منتدى منازل السائرين
مرحباً بكم زوارنا الكرام وتأملوا في قول الفُضيل بن عِياض رحمه الله :
" الزمْ طريقَ الهدَى ، ولا يضرُّكَ قلَّةُ السالكين ،
وإياك وطرقَ الضلالة ، ولا تغترَّ بكثرة الهالكين ".
أهلاً وسهلاً بكم على صفحات منازل السائرين


No


يهتم بنشر الثقافة الإسلامية
 
الرئيسيةالبوابة*بحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 والد الحبيب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد مصطفى
عضو متألق
عضو متألق


تاريخ التسجيل : 15/07/2011
مكان الإقامة : القاهرة
التحصيل التعليمي : الجامعى
العمل : مهندس
العمر : 48
ذكر
عدد المساهمات : 62
دعاء الحمل

مُساهمةموضوع: والد الحبيب   27.07.11 10:06

والد سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم عبد الله بن عبد المطلب رضي الله عنه

اسمه ونسبه
هو عبد الله فتى هاشم عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مره بن كعب بن لؤى بن غالب بن فهر وينتهى نسبه إلى إسماعيل عليه السلام
و أم سيدنا عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم هي : فاطمة بنت عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم بن يقظة بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك ابن النضر بن كنانة
مولده
ولد بمكة عام (81ق هـ - 53 ق هـ - 544- 571م) (1)
لقبه:
قال البلاذري يقال أنه كان يكنى أبا محمد ويقال كان يكنى أبا أحمد .
وكان يلقب سيدنا عبد الله بالذبيح.
وذلك حيث إن عبد المطلب حين اشتغل بحفر بئر زمزم، وليس له من الولد سوى ابنه " الحارث" فأخذت قريش تذله، فنذر يومها إذا ولد له عشرة من الأبناء سوف ينحر أحدهم عند الكعبة.
فأنعم الله على " عبد المطلب" بعشرة أولاد وكان " عبد الله" أصغرهم.
وخفق قلب كل شخص وهو ينتظر اللحظة ليسمع اسم الذبيح
وقد اختير " عبد الله " ليكون ذبيحا ومن ثم ضرب صاحب القدح فخرج السهم على " عبدا لله" أيضا فبكت النساء ومنع عبد المطلب عن الوفاء بنذره بعد أن هم بذبحه؛ و عبد الله كان أحب أولاده إليه،إلى أن أشار عليهم شخص وافد من " خيبر" بأن يقربوا عشراً من الإبل ثم يضربوا القداح فإذا أصابه فزيدوا من الإبل حتى يرضى ربكم فذا خرجت على الإبل فانحروها فقد رضي ربكم ونجا صاحبكم وظلوا على هذه الحالة ينحرون عشرًا ثم يضربون القداح حتى كانت العاشرة بعد أن ذبحوا مئة من الإبل.وعندها رضي عبد المطلب ونحر الإبل وتركها لا يُصدُّ عنها إنسان ولا حيوان ونجَّى الله تعالى والحمد لله (لا لسواه) عبد الله والد رسول الله.(2)
زواجه من السيدة آمنة بنت وهب عليهم السلام:
قال ابن إسحاق: فخرج به عبد المطلب حتى أتى به وهب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب بن مُرَّة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر – وهو يومئذٍ سيد بني زهرة نسباً وشرفاً- فزوَّجه ابنته آمنة بنت وهْب، وهي يومئذ أفضل امرأة في قريش نسباً وموضع.(3)
عرس عبد الله آمنة رضي الله عنهم:
جاء "وهب" ليخبر ابنته عن طلب " عبد المطلب" بتزويج "آمنة " بابنه "عبد الله" فغمر الخبر مفرح نفس "آمنة" وبدأت سيدات آل زهرة تتوافد الواحدة تلو الأخرى لتبارك " لآمنة". وكذلك قيل بأن الفتيات كن يعترضن طريق " عبد الله"؛ لأنه اشتهر بالوسامة، فكان أجمل الشباب وأكثرهم سحرا، للنور الذي بوجهه
قال السيوطي في الخصائص الكبرى
((نبئت ان عبد الله أتى على إمرأة من خثعم ((فرأت بين عينيه نورا ساطعا إلى السماء فقالت هل لك في)) قال نعم حتى ارمي الجمرة فانطلق فرمى الجمرة ثم أتى امرأته آمنة ثم ذكر الخثعمية فأتاها فقالت هل أتيت امرأة بعدي قال نعم امرأتي آمنة قالت ((فلا حاجة لي فيك إنك مررت وبين عينيك نور ساطع إلى السماء)) فلما وقعت عليها ذهب فأخبرها انها قد حملت بخير أهل الأرض أخرجه ابن عساكر.
وأخرج البيهقي وابو نعيم عن ابن شهاب قال كان عبد الله احسن رجل رؤي قط خرج يوما على نساء قريش فقالت امرأة منهن أيتكن تتزوج بهذا الفتى ((فتصطب النور الذي بين عينيه فاني أرى بين عينيه نورا)) فتزوجته آمنة فحملت برسول الله {صلى الله عليه وسلم}
واخرج ابن سعد وابن عساكر عن عروة وغيره قالوا إن قتيلة بنت نوفل (اخت ورقة بن نوفل) كانت تنظر وتعتاف فمر بها عبد الله فدعته ليستبضع منها ولزمت طرف ثوبه فأبى وقال حتى آتيك وخرج سريعا حتى دخل على آمنة فوقع عليها فحملت برسول الله {صلى الله عليه وسلم} ثم رجع الى المرأة فوجدها تنتظره فقال لها هل لك في الذي عرضت علي قالت ((لا مررت وفي وجهك نور ساطع ثم رجعت وليس فيه ذلك النور)) وفي لفظ ((مررت وبين عينيك غرة مثل غرة الفرس ورجعت وليس هي في وجهك))اهـ
حتى إنَّ أكثر من واحدة خطبته لنفسها مباشرة. وأطالت "آمنة" التفكير في فتاها الذي لم يكد يفتدى من الذبح حتى هرع إليها طالباًً يدها، زاهدا في كل أنثى سواها، غير مهتم إلى ما سمع من دواعي الإغراء! واستغرقت الأفراح ثلاثة أيام ، ولكن عيناها ملأتها الدموع؛ لأنها سوف تفارق البيت الذي ترعرعت فيها، وأدرك "عبد الله" بما تشعر به، وقادها إلى رحبة الدار الواسعة. وذكر بأن البيت لم يكن كبيرا ضخم البناء، لكنه مريح لعروسين ليبدآ حياتهما.
فكان البيت ذا درج حجري يوصل إلى الباب ويفتح من الشمال، ويدخل منه إلى فناء يبلغ طوله نحو عشر أمتار في عرض ستة أمتار، وفي جداره الأيمن باب يدخل منه إلى قبة، وفي وسطها يميل إلى الحائط الغربي مقصورة من الخشب، أعدت لتكون مخدعاً للعروسين. (4)
البشرى بمحمد صلي الله عليه وسلم:
بعد زواج " عبد الله " من " آمنة" أعرضن عنه كثير من النساء اللواتي كنَّ يخطبنه علانية ، فكانت " بنت نوفل بن أسد" من بين النساء اللواتي عرضن عن " عبد الله" ، فسأل عبد الله واحدة منهن عن سبب إعراضها عنه فقالت :" فارقك النور الذي كان معك بالأمس، فليس لي بك اليوم حاجة" .
أدهش هذا الكلام " عبد الله وآمنة" وراحا يفكران في القول الذي قالته تلك المرأة؟ ولم تكف "آمنة " عن التفكير والرؤيا عنها وسبب انشغال آمنة في التفكير يرجع إلى أن هذه المرأة أخت " ورقة بن نوفل" الذي بشر بأنه سوف يكون في هذه الأمة نبي ... وبقي " عبد الله" مع عروسه أياما ، وقيل إن المدة لم تتجاوز عشرة أيام؛ لأنه يجب عليه أن يلحق بالقافلة التجارية المسافرة إلى غزة والشام.
وانطلق" عبد الله " بسرعة قبل أن يتراجع عن قراره، ويستسلم لعواطفه، ومرت الأيام و"آمنة "تشعر بلوعة الفراق ، ولهفة والحنين إلى رؤيته، حتى إنها فضلت العزلة والاستسلام لذكرياتها مع " عبد الله" بدلا من أن تكون مع أهلها. ومرت الأيام شعرت خلالها " آمنة" ببوادر الحمل، وكان شعورا خفيفا لطيفا ولم تشعر فيه بأية مشقة حتى وضعته. (5)
وفاته رضي الله عنه:
لم يطل المقام بالفتى الشاب عبد الله بن عبد المطلب مع زوجته آمنة بنت وهب فقد خرج في تجارة إلى الشام وترك الزوجة الحبيبة وما دَرَى أنها علقت بالنسمة المباركة، وقضى الزوج المكافح مدة في تصريف تجارته وهو يعدُّ الأيام كي يعود إلى زوجته فيهنأ بها وتهنأ به وما إن فرغ حتى عاد، وفي أوبته عرَّج على أخوال أبيه عبد المطلب، وهم بنو النجار بالمدينة
وقد كان تراود سيدتنا آمنة شكوك في سبب تأخير" عبد الله" فكانت تواسي نفسها باختلاقها الحجج والأسباب لتأخيره.
فاتفق أن مرض عندهم، فبقي وعاد رفاقه، ووصل الركب إلى مكة، وعلم منهم عبد المطلب بخبر مرضه، فأرسل أكبر بنيه: الحارث ليرجع بأخيه بعد إبلاله وما أن وصل الحارث إلى المدينة حتى علم أن عبد الله مات ودفن بها في دار النابغة من بني النجار وجاءت " بركة أم أيمن" إلى "آمنة" فكانت لا تستطيع أن تخبرها بالخبر الفاجع، الذي يحطم القلب عند سماعه فكانت تخفيه في صدرها كي لا تعرفه"آمنة" ، ومن ثم أتاها أبوها ليخبرها عن " عبد الله" التي طال معها الانتظار وهي تنتظره، فيطلب منها أن تتحلى بالشجاعة ، وأن " عبد الله" قد أصيب بوعكة بسيطة، وهو الآن عند أخواله بيثرب، ولم تجد هذه المرأة العظيمة سوى التضرع والخشية وطلب الدعاء من الخالق البارئ لعله يرجع لها الغائب الذي تعبت عيناها وهي تنتظره، وفي لحظات نومها كان تراودها أجمل وأروع الأحلام والرؤى عن الجنين الذي في أحشائها، وتسمع كأن أحداًًً يبشرها بنبوءة وخبر عظيم لهذا الجنين.
وجاء الخبر المفزع من " الحارث بن عبد المطلب " ليخبر الجميع بأن " عبد الله " قد مات، أفزع هذا الخبر آمنة، فنهلت عيناها بالدموع وبكت بكاءً مراً على زوجها الغائب ، وحزن أهلها حزنا شديدا على فتى قريش عبد الله . وانهلت بالنواح عليه وبكت مكة على الشجاع القوي .
وروي أن سيدنا عبد الله لما توفي قالت سيدتنا آمنة ترثيه رضوان الله عليهم.
رثاء آمنة لعبد الله رضوان الله عليهم:

عفا جانب البطحـاء مــن آل هـاشـمٍ ... وجـاور لحداً خارجاً في الغمـائـم
دعتــه المنـايـا دعــــوة فأجابهـا ... وما تركـت في النـاس مثـل ابن هاشم
عشيـة راحـوا يحملـون ســريــره ... تعـاوره أصحابـه فـي التـزاحـم
فإن تـك غالتـــه المنـون وريبــها ... فقـد كـان معطــاء كثـير التراحم (6)


(كانت وفاة سيدنا عبدالله رضي الله عنه على اصح الأقوال في فترة حمل سيدتنا آمنة بسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يكن للجنين عند فقد الأب إلا شهران، وهذا هو الرأي ذكره شيخ كتاب السيرة ابن إسحاق، وتابعه عليه ابن هشام، وهو الرأي المشهور بين كتاب السير والمؤرخين)
مكان وفاته:
ذهب عبد الله للتجارة في أرض غزة من فلسطين حيث توفي جده هاشم إلاَّ أن عبد الله عاد منها فمرض في طريق عودته ، فنزل عند أخواله من بني النجار فمات عندهم بالمدينة، وقبره معروف المكان إلى عهد قريب.
عبدالله بن عبدالمطلب الرجل الخالد
مات فتى قريش ولكنه خلد في قلب اهل مكة وقلوب أهل الإسلام فهذا الفتى الشجاع هو والد سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم وسوف تظل صورته واسمه يردد عبر الأجيال وسيظل اسمه خالداً في في نفوسنا واعماقنا
سلام علي عبد الله بن عبد المطلب سيد الرجال وفتى قريش ووالد اعظم واحب شخص إلى إلى نفوسنا خاتم الأنبياء محمد صلى الله عليه وسلم.
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبداللطيف
المشرف العام
المشرف العام


تاريخ التسجيل : 12/03/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : جامعي
العمل : التعليم
العمر : 31
ذكر
عدد المساهمات : 5635
المزاج : الحمد لله
دعاء الميزان

مُساهمةموضوع: رد: والد الحبيب   27.07.11 13:29

سلام علي عبد الله بن عبد المطلب سيد الرجال
وفتى قريش ووالد اعظم واحب شخص إلينا
خاتم الأنبياء محمد صلى الله عليه وسلم.

Rolling Eyes

أخي محمد

Crying or Very sad

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبوعلاء
مشرف
مشرف


تاريخ التسجيل : 23/04/2010
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : معهد متوسط
العمل : موظف
العمر : 39
ذكر
عدد المساهمات : 5119
المزاج : الحمد لله على كل حال
دعاء الثور

مُساهمةموضوع: رد: والد الحبيب   27.07.11 13:37

عفا جانب البطحـاء مــن آل هـاشـمٍ ... وجـاور لحداً خارجاً في الغمـائـم
دعتــه المنـايـا دعــــوة فأجابهـا ... وما تركـت في النـاس مثـل ابن هاشم
عشيـة راحـوا يحملـون ســريــره ... تعـاوره أصحابـه فـي التـزاحـم
فإن تـك غالتـــه المنـون وريبــها ... فقـد كـان معطــاء كثـير التراحم
Rolling Eyes
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
والد الحبيب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منازل السائرين :: ¤ ¤ ¤ السيرة وتـراجم أعــلام الإســـلام ¤ ¤ ¤ :: .:: السيرة النبوية الشريفة ::.-
انتقل الى: