منتدى منازل السائرين
مرحباً بكم زوارنا الكرام وتأملوا في قول الفُضيل بن عِياض رحمه الله :
" الزمْ طريقَ الهدَى ، ولا يضرُّكَ قلَّةُ السالكين ،
وإياك وطرقَ الضلالة ، ولا تغترَّ بكثرة الهالكين ".
أهلاً وسهلاً بكم على صفحات منازل السائرين


No


يهتم بنشر الثقافة الإسلامية
 
الرئيسيةالبوابة*بحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من قصص تربية الابناء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبداللطيف
المشرف العام
المشرف العام


تاريخ التسجيل : 12/03/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : جامعي
العمل : التعليم
العمر : 31
ذكر
عدد المساهمات : 5635
المزاج : الحمد لله
دعاء الميزان

مُساهمةموضوع: من قصص تربية الابناء   31.10.10 14:58

من قصص تربية الابناء


يقول الإمام أحمد بن حنبل – رحمه الله – : كنا نعيش في بغداد وكان والدي قد توفي ، وكنت أعيش مع أمي ، فإذا كان قبل الفجر أيقظتني أمي ، وسخّنت لي الماء ، ثم توضأت ، وكان عمره آنذاك (( عشر سنين )) !! ، يقول: " وجلسنا نصلي حتى يؤذن الفجر " – هو وأمه رحمهما الله- وعند الأذان تصحبه أمه إلى المسجد، وتنتظره حتى تنتهي الصلاة؛ لأن الأسواق حينئذ مظلمة، ثم يعودان إلى البيت بعد أداء الصلاة، وعندما كبر أرسلته أمه لطلب العلم !! ويقول أحد العلماء: أن لأم الإمام أحمد من الأجر، مثل ما لابنها؛ لأنها هي التي دلته على الخير

كانت إحدى الأخوات حاملاً، وعند آلام الوضع تذكرت دعاء أم مريم لابنتها مريم – عليها السلام – بعد ولادتها لها وتقول: لقد ألهمني الله أن أدعو بهذا الدعاء بعد ولادتي طفلتي: ( اللهم إني أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم )  تقول هذه الأخت: لقد رأيت على البنت صفة الهدوء، ولله الحمد، والراحة في تربيتها 

ذهبت إحدى الأسر للتنزه في البر، وعندما نزلت الأُسرة ذهب الطفل مسرعاً يجري في البر، فرحاً مسروراً، وإذا به يعود مسرعاً سائلاً والدته: ما هو الذكر الذي يقال في هذا المكان ؟! وكما هو معلوم فإن الذكر المقصود، ما ورد عن الرسول – صلى الله عليه وسلم – كما قالت خولة بنت حكيم – رضي الله عنها - : سمعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يقول : (( من نزل منزلاً ثم قال : أعوذ بكلمات الله التامات ، من شر ما خلق ، لم يضره شيء حتى يرتحل من مــنــزلـــه ذلك)) رواه مسلم 

ومن قصص الأطفال: أن طفلاً ذهب إلى إحدى المدن الترفيهية، وقد أراد أن يلعب في لعبة لم يلعبها من قبل، وكانت كبيرة، وترتفع أثناء اللعب بها ارتفاعاً شديداً بالنسبة للأطفال وعند تحركها حين ركبها الطفل ومعه أحد الأطفال بجواره، وبدأ عليهما الخوف فقال له: دعنا نقرأ آية الكرسي، هذا الموقف يدل على إدراك الطفل لحفظ الله – تعالى – لهما 

وطفل آخر أحس بالملل من ذهابه للروضة، وطلب من والدته أن تسمح له بعدم الذهاب، لكن الأم استمرت تشجعه يومياً على الذهاب إليها، والطفل لا يرغب في ذلك، وفي يوم من الأيام دخلت الأم على طفلها في الغرفة، فوجدته رافعاً يديه ويدعوا قائلاً: يا سامع الصوت، أخرجنا من الروضة !! فهنا نلحظ أثر التربية الإيمانية، فقد لجأ هذا الطفل إلى الله في موقف هو محتاج إلى من ينقذه من هذه المشكلة، وبعدها لم ترسله أمه إلى الروضة حتى التحق بالمدرسة 

اشترى أحد الآباء لأبنائه بعض البالونات، وكانوا في سفر، فلما وصلوا إلى مكان إقامتهم في البلد الذي سافروا إليه، وجد أحد الأطفال على أحد البالونات رسماً لبعض الحيوانات، فقال الطفل : الحمد لله أن هذا البيت ليس بيتنا ، ومن ثم لا تدخل الملائكة إليه ، فهذا الموقف من هذا الطفل ، لم يحدث من فراغ ، فقد كان وراءه تربية سليمة

وأخيراً  ينبغي الانتباه لصلاح الوالدين لأنه سبب لصلاح الأبناء – بإذن الله تعالى – فليبشر المربون الصالحون بأن التوفيق والسداد لهم ‘وهم اجتهدوا في تربية أولادهم، وقد بشر الرسول – صلى الله عليه وسلم – بأن الله تعالى وملائكته، وأهل السموات والأرض، حتى النملة في جحرها، وحتى الحوت في البحر ليصلون على معلم الناس الخير، فتعليم الأبناء، وحسن تربيتهم على أمور دينهم، من أعظم الخير ومن العلم الذي ينتفع به
يقول أحد العلماء: إذا علمت ابنك الوضوء فوالله، ما يصيب الماء عضواً من أعضائه إلا أجرت مثل أجره 

أقر الله عيوننا بصلاح أبناء المسلمين وبناتهم، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه والتابعين له إلى يوم الدين 
عن تربية الأبناء للأمام على بن أبى طالب

حرّض بنيك على الآداب في الصغر ... كيما تقرَّ بهم عيناك في الكبر
و إنما مثـــل الآداب تجمـعها ... في عنفوان الصبا كالنقش في الحجر
هــي الكنـــوز التي تنمو ذخائرها ... وَلاَ يُخــــافُ عليها حَادِثُ الغِيَرِ
النّـــَاس إثنان ذُو عِلْـــــــمٍ وَمُسْتَمِعٍ ... وَاعٍ وَسَـائِرُهُمْ كاللَّغْــوِ والعَكَرِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبوعلاء
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 23/04/2010
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : معهد متوسط
العمل : موظف
العمر : 39
ذكر
عدد المساهمات : 5119
المزاج : الحمد لله على كل حال
دعاء الثور

مُساهمةموضوع: رد: من قصص تربية الابناء   31.10.10 16:11


حرّض بنيك على الآداب في الصغر ... كيما تقرَّ بهم عيناك في الكبر
و إنما مثـــل الآداب تجمـعها ... في عنفوان الصبا كالنقش في الحجر

أخي أبو محمد
كل الشكر لك على هذه المتابعة

جعلها الله في ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاروق
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 05/05/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : كلية الشريعة
العمل : مدرس
العمر : 39
ذكر
عدد المساهمات : 4803
المزاج : أسأل الله العفو والعافية
دعاء الجدي

مُساهمةموضوع: رد: من قصص تربية الابناء   31.10.10 17:33

:idea:

هــي الكنـــوز التي تنمو ذخائرها ... وَلاَ يُخــــافُ عليها حَادِثُ الغِيَرِ
النّـــَاس إثنان ذُو عِلْـــــــمٍ وَمُسْتَمِعٍ ... وَاعٍ وَسَـائِرُهُمْ كاللَّغْــوِ والعَكَرِ

Laughing
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alshlash.yoo7.com/
بطران
عضو مشارك
عضو مشارك


تاريخ التسجيل : 31/10/2010
مكان الإقامة : أبو ظبي
التحصيل التعليمي : ثانوي
العمل : مندوب
العمر : 41
ذكر
عدد المساهمات : 23
دعاء الاسد

مُساهمةموضوع: رد: من قصص تربية الابناء   31.10.10 21:05

:idea:

و إنما مثـــل الآداب تجمـعها ... في عنفوان الصبا كالنقش في الحجر
هــي الكنـــوز التي تنمو ذخائرها ... وَلاَ يُخــــافُ عليها حَادِثُ الغِيَرِ


Question

موضوع مهم أخي أبو محمد
جعله الله في ميزان حسناتك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبداللطيف
المشرف العام
المشرف العام


تاريخ التسجيل : 12/03/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : جامعي
العمل : التعليم
العمر : 31
ذكر
عدد المساهمات : 5635
المزاج : الحمد لله
دعاء الميزان

مُساهمةموضوع: رد: من قصص تربية الابناء   04.04.12 12:32

حياكم الله أيها الاخوة الكرام على هذا المرور

مع خالص تمنياتي لكم بالتوفيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من قصص تربية الابناء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منازل السائرين :: ¤ ¤ ¤ قسم التعليم التربوي ¤ ¤ ¤ :: .:: القصص والمواعظ ::.-
انتقل الى: