منتدى منازل السائرين
مرحباً بكم زوارنا الكرام وتأملوا في قول الفُضيل بن عِياض رحمه الله :
" الزمْ طريقَ الهدَى ، ولا يضرُّكَ قلَّةُ السالكين ،
وإياك وطرقَ الضلالة ، ولا تغترَّ بكثرة الهالكين ".
أهلاً وسهلاً بكم على صفحات منازل السائرين


No


يهتم بنشر الثقافة الإسلامية
 
الرئيسيةالبوابة*بحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الرحمن من أسماء الله الحسنى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفاروق
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 05/05/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : كلية الشريعة
العمل : مدرس
العمر : 39
ذكر
عدد المساهمات : 4803
المزاج : أسأل الله العفو والعافية
دعاء الجدي

مُساهمةموضوع: الرحمن من أسماء الله الحسنى   09.10.10 13:33

:D
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين
اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ،
ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات .


من أسماء الله الحسنى :
الرحمن
ورود اسم الرحمن في القرآن الكريم و السنة النبوية :
عدّ بعض العلماء هذا الاسم اسم الله الأعظم لقوله تعالى :
﴿ قُلْ ادْعُوا اللَّهَ أَوْ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيًّا مَا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى (110) ﴾( سورة الإسراء)
وقد قال بعضهم اسم الله الأعظم متعلق بكل مؤمن ، فالمؤمن الفقير اسم الله الأعظم بالنسبة إليه المغني ،
والمؤمن المريض اسم الله الأعظم بالنسبة إليه الشافي ،
والمؤمن الضعيف اسم الله الأعظم بالنسبة إليه القوي ، هذا اجتهاد .
أيها الأخوة ، اسم الله الرحمن ورد في القرآن والسنة كما في قوله تعالى :
﴿ الرَّحْمَنُ (1) عَلَّمَ الْقُرْآَنَ (2) خَلَقَ الْإِنْسَانَ (3) عَلَّمَهُ الْبَيَانَ (4) ﴾ ( سورة الرحمن )
الترتيب في هذه الآية أن الله سبحانه وتعالى علم القرآن خلق الإنسان
ولا يعقل أن يعلم الإنسان القرآن قبل أن يخلق ، لكن العلماء قالوا :
هذا الترتيب ترتيب رتبي ، وليس ترتيباً زمنياً ، بمعنى أن وجود الإنسان لا معنى له
من منهج يسير عليه ، فقدم الله المنهج على وجود الإنسان لأهميته ، وفي قوله تعالى :
﴿ قُلْ ادْعُوا اللَّهَ أَوْ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيًّا مَا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى (110) ﴾


ومما ورد في السنة المطهرة :
(( الْخَيْلُ ثَلَاثَةٌ فَفَرَسٌ لِلرَّحْمَنِ وَفَرَسٌ لِلْإِنْسَانِ وَفَرَسٌ لِلشَّيْطَانِ ،
فَأَمَّا فَرَسُ الرَّحْمَنِ فَالَّذِي يُرْبَطُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَعَلَفُهُ وَرَوْثُهُ وَبَوْلُهُ وَذَكَرَ مَا شَاءَ اللَّهُ ،
وَأَمَّا فَرَسُ الشَّيْطَانِ فَالَّذِي يُقَامَرُ أَوْ يُرَاهَنُ عَلَيْهِ ،
وَأَمَّا فَرَسُ الْإِنْسَانِ فَالْفَرَسُ يَرْتَبِطُهَا الْإِنْسَانُ يَلْتَمِسُ بَطْنَهَا فَهِيَ تَسْتُرُ
أي أودعت فيه النطفة في بطنه ، أي لقح ))
(( أنا الرحمن خلقت الرحم وشققت له اسماً من اسمي ـ الرحمن والرحم ـ
فمن وصلها وصلته ومن قطعها قطعته )) . [ البيهقي عن عبد الرحمن بن عوف ]

اقتران اسم الرحمن باسم الرحيم في ستة مواضع :
ورد هذا الاسم في خمسة وأربعين موضعاً من القرآن الكريم ،
اقترن في ستة منها باسم الرحيم ، ولم يقترن بغيره في بقية المواضع ،
منها قوله تعالى :﴿ هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ(22) ﴾ .
وقال تعالى :﴿ تَنزِيلٌ مِنْ الرَّحْمَن الرَّحِيمِ(2) ﴾ .( سورة فصلت)


الرحمن في اللغة :
الآن الرحمن في اللغة ، صفة مشبهة وهي أبلغ من الرحيم ، الرحمة في حقنا بني البشر
رقة في القلب تقتضي الإحسان إلى المرحوم ، وتكون بالمسامحة واللطف أو المعاونة والعطف ،
والرحمة تستعدي مرحوماً فهي من صفات الأفعال ، هذا في اللغة .
أما إذا قلنا الله جلّ جلاله هو الرحمن ، الرحمن اسم يختص بالله عز وجل ،
ولا يجوز إطلاقه في حق غيره ، هذه خصيصة ، والرحمن سبحانه هو المتصف
بالرحمة العامة الشاملة ، حيث الخلق كلهم عباده ، يرزقهم ، ويهديهم سبلهم ،
ويمهلهم فيما استخلفهم وخولهم ، ويسترعيهم في أرضه ،
ويستأمنهم في ملكه ، ليبلوهم أيهم أحسن عملاً ،
وإن رحمة الله في الدنيا وسعتهم جميعاً ، الله يرحم المؤمن وغير المؤمن ،
أي يطعمهم ، ويسقيهم ، ويحفظهم ، والرحمة تشمل المؤمنين والكافرين ،
للتقريب أب عنده أولاد واحد منهم بار والآخر عاق لكنه يطعمهم جميعاً ،
وفي مناسبة العيد يكسوهم جميعاً لكن قلبه مع من ؟ مع الابن البار ،
أما فعله سواء مع كل أولاده .


الله جلّ جلاله رحيم سبقت رحمته غضبه :
الرحمة أيها الأخوة ، تفتح باب الرجاء والأمل ، وتثير ممكنون الفطر ،
وتبعث على صالح العمل ، وتدفع أبواب الخوف والنقمة ، وتشعر الشخص بالمن والأمان ،
الله رحيم ، والله جل جلاله سبقت رحمته غضبه ، ولم يجعل من واسع رحمته إلا جزءاً يسيراً ،
يعني الله عز وجل يقول :﴿ فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ ﴾ .( سورة آل عمران الآية : 159 ) .
رحمة نكرة ، تنكير تقليل ، والنبي عليه الصلاة والسلام أرحم الخلق بالخلق ،
أما الله عز وجل :﴿ وَرَبُّكَ الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَةِ ﴾ .( سورة الكهف الآية : 58 ) .
إذاً سبقت رحمته غضبه ، ولم يجعل من واسع رحمته إلا جزءاً يسيراً في الدنيا ،
يتراحم به الناس ويتعاطفون ، حتى ترفع الدابة حافرها عن ولدها .


الله عز وجل أرحم بالعباد من الأم بولدها :
الله عز وجل سبقت رحمته غضبه ولم يجعل من واسع رحمته إلا جزءاً يسيراً
في الدنيا يتراحم به الناس ، ويتعاطفون ، حتى ترفع الدابة حافرها عن والدها خشية أن تصيبه :
(( جعل الله الرحمة مئة جزء فأمسك عنده تسعة وتسعين جزءاً وأنزل في الأرض جزءاً واحداً ،
فمن ذلك الجزء يتراحم الخلق حتى ترفع الفرس حافرها عن ولدها خشية أن تصيبه )) .
[ البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه ]
(( قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم بسبي ، فإذا امرأة من السبي تبتغي فإذا وجدت صبياً
في السبي أخذته فألصقته ببطنها وأرضعته ، فقال النبي عليه الصلاة والسلام وقد رآها وتأثر ،
قال : أترون هذه المرأة طارحة ولدها في النار ؟ قلنا : لا والله وهي تقدر على ألا تطرحه ،
فقال عليه الصلاة والسلام : لله أرحم بعبده من هذه بولدها )) .
[ البخاري عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه ]
حديث بليغ ، تصور امرأة على التنور كلما وضعت رغيفاً تأخذ ابنها تضمه وتشمه ،
هل يعقل أن تطرح هذه المرأة ولدها في التنور ؟ الله عز وجل فيما أخبر به النبي
عليه الصلاة والسلام لله أرحم بعبده من هذه بولدها .


الرحمة التي دلّ عليها اسم الرحمن رحمة عامة بالناس أجمعين :
أيها الأخوة ، الرحمة التي دلّ عليها اسم الرحمن رحمة عامة ،
تظهر مقتضى الحكمة في أهل الدنيا ، فمن رحمته أن الله عز وجل أنعم علينا لنذكره ،
ولكن كثيراً منهم جاحدون ، قال تعالى :
﴿ وَمِنْ رَحْمَتِهِ جَعَلَ لَكُمْ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا
مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ(73)﴾ .( سورة القصص ) .
نعمة الليل والنهار ، لا تقدر بثمن ، الإنسان إذا لم ينم اضطربت حياته ،
وجعل الله الليل سكناً ,الرحمة التي دلت عليها هذه الآيات رحمة عامة بالناس أجمعين .


اقتران اسم الرحمن باستوائه سبحانه على العرش :

هذا الاسم خصّه وقرنه باستوائه على العرش في جميع المواضع التي وردت في القرآن الكريم ،
قال تعالى :﴿ الرَّحْمن عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى(5) ﴾ .( سورة طه) .
أيها الأخوة :(( فإذا سألتم الله فسلوه الفردوس فإنه أوسط الجنة
وأعلى الجنة وفوقه عرش الرحمن )) .[عن أبي هريرة رضي الله عنه ]


من عرف قدره و عبوديته و افتقاره ارتقى عند الله عز وجل :
أيها الأخوة ، اسمان مشتقان من الرحمة ، الرحمن والرحيم ، الرحمة تستدعي مرحوماً ،
كما أن العلم يقتضي المعلوم ، والرحمة تقتضي المرحوم ، ولا مرحوم إلا وهو محتاج ،
الإله لا يكون مرحوماً بل هو راحم ، أما المخلوق فهو مرحوم لأنه ضعيف ، ولأنه عاجز ،
ولأنه فقير ، ولأن قيامه ليس بذاته ، بل قيامه بغيره ، إذاً هو مرحوم ، يعني العبد عبد ، والرب رب ،
العبد مرحوم ، نحن جميعاً ضعاف وفقراء وجهلاء ، بالله نعلم ، وبالله نقوى ، وبالله نغتني ،
فالعبد مفتقر إلى سيده ، فكلما عرف الإنسان قدره ، وعرف عبوديته ، وعرف افتقاره ،
ارتقى عند الله ، وكلما تأله ، وتكبر ، واستعلى ، واستنكف ، سقط من عين الله ،
الرب راحم لأنه رب ، والعبد مرحوم لأنه ضعيف ، وأي إنسان خرج عن دائرة العبودية
في ساعة غفلة ينسى أنه في حاجة ماسة إلى رحمة الله ، مرة شخص قال عندما أنشئ سد :
استغنينا به عن رحمة الله . كلام فيه غباء ما بعده غباء ،
نحن جميعاً في أمس الحاجة إلى رحمة الله .


من كان مؤمناً بالله مطيعاً له فله معاملة خاصة و سكينة تلقى في قلبه :
إذاً فهمنا أن الله باسم الرحمن يرحم خلقه رحمة عامة ، كالأب تماماً عنده عدد من الأولاد ، أحدهم بار ،
والآخر عاق ، أحدهم لطيف ، والآخر قاسٍ في كلامه ، يطعمهم جميعاً ، يكسوهم جميعاً ،
يسكنون في البيت جميعاً ، يأخذون المال من بيت أبيهم جميعاً ، يقدم لهم في العيد الحلويات جميعاً ،
لكن قلبه مع من ؟ مع الابن البار ، فأن يتجلى الله عليك شيء وأن يطعمك شيء آخر ، يطعم كل خلقه ،
يسقيهم ، يكسوهم ، ولكن إذا كنت معه ، إذا كنت مؤمناً به ، إذا كنت مطيعاً له ، لك معاملة خاصة ،
لك سكينة تلقى في قلبك تسعد بها ولو فقدت كل شيء وتشقى بفقدها لو ملكت كل شيء .


أفضل أنواع الدعاء أن تطلب من الله رحمته :

الآن أيها الأخوة ، من أفضل أنواع الدعاء أن تطلب من الله رحمته ، لأن الله خلقنا ليرحمنا ،
قال تعالى : ﴿ إ لاَّ مَن رَّحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ ﴾( سورة هود الآية : 119 ) .
فمريم بنت عمران دعت باسم الرحمن عندما تمثل لها جبريل بشراً سوياً ،
وبشرها بعيسى قال تعالى :﴿ قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَنِ مِنْكَ إِنْ كُنتَ تَقِيًّا(18) ﴾( سورة مريم )
أي إن كنت تقياً تتقي الله ، وتخشى الاستعاذة ، وتعظمها ، فإني عائذة بالرحمن منك ،
فجواب الشرط محذوف دلّ عليه ما قبله ، كما يقول علماء النحو ، يعني إن كنت تقياً فأنا أستعيذ بالله منك ،
إن كنت تعرف معنى الاستعاذة ، ومعنى أن الله موجود ، ويجيبني أستعيذ بالله منك .


كلمة رحمة أوسع كلمة فيها عطاء الله عز وجل :
كلمة رحمة كلمة واسعة جداً ، يا ترى الرحمة صحة ؟ صحة ، زواج ناجح , أولاد أبرار ،
يا ترى الرحمة كفاية ؟ كفاية ، مكانة اجتماعية ، راحة نفسية ، سعادة ، رضا ، حكمة ، أمن ،
كلمة رحمة أوسع كلمة فيها عطاء الله عز وجل بدءاً من صحتك إلى حاجاتك إلى رزقك ،
وانتهاء بسعادتك في الدنيا والآخرة .
لذلك من الأفضل أن نسأل الله رحمته :
﴿ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (286) ﴾
كلمة يا رب ارحمني ، أو يا رب ارحم فلاناً كلمة واسعة جداً ، تبدأ من صحتك ،
إلى زوجة صالحة ، إلى أولاد أبرار ، إلى سلامة ، إلى راحة نفسية ، إلى ثقة بالله ،
إلى حكمة ، إلى سعادة ، إلى رضا ، يعني عطاء الله المطلق يسمى رحمة الله
فاسأل الله عز وجل أن يرحمك .


الله عز وجل وسعت رحمته كل شيء :

قال الله في وصف عباده الموحدين :
﴿ إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ(109)
فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتَّى أَنسَوْكُمْ ذِكْرِي (110) ﴾( سورة المؤمنون) .
وفي آية أخرى :﴿ وَقُلْ رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ(118) ﴾
لذلك يا رب نستغيثك برحمتك : ﴿ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ (156) ﴾
وأنت شيء.. أنت أيها الإنسان شيء ، على كل ما عندك من ذنوب :
﴿ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ (156) ﴾( سورة الأعراف) .
رحمتي سبقت غضبي ، الذين قالوا : إن اسم الرحمن لعله اسم الله الأعظم
ليسوا بعيدين عن هذا التصور .


المتصل بالرحيم يمتلئ قلبه رحمة والمنقطع عن الرحيم يمتلئ قلبه قسوة :

وقال تعالى :
﴿ قَالَ هَلْ آمَنُكُمْ عَلَيْهِ إِلَّا كَمَا أَمِنتُكُمْ عَلَى أَخِيهِ مِنْ قَبْلُ فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظًا
وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ(64) ﴾( سورة يوسف) .
لأنه أعطى الخلق جميعاً رحمة واحدة ، عنده التسعة والتسعون ،
الآن السؤال علاقة المؤمن بهذا الاسم ، علاقته ،
أولاً ينبغي أن يمتلئ قلب المؤمن بالرحمة ، الدليل :
﴿ فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ ﴾ .( سورة آل عمران الآية : 159 ) .
ينبغي أن يمتلئ قلبك بالرحمة من خلال اتصالك بالله .. المتصل بالرحيم يوجد بقلبه رحمة ،
والمنقطع عن الرحيم بقلبه قسوة ، لذلك :
﴿ فَوَيْلٌ لِّلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُم مِّن ذِكْرِ اللَّهِ ﴾ .( سورة الزمر الآية : 22 ) .
من صفات المؤمن أن قلبه رحيم ، ومن صفات المنقطع عن الله أن قلبه قاسٍ :
﴿ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً (74) ﴾ .( سورة البقرة ) .


لذلك أنت كمؤمن علاقتك بهذا الاسم أن يمتلئ قلبك بالرحمة ،
والحب ، والحرص على ما ينفع عموم الخلق .


من رحم الناس استحق رحمة الله عز وجل :

دقق الآن في كلام الله :﴿ إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ (119) ﴾ .( سورة هود) .
خلقهم ليرحمهم ، خلقهم ليكرمهم ، خلقهم ليسعدهم ، لكن هذا الذي نراه في الأرض من مشكلات
بسبب انحرافهم وتقصيرهم وبعدهم عن الله عز وجل ، وأنا ألخص حال المسلمين بكلمتين ،
هان أمر الله عليهم فهانوا على الله ، يا أيها الأخوة الكرام :
﴿ وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا (180) ﴾( سورة الأعراف)
أنت بإمكانك أن تتقرب إلى الله بكمال مشتق من كماله ،
اسم الرحمن عند بعض العلماء اسم الله الأعظم ، بإمكانك أن ترحم الناس
فتستحق رحمة الله ، إن أردتم رحمتي فارحموا خلقي ، الراحمون يرحمهم الله .

أكثر الصفات الكاملة تنبع من الرحمة :

أيها الأخوة الكرام ، لا يوجد صفة لها شمول كصفة الرحمة ،
أنت لطيف لأنك رحيم ، كريم لأنك رحيم ،
منصف لأنك رحيم ، أكثر الصفات الكاملة تنبع من الرحمة ، لذلك قال تعالى :
﴿ فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ ﴾ يعني يا محمد بسبب رحمة استقرت في قلبك
من خلال اتصالك بنا كنت ليناً لهم ، فلما كنت ليناً لهم التفوا حولك ،
ولو كنت منقطعاً عنا لامتلأ القلب قسوة ، ولانعكست القسوة غلظة ،
فانفضوا من حولك ، هذه الآية يحتاجها كل أب ، كل معلم ، كل داعية ،
كل مدير ، كل إنسان له منصب قيادي ، تتصل بالله يمتلئ القلب
رحمة تنعكس الرحمة ليناً ، يلتف من حولك حولك ، فإذا انقطع
الإنسان عن الله امتلأ القلب قسوة وانعكست القسوة غلظة فانفضوا من حولك :
﴿ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ (159) ﴾ .

توحيد العبد لاسم الرحمن في سلوكه يقتضي الرحمة العامة بعباد الله :

توحيد العبد لهذا الاسم في سلوكه يقتضي الرحمة العامة بعباد الله سواء كانوا مؤمنين أو كافرين ،
فالمؤمنون يحبون لهم ما يحبون لأنفسهم ، فيوقرون كبيرهم ، ويرحمون صغيرهم ،
ويجعلون رحمتهم موصولة إليهم ، يسعدون بسعادتهم ، ويحزنون لحزنهم ،
أما رحمتهم بالآخرين فيحصروها على دعوتهم ، ويسهمون في إخماد كفرهم ،
والنار التي تحرقهم ، ويجتهدون في نصحهم ، والأخذ على أيديهم ،
فلذلك ينبغي أن تكون الرحمة عامة ، يقول الله عز وجل :
﴿ وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَالَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا(27)
يَاوَيْلَتِي لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا(28)لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنْ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي
وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولًا(29) ﴾ .( سورة الفرقان) .
(( الراحمون يرحمهم الرحمن ، أرحموا أهل الأرض يرحمكم من في السماء )) .
والله لا يضيع عند الله شيء ، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء .
النبي صلى الله عليه وسلم قال وهو على المنبر :
(( ارحموا ترحموا ، واغفروا يغفر الله لكم ، ويل لأقماع القول )) .
كلام دقيق ، ويل للمصرين الذين يصرون على ما فعلوا وهو يعلمون ،
من هم الأقماع ؟ هم الذين يسمعون القول ولا يعملون به ، شبه النبي أذانهم بالأقماع ،
القمع تصب فيه السائل لا يمسكه ، القمع ممر ، فهناك إنسان آذانه كالقمع يدخل الكلام منها ،
ويخرج ولا يتأثر .

المقرب من الله عز وجل من كانت الرحمة في قلبه رحمة عامة :

أيها الأخوة الكرام :(( إن أحب أسمائكم إلى الله عبد الله وعبد الرحمن)) .
هذا من جهة التسمية ، فقد تسمى به كثير من المسلمين ،
وعلى رأسهم عبد الرحمن بن عوف وهو من العشرة المبشرين بالجنة
هاجر الهجرتين ، وشهد بدراً وأحد ، والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم .
إذن البطولة أن ترحم كل الخلق ، وأن تكون الرحمة التي أودعها الله في قلبك رحمة كسبية ،
فضلاً عن الرحمة الوهبية ، بالوهبية ترحم أولادك ، أما بالكسبية ترحم جميع الخلق ،
ولن تكون عند الله مقرباً إلا إذا كانت الرحمة التي في قلبك رحمة عامة.

و الحمد لله رب العالمين

I love you I love you
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alshlash.yoo7.com/
عبداللطيف
المشرف العام
المشرف العام


تاريخ التسجيل : 12/03/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : جامعي
العمل : التعليم
العمر : 31
ذكر
عدد المساهمات : 5635
المزاج : الحمد لله
دعاء الميزان

مُساهمةموضوع: رد: الرحمن من أسماء الله الحسنى   09.10.10 13:46

:)

يامن رحمته وسعت كل شيء
اجعلنا أهلا لرحمتك ونحن فوق الارض
وتحت الارض ويوم العرض
أنا وجميع الاخوة في نسائم الايمان
وكل من له حق علي

Laughing

أخي أبوعبدالله
قد أحسنت العرض
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاروق
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 05/05/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : كلية الشريعة
العمل : مدرس
العمر : 39
ذكر
عدد المساهمات : 4803
المزاج : أسأل الله العفو والعافية
دعاء الجدي

مُساهمةموضوع: رد: الرحمن من أسماء الله الحسنى   09.10.10 18:52


بارك الله فيكم على مروركم الكريم
شيخي الحياوي الفاضل
نفع الله بكم وسدد خطاكم
حياكم الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alshlash.yoo7.com/
ابن التين
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 17/03/2009
مكان الإقامة : ســـوريــــــــا
التحصيل التعليمي : طالب جامعة
العمل : موظف
العمر : 43
ذكر
عدد المساهمات : 1955
المزاج : الحمدلله رب العالمين
دعاء السمك

مُساهمةموضوع: رد: الرحمن من أسماء الله الحسنى   09.10.10 21:33

بسم الله الرحمن الرحيم




﴿ تَنزِيلٌ مِنْ الرَّحْمَن الرَّحِيمِ)
بارك الله فيك وأحسن إليك
أخي أبو عبد الله

على مساهماتك في المنتدى

جزاك الله خيراً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاروق
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 05/05/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : كلية الشريعة
العمل : مدرس
العمر : 39
ذكر
عدد المساهمات : 4803
المزاج : أسأل الله العفو والعافية
دعاء الجدي

مُساهمةموضوع: رد: الرحمن من أسماء الله الحسنى   02.11.10 14:05

:idea:

من كان مؤمناً بالله مطيعاً له فله معاملة خاصة
و سكينة تلقى في قلبه ..

Rolling Eyes
أخي عادل وأشكرك أيضا على مرورك الطيب 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alshlash.yoo7.com/
شبل الرواس
عضو مميز
عضو مميز


تاريخ التسجيل : 24/02/2011
مكان الإقامة : العراق نينوى
التحصيل التعليمي : الابتدائيه
العمل : كاسب
العمر : 37
ذكر
عدد المساهمات : 461
المزاج : الحمد لله رب العالمين
دعاء السمك

مُساهمةموضوع: رد: الرحمن من أسماء الله الحسنى   19.03.11 2:01





Rolling Eyes Laughing Twisted Evil
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبوعلاء
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 23/04/2010
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : معهد متوسط
العمل : موظف
العمر : 39
ذكر
عدد المساهمات : 5119
المزاج : الحمد لله على كل حال
دعاء الثور

مُساهمةموضوع: رد: الرحمن من أسماء الله الحسنى   20.03.11 8:37

(( إن أحب أسمائكم إلى الله عبد الله وعبد الرحمن)) .
Rolling Eyes
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاروق
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 05/05/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : كلية الشريعة
العمل : مدرس
العمر : 39
ذكر
عدد المساهمات : 4803
المزاج : أسأل الله العفو والعافية
دعاء الجدي

مُساهمةموضوع: رد: الرحمن من أسماء الله الحسنى   11.06.11 18:04

بارك الله فيكم على مروركم الكريم
I love you
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alshlash.yoo7.com/
 
الرحمن من أسماء الله الحسنى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منازل السائرين :: ¤ ¤ ¤ القسم الاسلامي ¤ ¤ ¤ :: .:: العقيدة الإسلامية ::.-
انتقل الى: