منتدى منازل السائرين
مرحباً بكم زوارنا الكرام وتأملوا في قول الفُضيل بن عِياض رحمه الله :
" الزمْ طريقَ الهدَى ، ولا يضرُّكَ قلَّةُ السالكين ،
وإياك وطرقَ الضلالة ، ولا تغترَّ بكثرة الهالكين ".
أهلاً وسهلاً بكم على صفحات منازل السائرين


No


يهتم بنشر الثقافة الإسلامية
 
الرئيسيةالبوابة*بحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  الشاعر جرير والخليفة الزاهد عمر بن عبد العزيز

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
م.ناصرالدين
عضو فعال
عضو فعال


تاريخ التسجيل : 02/12/2010
مكان الإقامة : محكان
التحصيل التعليمي : مهندس
العمل : موظف
العمر : 31
ذكر
عدد المساهمات : 35
دعاء الثور

مُساهمةموضوع: الشاعر جرير والخليفة الزاهد عمر بن عبد العزيز    27.05.11 11:45

إن شخصية هذا الرجل عجيبة حقا لقد طبق ما يُعرف اليوم بالتغيير فبدأ بنفسه حتى أن الزهد أصبح سمة مرافقة له والعدل صفة من صفاته
لم يكن كذالك في مطلع شبابه فقد كان القادم يشتم رائحة طيبه عن بعد ولكن الله أراد له ذلك ليضرب لنا أروع الأمثال في تغيير نمط الحياة الشخصية
لم تغره الحياة بمفاتنها وقد كانت بين يديه ولم يجذب إهتمامه سوى حماية الدولة وتطبيق العدل حتى أعاد للأذهان تاريخ جده العادل فأصبح الناس كلهم أغنياء
روى ابن الكلبي قال : لما أفضت الخلافة إلى عمر بن عبد العزيز وفدت إليه الشعراء كما كانت تفد على الخلفاء من قبله فأقاموا ببابه أياما لا يؤذن لهم في الدخول حتى قدم عدي بن أرطأة0
عليه وكان منه بمكانة فتعرض له جرير وقال:
( يا أيها الرجل المزجى مطيته ... هذا زمانك أني قد خلا زمني )

( أبلغ خليفتنا ان كنت لاقيه ... أني لدي الباب كالمشدود في قرن )

( لاتنس حاجتنا لاقيت مغفرة ... قد طال مكثي عن أهلي وعن وطني )

قدم عليه الشعراء لمدحه والنيل من عطائه فكان يريد منعهم إلا أن حاجبه قال لقد وقفوا أمام الرسول صلى الله عليه وسلم فكيف تمنعهم فقال من على الباب
فقال له الحاجب فلان وفلان وفلان فلم يسمح لهم لما سبق لهم من قول تجاوز حد الدين وسمح لجرير بن عطية
فلما مثل بين يديه قال: يا جرير اتق الله ولا تقل إلا حقاً،( وهذا تنبيه من سيدنا عمر للشاعر ألا ينافق في شعره

وألا يغالي غلوا , أو يمدحه بما ليس فيه ) فأنشأ يقول:

كم باليمامة من شعثاء أرملة ... ومن يتيم ضعيف الصوت والنظر
ممن بعدلك يكفي فقد والده ... كالفرخ في العش لم يدرج ولم يطر
أأذكر الجهد والبلوى التي نزلت ... أم قد كفاني ما بلغت من خبري
إنا لنرجو إذا ما الغيث أخلفنا ... مـــــن الخليفة ما نرجو من المطر
إن الخلافة جاءته على قدر ... كما أتـــــى ربَّه مــــوسى على قدر
هذي الأرامل قد قضيت حاجتها ... فمن لحاجة هـــذا الأرمل الذكر
الخير ما دمت حيا لا يفارقنا ... بوركت يا عمر الخــيرات من عمر

فقال: والله يا جرير لقد وافيت الأمر، ولا أملك إلا ثلاثين ديناراً فعشرة أخذها عبد الله ابني، وعشرة أخذتها أم عبد الله، ثم قال لخادمه: ادفع إليه العشرة الثالثة، فقال: والله يا أمير المؤمنين إنها لأحب مال اكتسبته، ثم خرج فقال له الشعراء: ما وراءك يا جرير؟ فقال: ورائي ما يسوؤكم خرجت من عند أمير يعطي الفقراء ويمنع الشعراء، وإنني عنه لراض، ثم أنشأ يقول:
رأيت رقى الشيطان لا تستفزه ... وقد كان شيطاني من الجن راقيا ))

من تاريخنا المشرق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبوعلاء
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 23/04/2010
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : معهد متوسط
العمل : موظف
العمر : 39
ذكر
عدد المساهمات : 5119
المزاج : الحمد لله على كل حال
دعاء الثور

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر جرير والخليفة الزاهد عمر بن عبد العزيز    29.05.11 8:22

إن الخلافة جاءته على قدر ... كما أتـــــى ربَّه مــــوسى على قدر
Rolling Eyes
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشاعر جرير والخليفة الزاهد عمر بن عبد العزيز
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منازل السائرين :: ¤ ¤ ¤ قسم التعليم التربوي ¤ ¤ ¤ :: .:: القصص والمواعظ ::.-
انتقل الى: