمة والعنف في صورة جذابة، مما ينتج عن ذلك تقليد هذه المشاهد من قبل بعض الأطفال، وكذلك قد نرى بعض أبطال مسلسلات الأطفال يتعاطون المخدرات في مواجهة المواقف العصيبة، وقد يؤدي إلى قيم ومعايير سيئة تؤثر في تنشئة الطفل·
خاصة أنه قد زاد إقبال الأطفال على مشاهدة التليفزيون خاصة بعد استحداث قنوات الأطفال الجديدة وهناك برامج تقدم وتحمل الكثير من مشاهد العنف مما يؤثر على سلوك الأطفال وجعلهم أميل إلى العدوانية وهذا ما أثبتته الكثير من الدراسات·
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبداللطيف
المشرف العام
المشرف العام
avatar

تاريخ التسجيل : 12/03/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : جامعي
العمل : التعليم
العمر : 32
ذكر
عدد المساهمات : 5635
المزاج : الحمد لله
دعاء الميزان

مُساهمةموضوع: رد: التلفزيون كيف يستفيد منه الابناء   02.10.10 10:33

:)

قال النبي عليه الصلاة والسلام: (كفى بالمرء إثما أن يضيع من يعول)
فرعاية الابناء و تربيتهم مسؤولية ملقاة على عاتق الوالدين
فلا يجوز أن يترك الحبل على الغارب

Laughing

أخي الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبوعلاء
مشرف
مشرف
avatar

تاريخ التسجيل : 23/04/2010
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : معهد متوسط
العمل : موظف
العمر : 40
ذكر
عدد المساهمات : 5119
المزاج : الحمد لله على كل حال
دعاء الثور

مُساهمةموضوع: رد: التلفزيون كيف يستفيد منه الابناء   02.10.10 11:30

:)
الأبناء أمانة في أعناق والديهم
كما ورد في الحيدث ( كلكم راع وكل راع مسؤول عن رعيته )
بارك الله فيك أخي الكريم ونفع بك
وأهلاً وسهلاً بك أخاً عزيزاً بيننا
Crying or Very sad
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الهدار
عضو متألق
عضو متألق
avatar

تاريخ التسجيل : 11/03/2011
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : جامعي
العمل : معلم
العمر : 43
ذكر
عدد المساهمات : 60
دعاء القوس

مُساهمةموضوع: رد: التلفزيون كيف يستفيد منه الابناء   12.03.11 10:38

نسأل الله تعالى أن يوفِّقنا لتربية الابناء


Laughing
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاروق
مشرف
مشرف
avatar

تاريخ التسجيل : 05/05/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : كلية الشريعة
العمل : مدرس
العمر : 40
ذكر
عدد المساهمات : 4806
المزاج : أسأل الله العفو والعافية
دعاء الجدي

مُساهمةموضوع: رد: التلفزيون كيف يستفيد منه الابناء   12.03.11 11:10

الاهتمام بالأطفال هو اهتمام بمستقبل المجتمع وغد الأمة·
Rolling Eyes
أهلاً وسهلاً بك أخي عابرالسبيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alshlash.yoo7.com/
 
التلفزيون كيف يستفيد منه الابناء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منازل السائرين :: ¤ ¤ ¤ قد أفلح من تزكى ¤ ¤ ¤ :: .:: الأخلاق والسلوك ::.-
انتقل الى: