منتدى منازل السائرين
مرحباً بكم زوارنا الكرام وتأملوا في قول الفُضيل بن عِياض رحمه الله :
" الزمْ طريقَ الهدَى ، ولا يضرُّكَ قلَّةُ السالكين ،
وإياك وطرقَ الضلالة ، ولا تغترَّ بكثرة الهالكين ".
أهلاً وسهلاً بكم على صفحات منازل السائرين


No


يهتم بنشر الثقافة الإسلامية
 
الرئيسيةالبوابة*بحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  بيان الحذر من الكذب بالمعاريض

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبداللطيف
المشرف العام
المشرف العام


تاريخ التسجيل : 12/03/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : جامعي
العمل : التعليم
العمر : 31
ذكر
عدد المساهمات : 5635
المزاج : الحمد لله
دعاء الميزان

مُساهمةموضوع: بيان الحذر من الكذب بالمعاريض   18.03.11 10:32

بيان الحذر من الكذب بالمعاريض

قد نقل عن السلف أن في المعاريض مندوحة عن الكذب قال عمر رضي الله عنه‏:‏ أما في المعاريض ما يكفي الرجال عن الكذب وروى ذلك عن ابن عباس وغيره‏.‏

وإنما أرادوا بذلك إذا اضطر الإنسان إلى الكذب فأما إذا لم تكن حاجة وضرورة فلا يجوز التعويض ولا التصريح جميعاً ولكن التعويض أهون‏.‏

ومثال التعويض ما روى أن مطرفاً دخل على زياد فاستيطأه فتعلل بمرض وقال‏:‏ ما رفعت جنبي مذ فارقت الأمير إلا ما رفعني الله‏.‏

وقال إبراهيم‏:‏ إذا بلغ الرجل عنك شيء فكرهت أن تكذب فقل‏:‏ إن الله تعالى ليعلم ما قلت من ذلك من شيء‏.‏

فيكون قوله ‏"‏ ما ‏"‏ حرف نفي عند المستمع وعنده الإبهام‏.‏

وكان معاذ بن جبل عاملاً لعمر رضي الله عنه فلما رجع قالت له امرأته ما جئت به مما يأتي به العمال إلى أهلهم وما كان قد أتاها بشيء‏.‏

فقال‏:‏ كان عندي ضاغط قالت‏:‏ كنت أميناً عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وعند أبي بكر رضي الله عنه‏.‏

فبعث عمر معك ضاغطاً وقامت بذلك بين نسائها واشتكت عمر فلما بلغه ذلك دعا معاذاً وقال‏:‏ بعثت معك ضاغطاً قال‏:‏ لم أجد ما أعتذر به إليها إلا ذلك فضحك عمر رضي الله عنه وأعطاه شيئاً فقال‏.‏

أرضها به - ومعنى قوله ضاغطاً يعني رقيباً وأراد به الله تعالى - وكان النخعي لا يقول لابنته‏:‏ أشتري لك سكراً بل يقول‏:‏ أرأيت لو اشتريت لك سكراً فإنه ربما لا يتفق له ذلك‏.‏

وكان إبراهيم إذا طلبه من يكره أن يخرج إليه وهو في الدار قال للجارية‏:‏ قولي له أطلبه في المسجد ولا تقولي له ليس ههنا كيلا يكون كذباً‏.‏

وكان الشعبي إذا طلب في المنزل هو يكرهه خط دائرة وقال للجارية‏:‏ ضعي الأصبع فيها وقولي ليس ههنا‏.‏

وهذا كله في موضع الحاجة فأما في غير موضع الحاجة فلا لأن هذا تفهيم للكذب وإن لم يكن اللفظ كذباً فهو مكروه على الجملة كما روى عبد الله بن عتبة قال‏:‏ دخلت مع أبي على عمر بن عبد العزيز رحمة الله عليه فخرجت وعلى ثوب فجعل الناس يقولون هذا كساكه أمير المؤمنين فكنت أقول جزى الله أمير المؤمنين خيراً فقال لي أبي يا بني اتق الكذب وما أشبهه فنهاه عن ذلك لأن فيه تقريراً لهم عن ظن كاذب لأجل غرض المفاخرة وهذا غرض باطل لا فائدة فيه‏.‏

نعم المعاريض تباح لغرض خفيف كتطييب قلب الغير بالمزاح كقوله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ لا يدخل الجنة عجوز وقوله للأخرى ‏"‏ الذي في عين زوجك بياض ‏"‏ وللأخرى ‏"‏ نحملك على ولد البعير ‏"‏ وما أشبهه‏.‏

وأما الكذب الصريح كما فعله النعمان الأنصاري مع عثمان في قصة الضرير إذ قال له إنه نعيمان وكما يعتاده الناس من ملاعبة الحمقى بتغريرهم بأن امرأة قد رغبت في تزويجك فإن كان فيه ضرر يؤدي إلى إيذاء قلب فهو حرام وإن لم يكن إلا لمطايبته فلا يوصف صاحبها بالفسق ولكن ينقص ذلك من درجة إيمانه‏.‏

قال صلى الله عليه وسلم ‏"‏ لا يكمل للمرء الإيمان حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه وحتى يجتنب الكذب في مزاحه وأما قوله عليه السلام ‏"‏ إن الرجل ليتكلم بالكلمة ليضحك بها الناس يهوى بها في النار أبعد من الثريا أراد به ما فيه غيبة مسلم أو إيذاء قلب دون محض المزاح‏.‏

ومن الكذب الذي لا يوجب الفسق ما جرت به العادة في المبالغة كقوله طلبت كذا وكذا مرة وقلت لك كذا مائة مرة فإنه لا يريد به تفهيم المرات بعددها بل تفهيم المبالغة فإن لم يكن طلبه إلا مرة واحدة كان كاذباً وإن كان طلبه مرات لا يعتاد مثلها في الكثرة لا يأثم وإن لم تبلغ مائة وبينهما درجات يتعرض مطلق اللسان بالمبالغة فيها لخطر الكذب‏.‏

ومما يعتاد الكذب فيه ويتساهل به أن يقال‏:‏ كل الطعام فيقول‏:‏ لا أشتهيه وذلك منهي عنه وهو حرام وإن لم يكن فيه غرض صحيح قال مجاهد‏:‏ قالت أسماء بنت عميس كنت صاحبة عائشة في الليلة التي هيأتها وأدخلتها على رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعي نسوة قالت‏:‏ فوالله ما وجدنا عنده قرى إلا قدحاً من لبن‏.‏

فشرب ثم ناوله عائشة قالت‏:‏ فاستحيت الجارية فقلت‏:‏ لا تردي يد رسول الله صلى الله عليه وسلم خذي منه قالت‏:‏ فأخذت منه على حياء فشربت منه ثم قال ‏"‏ ناولي صواحبك ‏"‏ فقلت‏:‏ لا نشتهيه فقال ‏"‏ لا تجمعن جوعاً وكذباً ‏"‏ قالت‏:‏ فقلت يا رسول الله إن قالت إحدانا لشيء تشتهيه لا أشتهيه أيعد ذلك كذباً قال ‏"‏ إن الكذب ليكتب كذباً حتى تكتب الكذيبة كذيبة وقد كان أهل الورع يحترزون عن لتسامح بمثل هذا الكذب‏.‏

قال الليث بن سعد‏:‏ كانت عينا سعد بن المسيب ترمص حتى يبلغ الرمص خارج عينيه فيقال له‏:‏ لو مسحت عينيك فيقول‏:‏ وأين قول الطبيب‏:‏ لا تمس عينيك فأقول‏:‏ لا أفعل وهذه مراقبة أهل الورع‏.‏

ومن تركه انسل لسانه في الكذب عند حد اختياره فيكذب ولا يشعر‏.‏

وعن خوات التيمي قال‏:‏ جاءت أخت الربيع بن خثيم عائدة لابن له فانكبت عليه فقالت‏:‏ كيف أنت يا بني فجلس الربيع وقال‏:‏ أرضعتيه قالت‏:‏ لا قال‏:‏ ما عليك لو قلت يا ابن أخي فصدقت ومن العادة أن يقول‏:‏ يعلم الله فيما لا يعمله‏.‏

قال عيسى عليه السلام‏:‏ إن من عظم الذنوب عند الله أن يقول العبد إن الله يعلم لما لا يعلم‏.‏

وربما يكذب في حكاية المنام والإثم فيه عظيم إذ قال عليه السلام ‏"‏ إن من أعظم الفرية أن يدعى الرجل إلى غير أبيه أو يرى عينيه في المنام ما لم ير أو يقول على ما لم أقل وقال عليه السلام ‏"‏ من كذب في حلم كلف يوم القيامة أن يعقد بين شعيرتين وليس بعاقد بينهما أبداً‏.‏

منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبوعلاء
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 23/04/2010
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : معهد متوسط
العمل : موظف
العمر : 39
ذكر
عدد المساهمات : 5119
المزاج : الحمد لله على كل حال
دعاء الثور

مُساهمةموضوع: رد: بيان الحذر من الكذب بالمعاريض   20.03.11 8:44

قال عيسى عليه السلام‏:
‏ إن من عظم الذنوب عند الله أن يقول العبد إن الله يعلم لما لا يعلم‏.
Rolling Eyes
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاروق
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 05/05/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : كلية الشريعة
العمل : مدرس
العمر : 39
ذكر
عدد المساهمات : 4803
المزاج : أسأل الله العفو والعافية
دعاء الجدي

مُساهمةموضوع: رد: بيان الحذر من الكذب بالمعاريض   07.05.11 23:52

لا يكمل للمرء الإيمان حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه
وحتى يجتنب الكذب في مزاحه
Rolling Eyes
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alshlash.yoo7.com/
 
بيان الحذر من الكذب بالمعاريض
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منازل السائرين :: ¤ ¤ ¤ قد أفلح من تزكى ¤ ¤ ¤ :: .:: الأخلاق والسلوك ::.-
انتقل الى: