منتدى منازل السائرين
مرحباً بكم زوارنا الكرام وتأملوا في قول الفُضيل بن عِياض رحمه الله :
" الزمْ طريقَ الهدَى ، ولا يضرُّكَ قلَّةُ السالكين ،
وإياك وطرقَ الضلالة ، ولا تغترَّ بكثرة الهالكين ".
أهلاً وسهلاً بكم على صفحات منازل السائرين


No


يهتم بنشر الثقافة الإسلامية
 
الرئيسيةالبوابة*بحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 احترام المعلم وتوقيره

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبداللطيف
المشرف العام
المشرف العام
avatar

تاريخ التسجيل : 12/03/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : جامعي
العمل : التعليم
العمر : 31
ذكر
عدد المساهمات : 5635
المزاج : الحمد لله
دعاء الميزان

مُساهمةموضوع: احترام المعلم وتوقيره   11.10.10 22:42

:)
احترام المعلم وتوقيره
الدكتور صلاح محمد أبو الحاج/ كلية الشريعة والقانون /جامعة العلوم الاسلامية

وحقّ الشيخ حقّ يلزم
وهو الذي به النقول تجزم

وليس يخفى القول باللزوم
حتماً على الخصوص والعموم

وحقّه لى يا معشرة الطلاب
وسائر الإخوان والأحباب

على جميع الناس أن يجلا
وأن يكون أمرُهُ ممتثلا

بالسمع والطاعة والتعظيم
والشكر والقبول والتسليم

مكرماً بأهله وولده
موقَّـراً معزّزاً في بلده

والذبّ عنه حاضراً أو غائباً
وردُّ مَن لـه يكونُ عائبـاً

فعرضُه محترم معصوم
ولحمـه محرمٌ مسمـوم

وقُلْ لمن بسبِّ قد اعتنى
الحرّ مَبْلُوٌ بأولاد الزنــا

فمَن تراه مطلقاً لسانَه
بشيخه فأمّه خَوَّانــه

وإن تكن مُفَتِّشاً عن سببه
وجدتَه لعلّة فــي نسبه

فمن كثرة الجهل وقسوة القلب وجلافة الطبع وعدم الاستفادة من الأستاذ بين طلبة العلم أسباباً كثيرة يطول المقام في عرضها هنا، وإنّما أكتفي بذكر أحدها، وهو احترام المعلم وتوقيره، قال الإمام الزرنوجي رضي الله عنه: ((اعلم أن طالبَ العلم لا ينال العلم، ولا ينتفع به... إلا بتعظيم العلم وأهله، وتعظيم الأستاذ وتوقيره. فقد قيل: ما وصل مَن وصل إلا بالحرمة، وما سقط مَن سقط إلا بترك الحرمة ـ أي حرمة الخُلق والأدب بتحري حرمة مَن يتعلّم منهم ـ.
رأيت أحقّ الحقّ حقّ المعلم
وأوجبه حفظاً على كلّ مسلم

لقد حُقّ أن يهدى إليه كرامة
لتعليم حرفٍ واحد ألف درهم

وقال العلامة الخادمي رضي الله عنه: ((ومن أسباب انقراض العلم عدم مراعاة حقِّ المعلم قيل: مَن تأذّى منه أستاذه يحرمُ بركة العلم ولا ينتفع به إلا قليلاً)).
ومن احترام الطالب وتوقيره لمعلِّمه:
1. أن يُقَدِّمَ حقّ معلمه على حقِّ أبويه، قال الإمام الزرنوجي رضي الله عنه : ((فإن مَن علمك حرفاً ممّا تحتاج إليه في الدين فهو أبوك في الدين)).
آباء أجسامنا الذين مضوا
قد أوقعونا في موقع التلف

من علم العلم كان خير أب
وهو أبو الروح لا أبو النطف

وفي ((غذاء الألباب)): ((ينبغي احترام المعلم الذي هو الشيخ وتوقيره والتواضع له, وكلام العلماء في ذلك معروف. وذكر بعض الشافعية أن حقَّه آكد من حقِّ الوالد; لأنه سبب لتحصيل الحياة الأبدية, والأب سبب لحصول الحياة الفانية, فعلى هذا تجب طاعته وتحرم مخالفته... وقد قال علماء المصطلح: الأشياخ آباء في الدين، وقال لي شيخي أبو التقي الشيخ عبد القادر التغلبي الشيباني: شيخك أبوك، بل أعظم حقّاً من والدك; لأنه أحياك حياة سرمدية، ولا كذلك والدك أو كلاماً هذا معناه, وقال لي: الناسُ يقولون فلان يعني نفسه لا ولد له، وهل لأحد من الولد مثل ما لي, يعني تلامذته رضوان الله عليه).
2. أن لا يتبع زلّة المعلم وهفوته، ويحمل ما سَمِعَ منه من الهفوات على أحسن المحامل والتأويلات. وقال الإمام الغزالي رضي الله عنه : ((ولا يسيء الظنَّ به في أفعال ظاهرها منكرة عنده، فهو أعلم بأسراره، وليذكر عند ذلك قول موسى عليه السلام للخضر : {أَخَرَقْتَهَا لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا لَقَدْ جِئْتَ شَيْئاً إِمْراً}، وكونه مخطئاً في إنكاره اعتماداً على ظاهره)).
3. أن يتبعَ الأستاذَ وإن ظنَّ كون الصواب في خلافه؛ لأن سالك الطريق قد يظنّ خطأ مَن يهديه، ثم يظهر أن الصوابَ عنده، ألا يرى أن موسى عليه السلام لم يصبر وراجع الخضر حتى حُرِمَ من صحبته، قال الله جل جلاله : {هَذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ}.
4. أن لا يردَّ كلام المعلّم عليه، ولو كان كلام المعلّم فاسداً، قيل: مَن قال لأستاذه: لم؟ حين رآه في أمر غير مشروع لا يفلح أبداً، وإن احتيج إلى الردّ لا محالة فبالتعريض لا بالتصريح. قال الحبيشي:
وإن يَكُنْ من بحثه لاح الغَلَط
قابَلَه بحسن وجهٍ وانْبَسَط

مُراجعاً بألطف العبارة
كالمستفيد منه بالإشارة

مُتَّقِياً زَلَّتَه التي ترد
منتظراً فَيْئتَه كمـــا ورد

حتى إذا ثاب لذاك فهمُهُ
فليحمد الله الذي ألهَمَه

ولا يسيء ظنّه بما ظهر
فحالةُ القصور من طبع البشر

والخبر ال. في رفع الخطأ
عن هذه الأمّة كشاف الغطا

وشيخه له عليه الفضل
فلا يُظَنّ فيـــــــه إلا النُّبل

5. أن لا يفتتح الجاهلُ الكلامَ عند العالم، والتلميذ عند الأستاذ، أو الأعلم أو الأفضل منه بشيء. قال الإمام الزرنوجي رحمه الله : ((ومن توقير المعلم... أن لا يبتدئ الكلام عنده إلا بإذنه ولا يكثر الكلام ولو مباحاً عنده؛ لأنه يفضي للخروج عن الأدب)). وفي ((الطريقة المحمودية وشرحها للخادمي)) رحمه الله : ((وقد صرَّحوا في الفتاوى بكراهة أن يقولَ الرجل لمَن فوقَه في العلم والفضل الديني: حان ـ أي حضر ـ وقت الصلاة ، أو قوموا نصل أو نحوهما ممّا فيه ترك الأدب، لعلَّ ذلك عند علمه وقتها مثلاً، وأما عند عدم علمه فيحظر إن غلب رضاه؛ لأنه ترك أدب وتوقير)).
6. أن يتواضعَ ويتملَّقَ ويخدمَ وينصرَ ويدعو لأستاذه سرّاً وجهراً، فقد كان الإمام أحمد رضي الله عنه يكثر من الدعاء لشيخه الإمام الشافعي رضي الله عنه ، قال الحبيشي:
ولا يزال داعياً مستغفراً
لشيخه معظما موقراً

خوفاً من العقوق للشيخ فما
أفلح مَن بذمه أرخى فَمَاً

قال الإمام الغزالي رحمه الله : ((فلا ينال العلم إلا بالتواضع وإلقاء السمع، قال جل جلاله : {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ}، ومعنى كونه ذا قلب أن يكون قابلاً للعلم فهماً، ثم لا تعينه القدرة على الفهم حتى يلقي السمع وهو شهيد حاضر القلب ليستقبل كلّ ما ألقى إليه بحسن الإصغاء والضراعة والشكر والفرح وقبول المنة، فليكن المتعلّم لمعلّمه كأرض دمثة نالت مطراً غزيراً فتشرّبت جميع أجزائها وأذعنت بالكلية لقبوله.
ومهما أشار عليه المعلمُ بطريق في التعليم فليقلده، وليدع رأيه فإن خطأ مرشده أنفع له من صوابه في نفسه؛ إذ التجربة تطلع على دقائق يستغرب سماعها مع أنه يعظم نفعها... وبالجملة كلّ متعلّم استبقى لنفسه رأياً واختياراً دون اختيار المعلّم فاحكم عليه بالإخفاق والخسران)).
7. أن يقبلَ يدَه، ففي ((التبيين)) ، و((درر الحكام)): ((ورخَّص شمسُ الأئمة السَّرَخْسيّ رحمه الله تعالى وبعضُ المتأخرين تقبيل يد العالم أو المتورع على سبيل التبرك))، قال العلامة الشُّرُنْبُلاليّ رحمه الله : ((وعلمت أن مفادَ الأحاديث سنيته أو ندبه كما أشار إليه العَيْنيّ)) ، وفي ((البحر الرائق)): ((عن سفيانرضي الله عنه أنه قال: تقبيل يد العالم والسلطان العادل سنة))، وعن ابن عمر رضي الله عنه : ((قبلنا يد النبي صلى الله عليه وسلم )).
8. أن لا يخذلَه، ولا يؤثر عليه أحداً، قال العلامة سيد علي زاده: ((ولا ينبغي أن يخذله ـ أي يتركَ عونَه ونصرتَه ـ ولا يستأثر ـ أي لا يختارَ عليه أحداً، فإن فعلَ ذلك الخذلان والاستيثار، فقد قصم عروة من عرى الإسلام)).
9. أن لا يجلس مكانه وإن غاب عنه إن علم مجيئه وجلوسه مرّة أخرى، فإن غابَ ولم يجئ فيجوز، وكذا أن لا يَتَكلَّمَ عنده إلا بإذنه، وأن لا يتقدَّمَ عليه في مشيه إلا للدلالة. قال الحبيشي:
وليحذَر الجلوس في مكانه
تأدُّباً على علوّ شأنه

أو يبتدي الكلام عند حضرته
إلا بإذن منه في حكايته

وليس يمشي أبداً أمامه
حفظاً لحقّه من الكرامة

10. أن يقوم عند مجيئه وذهابه. وقد نُقِلَ عن القُهُستاني: القيام لغير المعلّم إنما يكره إذا أحبّه مَن يقام له. قال الحبيشي
وينهضُ التلميذ فوراً للقيام
إذا أتى الشيخ ويدنو للسلام

وبعد أن لاحظنا الحقّ العظيم للمدرس على تلميذه، والتوقير الكبير الذي يجب أن يقابله به، والابتعاد عن كلِّ ما يؤذيه ويزعجه؛ لا سيما فيما تعلّق بإساءة الظنّ به، فينبغي أن ينتبه إلى المنزلة الرفيعة لعلمائنا علينا، فهم نقلة هذا الدين، وهم ورثة الأنبياء والمرسلين، وهم الآباء والأجداد الروحانيون لنا، فمَن أذى آباءه وأجداده، مَن هو؟ وإلى أي نسب ينحدر؟ وحري به ما قاله الحبيشي فيما سبق

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاروق
مشرف
مشرف
avatar

تاريخ التسجيل : 05/05/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : كلية الشريعة
العمل : مدرس
العمر : 40
ذكر
عدد المساهمات : 4803
المزاج : أسأل الله العفو والعافية
دعاء الجدي

مُساهمةموضوع: رد: احترام المعلم وتوقيره   12.10.10 7:48

:D

رأيت أحقّ الحقّ حقّ المعلم
وأوجبه حفظاً على كلّ مسلم


مع فائق تقديري واحترامي
لمعلمي وأستاذي الحياوي

Rolling Eyes
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alshlash.yoo7.com/
ابن التين
مشرف
مشرف
avatar

تاريخ التسجيل : 17/03/2009
مكان الإقامة : ســـوريــــــــا
التحصيل التعليمي : طالب جامعة
العمل : موظف
العمر : 44
ذكر
عدد المساهمات : 1958
المزاج : الحمدلله رب العالمين
دعاء السمك

مُساهمةموضوع: رد: احترام المعلم وتوقيره   13.10.10 18:30

بسم الله الرحمن الرحيموحقّ الشيخ حقّ يلزموهو الذي به النقول تجزموليس يخفى القول باللزومحتماً على الخصوص والعموموحقّه لى يا معشرة الطلابوسائر الإخوان والأحباببارك الله فيك وأحسن إليكعلى مساهماتك في المنتدىجزاك الله خيراً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
احترام المعلم وتوقيره
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منازل السائرين :: ¤ ¤ ¤ قد أفلح من تزكى ¤ ¤ ¤ :: .:: الأخلاق والسلوك ::.-
انتقل الى: