منتدى منازل السائرين
مرحباً بكم زوارنا الكرام وتأملوا في قول الفُضيل بن عِياض رحمه الله :
" الزمْ طريقَ الهدَى ، ولا يضرُّكَ قلَّةُ السالكين ،
وإياك وطرقَ الضلالة ، ولا تغترَّ بكثرة الهالكين ".
أهلاً وسهلاً بكم على صفحات منازل السائرين


No


يهتم بنشر الثقافة الإسلامية
 
الرئيسيةالبوابة*بحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 واقع زراعة النخيل وإنتاج التمور في سوريا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبداللطيف
المشرف العام
المشرف العام
avatar

تاريخ التسجيل : 12/03/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : جامعي
العمل : التعليم
العمر : 59
ذكر
عدد المساهمات : 5642
المزاج : الحمد لله
دعاء العقرب

مُساهمةموضوع: واقع زراعة النخيل وإنتاج التمور في سوريا   09.12.11 20:48


واقع زراعة النخيل وإنتاج التمور في الجمهورية العربية السورية



واقع زراعة النخيل وإنتاج التمور في الجمهورية العربية السورية



المهندس محمد منذر البابا

رئيس دائرة النخيل وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي- سورية



يشكل الحزام البيئي لنخيل التمر 30 % من المساحة الإجمالية ويشمل معظم أراضي البادية السورية في منطقة الاستقرار الخامسة التي يبلغ معدل الهطول المطري فيها أقل من 200 مم / سنة. وتتركز زراعة النخيل في منطقتي تدمر والبوكمال . وتبلغ المساحة المزروعة 1900 هكتار، ويبلغ عدد أشجار النخيل 500 ألف شجرة منها 250 ألف شجرة مثمرة في المزارع والبساتين (حسب إحصائية عام 2009)، ويبلغ الإنتاج السنوي 4300 طن حسب إحصائيات آخر الأعوام السابقة حيث لم ينتهي موسم قطاف إنتاج العام الجاري حتى تاريخه، علماً أن معظم أشجار النخيل مزروعة حديثاً ولم تدخل طور الإنتاج، في حين كان عدد أشجار النخيل 40 ألف شجرة والإنتاج 500 طن عام 1986.

وتوجد في سورية عدة مراكز لإكثار النخيل بالطرائق التقليدية (الفسائل) هي: مركز الجلاء في البوكمال، ومركز تدمر، ومركز سبخة الموح، ومركز الرقة إضافة إلى مركزي النخيل بالخابور والبلاش في الحسكة ومركز بادية ريف دمشق والجدول 1 يوضح المساحات وعدد الأشجار المزروعة حسب مراكز النخيل.

الجدول (1) مراكز إكثار النخيل، المساحة وعدد الأشجار المزروعة

اسم المركزتاريخ التأسيسالمساحة (دونم)عدد الأشجار


حتى عام 2007
مركز إكثار النخيل في تدمر19875003300
مركز إكثار النخيل في سبخة الموح199910006000
واحة نخيل زنوبيا في تدمر20015001350
مركز إكثار النخيل في البوكمال1987200018500
مركز إكثار النخيل في القحطانية – الرقة200010002500
مركز إكثار النخيل في سعلو – دير الزور200315904000
مركز النخيل في الخابور – الحسكة200510403400
مركز إكثار النخيل في البلاش – الحسكة20071000500
مركز إكثار النخيل في محمية المنقورة – بادية ريف دمشق200710001000
المجموعـــــ963040550


(نخيل أمهات)


وتختلف المساحات المزروعة وعدد الأشجار سواء إن كانت مثمرة أو فسائل جديدة حسب المحافظات حيث تتميز محافظتي دير الزور وحمص (منطقة تدمر) بكونها الأكبر في المساحة المزروعة والأكثر في عدد الأشجار المثمرة وكما في الجدول (2)

جدول (2) المساحة المزروعة وعدد الأشجار المثمرة والفسائل المزروعة حسب المحافظات

المحافظةالمساحة المزروعة (دونم)عدد الأشجار المثمرةعدد الفسائل
حمص (تدمر)900023000020000
دير الزور800016600075000
الرقة70079006600
الحسكة40046004500
ريف دمشق60085001000
حلب100 والباقي تحميل1935011000
حماه90 والباقي تحميل1200500
اللاذقية80 والباقي تحميل60001500
طرطوستحميل23501000
درعا30750ـــ
الغابتحميل595ـــ
السويداءتحميل405ـــ
القنيطرةتحميل150ـــ
المجموع19000447700111100


أصناف النخيل:

لا توجد في سورية أصناف نخيل سورية رغم أن النخيل معروف تاريخياً في سورية بمنطقة تدمر حيث تعد نخلة التمر شجرة مقدسة لدى سكانها القدامى، وإن كلمة تدمر هي تحريف لـ (تاد – مور) أي بلد النخيل وأن اسم بالميرا Palmyra مشتق من Palma، وكان التدمريون يكرمون ضيوفهم بتقديم التمر إليهم. وذكرت في الأغنية التدمرية 800 فائدة لنخلة التمر.

والأصناف المزروعة هي أصناف أدخلت كغراس نسيجية وهي من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وإيران وليبيا ومصر. إضافة إلى أصناف عراقية أدخلت إلى دير الزور حسب القرب والتداخل الجغرافي. وهي (زهدي، خستاوي، بربن، مكتوم، أشرسي). والجدول (3) يوضح ذلك.

جدول (3) أصناف النخيل وأعدادها المزروعة في سورية

الأصناف المزروعةعدد الأشجارالأصناف المزروعةعدد الأشجار
زهدي46000شهاني4000
خستاوي40000زغلول8000
بربن28000سمتني2000
أشرسي12000خضري2300
مكتوم8500شيشي2500
مجهول20000تاغيات2200
خلاص22000تافسرت2000
برحي21000خشرم200
نبوت سيف20700شيخ علي350
جش ربيع10000فرض250
لولو9500أصابع العروس250
كبكاب أحمر7000خيارة250
كبكاب أصفر7300
دقلعبارة عن سلالات محلية من أصل بذري تشكل نسبة كبيرة من عدد أشجار النخيل في سورية ويجري تصنيف وانتخاب الجيد منها إنتاجاً ونوعية لاعتمادها كأصناف سورية.



السلالات المحلية:

تم انتخاب وتحديد 32 سلالة نخيل ذات مواصفات إنتاجية ونوعية جيدة إضافة إلى (6) أفحل ذات جودة عالية في إنتاج وحيوية حبوب اللقاح ونسبة الإخصاب الكبيرة للإناث الملقحة بها.

ولا تزال أعداد هذه السلالات المنتخبة (دقل) محدودة نسبياً يجري إكثارها بالطرق التقليدية (الفسائل) بمراكز النخيل المتخصصة وتتابع عليها الدراسات الخاصة بالتصنيف لاعتمادها رسمياً كأصناف سورية موثقة فنياً. وأهم هذه السلالات كانت 7 منها في واحة نخيل تدمر القديمة و5 في مدينة البوكمال إضافة للأفحل المذكورة.

وأجريت دراسة اقتصادية تحليلية للأنظمة الزراعية في منطقتي زراعة النخيل الرئيسيتين في سورية وهما البوكمال وتدمر حيث كان متوسط الصافي للحيازة الزراعية في البوكمال 271046 ل. س، وكما يلي :

المجموعة المحصوليةالنسبة المئوية (%)
الأشجار المثمرة بما فيها النخيل88 % يشكل النخيل 92 % من هذه المجموعة
الخضار والمحاصيل المزروعة تحت الأشجار11 %
الحيوانات المزرعية1 %
المجموع100 %


وقد بلغ متوسط العائد السنوي للنخلة 2187 ل.س، ولشجرة الحمضيات 30 ل.س، وحقق في شجرة الرمان خسارة 67 ل.س.أما في منطقة تدمر فقد بلغ متوسط العائد السنوي الصافي للحيازة الزراعية نحو 110475 ل.س يتوزع وفق المجموعات المحصولية بالنسب التالية:



المجموعة المحصوليةالنسبة المئوية (%)
الأشجار المثمرة بما فيها النخيل90 % يشكل النخيل 42 % من هذه المجموعة
الخضار والمحاصيل المزروعة تحت الأشجار4 %
المحاصيل الحقلية2 %
الحيوانات المزرعية4 %
المجموع100 %




وبلغ متوسط العائد الصافي للنخلة في طور الإثمار 1912 ل.س، ولشجرة الزيتون 350 ل.س، ولشجرة الرمان 11 ل.س. مما يشير إلى ريعية اقتصادية عالية للنخيل.


أهم الأنشطة والفعاليات المنفذة

1- في عام 1989 تم إحداث مختبر إكثار النخيل بالنسج في المؤسسة العامة لإكثار البذار بحلب.

2- في عام 2001 بدأت الوزارة بتخصيص قسم من الفسائل المنتجة بمراكزها لبيعها للفلاحين بأسعار رمزية وسيتم زيادة هذه الأعداد والأصناف المخصصة للفلاحين سنوياً بعد دخول أمهات النخيل بالمراكز المتخصصة بإنتاج الفسائل بأعداد كبيرة سنوياً من أمهات موثوقة الصنف ومتأقلمة. ونتيجة لهذه الجهود بلغ عدد أشجار النخيل بالقطر حسب إحصائية عام 2009 إلى (500000) شجرة، وبدأت مراكز إكثار النخيل بإنتاج الفسائل موثوقة الصنف والملائمة وهي بازدياد عاماً بعد عام حيث بلغ عدد الفسائل المنتجة بمراكزها بموسم 2009 إلى (21500) فسيلة بالسنة إضافة للفسائل المنتجة من بساتين الفلاحين وبذلك سيتم إضافة مساحات جديدة ستزرع بالنخيل سنوياً ضمن الحزام البيئي للنخيل.

3- تقوم الوزارة سنوياً بإقامة الدورات التدريبية والأيام الحقلية وإصدار النشرات والبرامج الإرشادية حول زراعة وخدمة أشجار النخيل، كما تقوم لجان متخصصة من الوزارة بعمليات حصر وتقييم سلالات النخيل المحلية الجيدة في بساتين الفلاحين لاعتماد الأفضل منها وتصنيفها وذلك بالتنسيق مع الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية وهيئة الطاقة الذرية والمركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة (أكساد)، وتم حتى عام 2009 تحديد وانتخاب 32 سلالة أنثوية جيدة و (6) سلالات مذكرة.

4- في عام 2006 تم تشكيل لجنة فنية من العاملين بمجال النخيل في وزارة الزراعة وخبراء من المركز العربي (أكساد) وهيئة الطاقة الذرية لتحديد البصمات الوراثية لسلالات وأصناف النخيل الهامة في سورية ضمن برنامج حصر وتصنيف النخيل والعمل على إصدار أطلس لأصناف النخيل في سورية.

5- تشجيع المزارعين بالحزام البيئي للنخيل للتوسع بهذه الزراعة لأهميتها البيئية والاقتصادية كونها الأفضل من ناحية الجدوى الاقتصادية مقارنة بالأشجار المثمرة الأخرى بهذه المواقع والتي بغالبيتها ضمن أراضي البادية.

6- وفي عام 2009 تم تشكيل لجنة فنية تضم في عضويتها خبراء متخصصين من وزارة الزراعة وأكساد وهيئة الطاقة الذرية والهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية مهمتها حصر آفات النخيل بمواقع زراعتها ووضع آلية مناسبة للوقاية والمكافحة وإصدار أطلس بذلك مع وضع خطة مكافحة متكاملة.





عدل سابقا من قبل الحياوي في 09.12.11 21:24 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبداللطيف
المشرف العام
المشرف العام
avatar

تاريخ التسجيل : 12/03/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : جامعي
العمل : التعليم
العمر : 59
ذكر
عدد المساهمات : 5642
المزاج : الحمد لله
دعاء العقرب

مُساهمةموضوع: رد: واقع زراعة النخيل وإنتاج التمور في سوريا   10.12.11 6:11


معوقات تطوير زراعة النخيل في سورية

حتى عام 2000 كانت هناك جملة معوقات أساسية لتطوير زراعة النخيل في سورية أهمها:

1- عدم توفر فسائل النخيل الموثوقة والملائمة للحزام البيئي كماً نوعاً.

2- قلة الأيدي العاملة المؤهلة والمدربة على زراعة وخدمة أشجار النخيل كونها شجرة كانت تعتبر ثانوية ومهملة إلى درجة معينة كون معظم أشجار النخيل القديمة كانت من سلالة بذرية (دقل) ذات مردود اقتصادي ضعيف ونوعية دون الوسط وندرة الأصناف التجارية الجيدة والاعتماد على استيراد التمور من الخارج وتدني نسبة الوعي بأهمية هذه الشجرة عند المواطنين.

3- وقد تم حل هذه المشكلة بعد استيراد مجموعة أصناف عالية الجودة وملائمة للحزام البيئي للنخيل وقد دخلت هذه الأصناف في الإنتاج في مراكز إكثار النخيل التابعة لوزارة الزراعة والإصلاح الزراعي وكانت نتائجها مشجعة جداً كماً ونوعاً وتم منذ عام 2000 إنتاج الفسائل الموثوقة منها وتخصيص القسم الأكبر منها للمزارعين بأسعار تشجيعية وأقيمت الأيام الحقلية والدورات التدريبية والمعارض الزراعية والندوات الإرشادية بوسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة للتعريف بأهمية هذه الشجرة ضمن المواقع الملائمة لزراعتها وإنتاجها مع إرشادات زراعتها وخدمتها وفعلاً لوحد من خلال تتبع حركة بيع فسائل النخيل من مراكز الإكثار الإقبال المتزايد من المزارعين على شراء هذه الفسائل وإقامة بساتين للنخيل تزداد سنوياً.

4- قلة مياه الري وتعذر حفر الآبار ضمن الأراضي المؤهلة لزراعة النخيل في الحزام البيئي المعتمد.

5- عدم السماح بزراعة الأشجار المثمرة بالأراضي السهلية المروية المخصصة لزراعة المحاصيل الإستراتيجية (قمح، قطن، شوندر) وقد تم حل هذا الموضوع بعد صدور القرار رقم 20 لعام 2008 عن رئاسة مجلس الوزراء الذي استثنى فيه شجرة نخيل التمر حيث سمح بزراعتها استثناءاً ضمن الحزام البيئي للنخيل الذي تشكل فيه أراضي المحافظات الشرقية وسرير نهر الفرات القسم الأكبر منه إضافة إلى منطقة تدمر وبعض أراضي البادية السورية.

6- الاعتماد على إكثار النخيل بالطرق التقليدية (الفسائل) وعدم إنتاج غراس النخيل المكاثرة بالنسج محلياً كذلك الطرق التقليدية بخدمة أشجار النخيل ومنتجاتها وعدم إدخال المكننة الحديثة بهذا المجال.

7- عدم مساهمة القطاع الخاص بإنشاء مزارع النخيل لأغراض إنتاجية على النطاق التجاري.

8- عدم وجود هيئة رسمية لتنمية وتطوير النخيل ذات هيكلية فنية ومالية مستقلة وتتمتع بصلاحيات اتخاذ القرارات التنفيذية فيما يخص تطوير قطاع النخيل في جميع المجالات.

المناطق الواعدة لزراعة النخيل حسب المعايير المعتمدة

بالحزام البيئي للنخيل في سورية

أ‌- العوامل المناخية:

خلال الفترة من 1 أيار (مايو) إلى 31 تشرين أول (أكتوبر)

ب‌-التربة:

ت‌-المياه والري:

المحطة المناخيةالقوامالعمقالملوحةالمصدرالنوعية
البوكمالمتوسط القوامقليل إلى متوسط وتصلحمياه الفرات+
دير الزورلحقية خفيفةعميقة إلى متوسطةالبعض مالح وتصلحمياه الفرات+
الرقةمعتدلقليل إلى متوسط وتصلحمياه الفرات+
مرقدةمتوسط إلى خفيفعميقةغير مالحة ماعدا البعض وتصلحآبار
ط 2مفكك إلى خفيف متوسطمتوسطالبعض مالح وتصلحآبار
ط 3خفيف رمليمتوسطة إلى عميقةمتوسط إلى عالية وتصلحآبار
تدمرخفيف رمليمتوسطة إلى عميقةمتوسطة إلى عالية وتصلحآبار
الزلفمتوسطة إلى ثقيلةعميقة إلى متوسطةغير مالحة والبعض وسط وتصلحسد+
خناصرمتوسط إلى خفيف ارتفاع جبسغير مالحة وتصلحآبار
التنفمتوسط إلى ناعمقليلة العمقخفيفة إلى متوسطة وتصلح-+
السبع بيارعميقة إلى متوسطة بناء متدهورعميقة إلى متوسطةخفيفة إلى متوسطة وتصلح-+
دمشقخفيف إلى متوسطعميقة غالباًغير مالحة عدا البعض وتصلح-+
ط 4متوسط خفيف /ثقيلقليلة إلى متوسطةغير مالحة عدا البعض وتصلح-
القريتينمتوسط إلى معتدلعميقة إلى متوسطةغير مالحة عدا البعض وتصلح-متوسط الى عالي
حلبناعم إلى ناعم جداعميقة إلى جيدة الصرفقليل إلى وسط والبعض عالي وتصلح-
الشجيريرملي خفيفقليلة العمققليل إلى وسط وتصلح-
الكم 47وسط إلى خفيفعميقةغير مالحة والبعض عالي وتصلحآبار + خابور+
الحسكةمتوسط إلى ثقيلعميقةغير مالحة إلى وسط وتصلحآبار + خابور+


- كما تم انتخاب حوالي ثلاثين سلالة محلية يجري إكثارها ومتابعة الدراسات التصنيفية عليها لاعتمادها كأصناف سورية واعدة، إضافة لأصناف عديدة مستوردة من إنتاج مخابر الإمارات للإكثار بالأنسجة يجري تقسيتها وأقلمتها وتربيتها لإكثارها مستقبلاً بعد ثبات ملاءمتها للحزام البيئي للنخيل في سورية.

- ويتوقع أن يصل عدد الأصناف الجيدة من نواحي الملائمة والجودة والإنتاج إلى حوالي (40) صنف بين المستورد والمحلين حيث تجري دراسة فنية لرسم خارطة توزعها على أفضليات زراعة النخيل في سورية حسب المتطلبات البيئية لكل صنف والموقع الجغرافي ضمن الحزام البيئي للنخيل.

المراجع:

1- إبراهيم، عبد الباسط عودة. (2008). نخلة التمر شجرة الحياة . المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة (أكساد). (392) صفحة.

2- المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة – شبكة بحوث وتطوير النخيل، (1994). دراسة تحليلة للأنظمة الزراعية وتقييم المنعكسات الاقتصادية للمعوقات الفنية التي تجابه قطاع النخيل في الجمهورية العربية السورية.

3- المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة – شبكة بحوث وتطوير النخيل، (2001). الأيام الحقلية حول تقنيات الإنتاج في نخيل التمر، مصر 2-6 / 4/ 2001.

4- وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي – دمشق – سورية.



أهم أصناف النخيل في سورية



الصنفالمقاومة للبردميعاد النضجالجودةصفات أخرىمكان توفره12345
زهديمقاوممتوسطجيديتحمل أجواء وتربة مختلفة وإنتاجية عاليةدير الزور تدمر الحسكة الرقةدير الزورتدمرالرقةالحسكةبادية حماه
أشرسيمقاوممتوسطجيد جدامقاوم للملوحة والأرض الغدقة إنتاجه عاليدير الزور تدمردير الزورتدمرالرقةالحسكة
خستاويمقاوممتوسطجيدإنتاجه عاليدير الزور تدمر الحسكة الرقةدير الزورتدمرالرقةالحسكةبادية حماه
المكتوممتوسطمتوسطجيدمقاوم للملوحة والأرض الغدقة إنتاجه عاليدير الزور تدمردير الزورتدمرالرقةالحسكةبادية (حماه، ريف دمشق)
البرحيمتوسطمتوسطجيد جداًمقاوم للملوحة والأرض الغدقة إنتاجه عاليدير الزور تدمر الحسكة الرقةدير الزورتدمرالرقةالحسكةبادية (حماه، ريف دمشق)
بربنمتوسطمبكرجيدمن أصناف الرطب الجيدة التلقيح بعد تفتح الأزهار بأسبوع إلى عشرة أيامدير الزور تدمر الرقةدير الزورتدمرالرقةالحسكةبادية (حماه، ريف دمشق، حلب)
دجلة نورمتوسطمتوسطجيد جداًأعطى نفس صفات الجودة بالنوعية والإنتاج بالمقارنة ببلد المنشأ الجزائر وتونسالبوكمالالبوكمالالميادينالرقةالحسكة
مجهولمتوسطمتوسطجيد جداًأعطى نفس صفات الجودة بالنوعية والإنتاج بالمقارنة ببلد المنشأ المغربدير الزور تدمر الحسكة الرقةدير الزورتدمرالرقةالحسكةبادية (حماه، ريف دمشق، حلب)
بنوت سيفمتوسطمتوسطجيدأشجار قوية وسريعة النمو ونسبة تجذير فسائله عاليةدير الزور تدمر الحسكة الرقةدير الزورالحسكةالرقةتدمر
لولومتوسطمتوسطجيدمن أصناف الرطب الفاخرة ويصل لمرحلة التمردير الزور تدمر الحسكة الرقةدير الزورتدمرالرقةالحسكة
كبكاب أصفر وكبكاب أحمرمتوسطمتوسطجيدرطب جيد ويصل لمرحلة التمردير الزور تدمر الرقةدير الزورتدمرالرقةالحسكة




المصدر: مجلة الشجرة المباركة، المجلد الثالث، العدد الثالث، سبتمبر 2011
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبوعلاء
مشرف
مشرف
avatar

تاريخ التسجيل : 23/04/2010
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : معهد متوسط
العمل : موظف
العمر : 41
ذكر
عدد المساهمات : 5118
المزاج : الحمد لله على كل حال
دعاء الثور

مُساهمةموضوع: رد: واقع زراعة النخيل وإنتاج التمور في سوريا   11.12.11 7:48

اللهم خذ بيد القائمين على تطوير وزراعة هذه الشجرة المباركة
Laughing
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
واقع زراعة النخيل وإنتاج التمور في سوريا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منازل السائرين :: ¤ ¤ ¤ قسم التعليم التربوي ¤ ¤ ¤ :: .:: التاريخ والجغرافيا ::.-
انتقل الى: