منتدى منازل السائرين
مرحباً بكم زوارنا الكرام وتأملوا في قول الفُضيل بن عِياض رحمه الله :
" الزمْ طريقَ الهدَى ، ولا يضرُّكَ قلَّةُ السالكين ،
وإياك وطرقَ الضلالة ، ولا تغترَّ بكثرة الهالكين ".
أهلاً وسهلاً بكم على صفحات منازل السائرين


No


يهتم بنشر الثقافة الإسلامية
 
الرئيسيةالبوابة*بحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عندما كنا عظماء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبداللطيف
المشرف العام
المشرف العام
avatar

تاريخ التسجيل : 12/03/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : جامعي
العمل : التعليم
العمر : 32
ذكر
عدد المساهمات : 5635
المزاج : الحمد لله
دعاء الميزان

مُساهمةموضوع: عندما كنا عظماء   07.08.14 18:26

(عندما كنا عظماء)


من قيصر الروم إلى معاوية:
"علمنا بما وقع بينكم وبين علي بن أبي طالب..
وإنا لنرى أنكم أحق منه بالخلافة فلو أمرتني أرسلت لك جيشاً
يأتون إليك برأس علي بن أبي طالب.."
فرد معاوية: "من معاوية إلى كلب الروم هرقل
أخوان تشاجرا فما بالك تتدخل فيما بينهما..
إن لم تخرس أرسلت إليك بجيش أوله عندك وآخره عندي،
يأتونني برأسك أضعه بين قدمي علي.."

(عندما كنا عظماء)


أرسل خالد بن الوليد رسالة إلى كسرى وقال :
"أسلم تسلم وإلا جئتك برجال يحبون الموت كما تحبون أنتم الحياة.."
فلما قرأ كسرى الرسالة أرسل إلى ملك الصين يطلب المدد والنجدة..
فرد عليه ملك الصين قائلا:
"ياكسرى لا قوة لي بقوم لو أرادوا خلع الجبال لخلعوها.."
أي عز كنا فيه..

(عندما كنا عظماء)


في الدولة العثمانية كانت السفن العثمانية حين تمر أمام الموانئ الأوربية
كانت الكنائس تتوقف عن دق أجراس الكنيسة خوفاً من استفزاز المسلمين
فيقومون بفتح هذه المدينة..


(عندما كنا عظماء)


ذكر أن في العصور الوسطى وقف قسيس إيطالي في أحد ميادين مدينة إيطالية ليخطب قائلاً:
"إنه لمن المؤسف حقاً أن نرى شباب النصارى وقد أخذوا يقلدون المسلمين العرب
في كل لباسهم..وأسلوب حياتهم وأفكارهم، بل حتى الشاب إذا أراد أن يتفاخر
أمام عشيقته يقول لها : أحبك بالعربية يعلمها كم هو متطور وحضاري لأن يتحدث بالعربية".

(عندما كنا عظماء)


في العهد العثماني كان على أبواب المنازل مطرقتين إحداهما صغيرة والأخرى كبيرة..
فحين تطرق الكبيرة يفهم أن بالباب رجل فيذهب رجل البيت ويفتح الباب،
وحين تطرق الصغيرة يعرف أن بالباب امرأة فتذهب سيدة المنزل وتفتح الباب..
وكان يعلق على باب المنزل الذي به مريض ورد أحمر ليعلم
أن من بداخله مريض فلا يصدرون أصواتاً عالية..
كم كنا عظماء

(عندما كنا عظماء)


في ليلة معركة حطين التي استعاد بها المسلمون بيت المقدس وهزم بها الصليبيون،
كان القائد صلاح الدين الأيوبي يتفقد الخيام للجنود فيسمع بهذه الخيمة قيام أهلها يصلون،
وهذه أهلها يذكرون، وتلك الخيمة يقرأون القرآن، حتى مر بخيمة كان أهلها نائمين..
فقال لمن معه : من هذه الخيمة سنؤتى!!
أي من هذه الخيمة ستأتينا الهزيمة..

مقتطفات من كتاب عندما كنا عظماء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عندما كنا عظماء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منازل السائرين :: ¤ ¤ ¤ قسم التعليم التربوي ¤ ¤ ¤ :: .:: التاريخ والجغرافيا ::.-
انتقل الى: