منتدى منازل السائرين
مرحباً بكم زوارنا الكرام وتأملوا في قول الفُضيل بن عِياض رحمه الله :
" الزمْ طريقَ الهدَى ، ولا يضرُّكَ قلَّةُ السالكين ،
وإياك وطرقَ الضلالة ، ولا تغترَّ بكثرة الهالكين ".
أهلاً وسهلاً بكم على صفحات منازل السائرين


No


يهتم بنشر الثقافة الإسلامية
 
الرئيسيةالبوابة*بحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حفظ القرآن الكريم أهميته – أساليبه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الـــــفراتي
مجلس الإدارة
مجلس الإدارة


تاريخ التسجيل : 27/04/2009
مكان الإقامة : قـــــطر
العمل : .
العمر : 45
ذكر
عدد المساهمات : 287
المزاج : عادي
دعاء السمك

مُساهمةموضوع: حفظ القرآن الكريم أهميته – أساليبه    12.11.10 4:36

حفظ القرآن الكريم للشيخ عادل أبو شعر
حفظ القرآن الكريم
(أهميته – أساليبه – نماذج من الحفظ المتقن من الخلف والسلف)
للشيخ عادل أبو شعر

القسم الأول:
قال تعالى: مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُؤْتِيَهُ اللّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُواْ عِبَاداً لِّي مِن دُونِ اللّهِ وَلَـكِن كُونُواْ رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ . آل عمران:79

فضل تعلم القرآن:
روى الإمام مسلم عن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال: خرج النبيّ صلى الله عليه وسلّم ونحنُ في الصفة فقال: "أيّكم يحبّ أن يغدوَ كلّ يوم إلى بُطحان أو إلى العقيق ويأتي بناقتَين كَوماوَين ـ أي عظيمتَي السنام ـ من غير إثم ولا قطيعة رحم" ؟ أي: من طريقٍ سهل حلال. قلنا: يا رسول الله كلُّنا يحبّ ذلك. فقال: أفلا يغدو أحدكم إلى المسجد فيتعلّمَ أو يقرأَ آيتَين من كتاب الله تعالى فهو خيرٌ له من ناقتَين، وثلاثٌ خيرٌ له من ثلاث، وأربعٌ خيرٌ له من أربع، ومن أعدادهنّ من الإبل"
القرآن لو لم تحفظه داوِم على قراءته فلا بد أن يؤثر في القلب والجوارح، ذكروا أن رجلاً كبيراً في السنّ دائم التلاوة لكتاب الله، وكان حفيده الصغير ينظر إليه ويتعجب من كثرة تلاوته، فيقول له: جدّي ما ذا تستفيد من كثرة تلاوتك للقرآن؟
فقال له جدّه: حفيدي الصغير، خذ السلة التي نملؤها بالفحم، واذهب إلى الغدير واملأها ماءً ثم ارجع إليّ، أخذها الصغير وذهب إلى نبع الماء وملأها بالماء، لكنه وجد أن الماء يتسرّب من ثقوب السلّة حتى إذا رجع إلى جدّه لم يبق ماء فيها، فنظر جده وقال له: أين الماء الذي أمرتك أن تحضره؟ اذهب ثانية واملأها بالماء، فذهب الصغير وتحمّل هذه المشقة ثانية، وهكذا فعل ثالثة ورابعة وخامسة، وفي كلّ مرة كان الماء يتسرّب، قرّر الصغير أن يأخذ جدّه إلى نبع الماء ليريه الأمر، فقال له جدّه: حفيدي الصغير ، أنا أعلم أنك لن تستطيع أن تجلب ماء في هذه السلة لكن ألا ترى شيئاً غريباً حدث للسلة، قال: نعم ياجدي ، لقد ذهب عنها آثار سواد الفحم الذي علق بها، فقال له جدّه: وهكذا القرآن ينظف قلب الإنسان وينعكس نوره على جوارحه، قال تعالى: لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ وَلاَ يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلاَ ذِلَّةٌ أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ .يونس: ٢٦
روى البيهقي عن النعمان بن بشير رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال:"أفضل عبادة أمتي تلاوة القرآن"
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"الماهر بالقرآن مع السفرة الكرام البررة"
عن ابن عباس رضي الله عنه قال: قال رجل: يا رسول الله: أي الأعمال أحبّ إلى الله تعالى؟ قال: "الذي يضرب ـ أي: يبدأ ـ من أول القرآن إلى آخره كلّما حلَّ ارتحل"
روى الحاكم وصحّحه والدارميّ، عن ابن مسعود رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وآله وسلّم قال: إن هذا القرآن مأدبة الله تعالى فاقبلوا مأدبته ما استطعتم، إن هذا القرآن حبل الله والنور المبين، والشفاء النافع، عصمة لمن تمسّك به، ونجاةٌ لمن اتبعه، ولا يزيغ فيُستعتب، ولا يَعوجُّ فيُقوّم، ولا تنقضي عجائبه، ولا يَخلَق على كثرة الرّدّ، اتلوه فإن الله يأجركم على تلاوته كلّ حرف عشر حسنات، إني لا أقول ( الم ) حرف، ولكن ألف حرف، ولام حرف، وميم حرف"
ما قبل الحفظ: قراءة القرآن بالكيفية المتلقاة من فم النبيّ صلى الله عليه وسلم :
قال تعالى: )وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآنَ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ. النمل:6
وقال:وَقُرْآناً فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنزِيلاً. الإسراء: ١٠٦
وقال: )الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاَوَتِهِ أُوْلَـئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمن يَكْفُرْ بِهِ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ البقرة:121
وقال لنبيه صلى الله عليه وسلم: )لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ .القيامة: ١٦ - ١٩
هي مرحلة تجويد القرآن وضبطه، وهي أهم من الحفظ، ولو كان الأستاذ يعلم طلابه النطق الصحيح قبل حثهم على الحفظ لكان أولى، وكانت طريقة السلف تلقين القرآن من أوله إلى آخره قبل البدء بحفظه.
ومن التراجم التي تدلّ على ذلك محمد بن أحمد بن علي بن عبد الرزاق أبو منصور البغدادي الزاهد المعروف بالخياط مؤلف كتاب المهذب في القراآت أستاذ كبير ثقة شهير، ولد سنة إحدى وأربعمائة قال ابن النجار بلغ عدد من أقرأهم أبو منصور القرآن سبعين ألفاً توفي يوم الأربعاء سادس عشر المحرم سنة تسع وتسعين وأربعمائة وله تسع وتسعون سنة، قال أبو منصور بن خيرون ما رأيت كيوم صلي على أبي منصور الخياط من كثرة الخلق والتبرك بالجنازة، قال السلفي قال علي بن الأيسر وكان رجلاً صالحاً حضرت جنازة أبي منصور فلم أر أكثر خلقاً منها فاستقبلنا يهودي فرأى كثرة الزحام فقال أشهد أن هذا الدين هو الحق وأسلم، وقال السمعاني رأوه بعد موته فقيل له ما فعل الله بك قال غفر لي بتعليمي الصبيان فاتحة الكتاب.
وإلى مقربة منا أيضاً الجامعُ الأمويّ درّس فيه أكابر القراء كابن الجزريّ الذي كان يقرئ القرآن تحت قبة النّسر، وكانوا يلقنون القرآن للناس، ذكر ابن الجزريّ: فهذه دمشق أخبرني الشيخ الصالح إبراهيم الصوفي الملقن ب.الأموي أن الذين قرؤوا عليه القرآن نيف عن عشرين ألفاً.

الحفظ ووسائله وطرقه:

حفظ القرآن الكريم : هو استكمال استظهاره غيباً، ومعاهدة المحفوظ، وعدم النّسيان. فلا يُطلَق حافظ القرآن إلا على من أتمّ الحفظ، ومن نسي القرآن لا يسمّى حافظاً.
الحفظ : قال ابن فارس: الحاء والفاء والظاء أصلٌ واحد، يدلّ على مراعاة الشيء.
تعريف الراغب الأصفهانيّ للحفظ، قال: "الحفظُ يقال تارة لهيئة النفس التي بها يثبتُ ما يؤدّي إليه الفهمُ، وتارة لضبطٍ في النفس ويضادّه النسيان، وتارة لاستعمال تلك القوة، ثم يستعمل في كلّ تفقد وتعهّد ورعاية".
تعريف الراغب للنسيان: "النسيان : تركُ الإنسان ضبطَ ما استُودع، إما لضعف قلبه، وإما عن غفلة، وإما عن قصدٍ، حتى ينحذف عن القلب ذكره" كأمين المستودع.
والنسيان: إما أن يكون طبيعياً بسبب تقدّم السنّ، وإما بترك تعاهد المحفوظ، أو بسبب مرضيّ داخليّ كالهمّ أو خارجيّ بسبب ضربة أو تعرّض لحادث.

الحافظ الماهر والحافظ المتماهر والفرق بينهما:

قال ابن المنادي: "فآية الحافظ الماهر:
1ـ جودة إتقانه.
2ـ ورجوعه عن خطئه في سرعة.
فهذا دليله عند غيره.
أما دليله عند نفسه، ففطنته بخطئه، وهو على ذلك بين أمرَين:
1ـ إما أن يرجع إلى ما أخطأ فيه فيتلوه على صواب.
2ـ وإما أن يعييه مطلبه فيَجُوزه إلى غيره مما يليه من سورته أو آيته إن كان بها طول، وهو مع ذلك على يقين أنه قد أخطأ الاستقامة، ثم يعود إليه من قريب، فيتلوه مصيباً.
وأما آية الحافظ المتماهر: الذي يكاد أن يكون ماهراً وليس به، فهو أن يَجُوز خطأه ولا يتطوّله، ولا يتشكك فيراجع ما شكّ فيه بغير صواب، فهذه علامته عند غيره وتلك علامته عند نفسه [ بمعنى أن الحافظ غير الماهر لا يتفطّن لخطئه، فلا يراجع ما أخطأ فيه ليصوّبه].
قال: ومن كان بعد هذين الوصفَين فليسوا بحفاظ، بل يسمَّون متحفّظين، والمبتدئ منهم يسمّى متلقّناً" اهـ.

وسائل الحفظ:
وسائل تتعلّق بشخص الحافظ.
وسائل مساعدة على عملية الحفظ.
وسائل تثبيت الحفظ وإحكام المحفوظ.
أولاً: الوسائل المتعلّقة بشخص الحافظ:
الإخلاص:

قال ابن عباس:"إنما يحفظ الرجل على قدر نيّته"، قال ابن المبارك: أول العلم النية.
الاستعداد الشخصي والدافع الذاتيّ:
الرغبة والتطلّع والاهتمام توجد التركيز كما أثبتت الدراسات التربوية الحديثة، ومنه حفظ أسماء الأشخاص وأرقام هواتفهم، وتاريخ وفاة العلماء .
العمر المناسب:
المبادرة إلى حفظ القرآن في سنّ مبكرة، قال بقراط الحكيم: "الحفظ في الشباب؛ لأن الشيخوخة بيت النسيان". قال الإمام ابن الجوزيّ في صيد الخاطر: ينبغي أن يحمل الصبي من حين أن يبلغ خمس سنين على التشاغل بالقرآن والفقه وسماع الحديث... وأول ما ينبغي أن يكلّف حفظ القرآن متقناً، فإنه يثبت ويختلط باللّحم والدم...".
سلامة البدن وقوة الذاكرة:
الذاكرة تنطوي على ثلاثة عناصر: التمثّل للمعلومة بمعنى إدراكها، والاحتفاظ بها، واسترجاعها.
التركيز الذهنيّ :
وهو أصل الأصول كما قال ابن الجوزي في صيد الخاطر: "فإنّ التركيز أصلٌ في الحفظ ، فإن لم يجد نشاطاً وحصل له فتور وشرود ذهنيّ فليدع الحفظ، وليرفّه عن نفسه حتى يعود إليه النشاط".

ثانياً : الوسائل المساعدة على عملية الحفظ:

لمتابعة قراءة البحث اضغط على الملف أدناه

http://naseemalsham.com/ar/Pages.php...ch&pg_id=6637]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://swedan-aljazera.yoo7.com/
عبداللطيف
المشرف العام
المشرف العام


تاريخ التسجيل : 12/03/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : جامعي
العمل : التعليم
العمر : 31
ذكر
عدد المساهمات : 5635
المزاج : الحمد لله
دعاء الميزان

مُساهمةموضوع: رد: حفظ القرآن الكريم أهميته – أساليبه    12.11.10 7:56

اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا وجلاء همومنا

Rolling Eyes

أخي الفراتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاروق
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 05/05/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : كلية الشريعة
العمل : مدرس
العمر : 39
ذكر
عدد المساهمات : 4803
المزاج : أسأل الله العفو والعافية
دعاء الجدي

مُساهمةموضوع: رد: حفظ القرآن الكريم أهميته – أساليبه    12.11.10 17:13

الإخلاص:قال ابن عباس:"إنما يحفظ الرجل على قدر نيّته"،
قال ابن المبارك: أول العلم النية.

Question
أخي الفراتي بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alshlash.yoo7.com/
أبوعلاء
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 23/04/2010
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : معهد متوسط
العمل : موظف
العمر : 39
ذكر
عدد المساهمات : 5119
المزاج : الحمد لله على كل حال
دعاء الثور

مُساهمةموضوع: رد: حفظ القرآن الكريم أهميته – أساليبه    21.11.10 16:15

اللهم اعنا على تلاوة القرآن والتفكر فيه وفهم معانيه
Laughing
أخي الفراتي
Crying or Very sad
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عسكر
عضو مميز
عضو مميز


تاريخ التسجيل : 31/10/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : متعلم
العمل : اعمال حره
العمر : 40
ذكر
عدد المساهمات : 650
المزاج : مرح
دعاء الجدي

مُساهمةموضوع: رد: حفظ القرآن الكريم أهميته – أساليبه    13.05.12 22:33

اللهم اجعل القران ربيع قلوبنا

وجلاءهمومنا واحزاننا

مشكوووووووووووووووووور اخي الفراتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حفظ القرآن الكريم أهميته – أساليبه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منازل السائرين :: ¤ ¤ ¤ القسم الاسلامي ¤ ¤ ¤ :: .:: القرآن الكريم ::.-
انتقل الى: