منتدى منازل السائرين
مرحباً بكم زوارنا الكرام وتأملوا في قول الفُضيل بن عِياض رحمه الله :
" الزمْ طريقَ الهدَى ، ولا يضرُّكَ قلَّةُ السالكين ،
وإياك وطرقَ الضلالة ، ولا تغترَّ بكثرة الهالكين ".
أهلاً وسهلاً بكم على صفحات منازل السائرين


No
منتدى منازل السائرين
مرحباً بكم زوارنا الكرام وتأملوا في قول الفُضيل بن عِياض رحمه الله :
" الزمْ طريقَ الهدَى ، ولا يضرُّكَ قلَّةُ السالكين ،
وإياك وطرقَ الضلالة ، ولا تغترَّ بكثرة الهالكين ".
أهلاً وسهلاً بكم على صفحات منازل السائرين


No
منتدى منازل السائرين
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


يهتم بنشر الثقافة الإسلامية
 
الرئيسيةالبوابة*التسجيلدخول

 

 ملامح تربوية من الأخوة في النسب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن الإسلام
عضو مميز
عضو مميز
ابن الإسلام

تاريخ التسجيل : 11/01/2010
مكان الإقامة : سوريـــــــــــــــــا
التحصيل التعليمي : جامعي - كلية تربية
العمل : موظف
العمر : 43
ذكر
عدد المساهمات : 272
المزاج : الحمد لله على نعمة الإسلام
دعاء الاسد

ملامح تربوية من الأخوة في النسب Empty
مُساهمةموضوع: ملامح تربوية من الأخوة في النسب   ملامح تربوية من الأخوة في النسب Empty07.05.10 23:51

ملامح تربوية من الأخوة في النسب
(مادة مرشحة للفوز في مسابقة كاتب الألوكة)

تقديم:
الحمد لله رب العالمين، والصَّلاة والسلام على إمام المربِّين، سيِّدنا محمَّد وعلى آله وصحبه
الطيبين الطَّاهرين، ومن تبع هُداهم إلى يوم الدين.

يُعدُّ إنجاب الأبناء من
أهم أهداف الزواج في الإسلام، وبه تتحقَّق الوظيفة السامية للأسرة، وهي تربية
الأبناء وتنشِئتُهم التنشئة الصَّالحة، وإعدادهم ليكونوا لبِنةَ خيرٍ في بناء
الأمَّة الإسلاميَّة، وقد اهتمَّ الإسلام بصلاح الأسرة، وعمِل جاهدًا على أن تكون
البيئة التي ينشأ فيها الفرد بيئة تقيَّة نقيَّة، تُصان فيها الحقوق، وتتحقق فيها
الفضائل[1]، فشرع لها من الأحكام ما
يضمن نجاح قيامِها واستمرارَ وجودِها، ومن الوصايا والآداب ما يكفل الحياة السعيدة
لأفرادها، ويُعِدُّهم للقيام بأدوارهم المختلفة في الحياة.كذلك اهتمَّ
الإسلام بالعلاقة بين أفراد الأسرة الواحدة، سواء علاقة الآباء معًا، أو علاقة
الآباء مع أبنائهم، أو علاقة الأبناء فيما بينهم والمتمثِّلة في علاقة الأخوَّة.

والحديث عن علاقة الأخوَّة في النسب يستلزم بيانَ أهميَّتها،
والبحث في مفهومها، وإظهار ثمرة قوَّتِها، وأسباب ضعفِها، والأساليب والوسائل
التربويَّة المُعينة على تقويتها.

أهمية علاقة أخوَّة النسب:
تظهر أهمية علاقة الأخوَّة في النسب من خلال التعرُّف على مكانتها في القرآن الكريم؛ حيث
إنَّها تدخل ضمن الأرْحام في قوله تعالى:
{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ
وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً
وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا} [النساء: ١].

فـ "قرن الأمر بتقْواه بالأمر ببرِّ الأرحام والنَّهي عن قطيعتها؛ ليؤكد هذا الحقَّ، وأنه كما يلزم القيام بحق
الله كذلك يجب القيام بحقوق الخلق، خصوصًا الأقربين منهم؛ بل القيام بحقوقهم هو من
حقِّ الله الذي أمر الله به"[2]، ومن هؤلاء الأرْحام الذين تؤكد الآية حقَّهم: الإخْوة.

ومما يدل على مكانة الأخ ومنزلته: فِعْلُ موسى - عليه السلام - حين اختار أخاه وزيرًا دون غيره من الناس؛
كما جاء في قوله تعالى: {وَاجْعَلْ لِي وَزِيرًا مِنْ أَهْلِي * هَارُونَ أَخِي * اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي * وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي *
كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا * وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا * إِنَّكَ كُنْتَ بِنَا بَصِيرً
} طه

جاء في التفسير: "وخصَّ هارون لفرط ثِقته به، ولأنَّه كان فصيح اللسان
مِقْوالاً، فكوْنه من أهلِه مظنَّة النصح له، وكونه أخاه أقوى في المناصحة، وكونه
الأخ الخاصَّ لأنَّه معلوم عنده بأصالة الرأي[3]، وعن المؤمنين في الجنَّة يقول تعالى:
{وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ} [الحجر: ٤٧]،
تنبيه على انتفاء المخالفة من بينهم[4]، وفي وصْفِهم بالأخوَّة دلالة على عِظَم
مكانتها وارتضاء الله - تعالى - لهم ذلك.

وقد ثبت عن نبيِّنا محمد - صلَّى الله عليْه وسلَّم - إكرامُه لأخته من الرضاع: الشيماء،
فذُكِر أنَّها لما انتهت إلى رسول الله - صلَّى الله عليْه وسلَّم - قالت: يا رسول
الله، إني لأختُك من الرَّضاعة، قال: ((وما علامة ذلك؟)) قالت: عضَّة عضضتَها في
ظهري وأنا متورِّكتُك، فعرَف رسولُ الله - صلَّى الله عليْه وسلَّم - العلامة، فبسط
لها رداءَه، ثم قال لها: ((ههُنا))، فأجلسها عليْه، ودمعت عيناه، وخيَّرها فقال:
((إن أحببتِ فأقيمي عندي محبَّبة مكرمة، وإن أحببت أن ترْجعي إلى قومك أوْصلتك))،
فقالت: بل أرجِع، فأسلمتْ وأعْطاها رسولُ الله - صلَّى الله عليْه وسلَّم - نعمًا
وشاءً وثلاثةَ أعبُد وجارية[5].

ورُوِي عن لقمان: أنَّه قدِمَ من سفر، فلقِيه غلامٌ
في الطريق، فقال: ما فعل أبي؟ قال: مات، قال: الحمد لله، ملكتُ أمري، قال: ما فعلت
أمِّي؟ قال: ماتت، قال: ذهب همِّي، قال: ما فعلتِ امرأتي؟ قال: ماتت، قال جُدِّد
فراشي، قال: ما فعلت أختي؟ قال: ماتت، قال: سُتِرت عورتي، قال: ما فعل أخي؟ قال:
مات، قال: انقطع ظهري[6].

وممَّا يساعد على قيام العلاقة بين الإخْوة على خير ما يراد:
العناية من قِبَل الوالدين بتربية أبنائِهم على الإحساس بأهميَّتها، وضرورة تقْويتها،
وبذْل الجهد والنصح لهم بكل ما يصونُها من نزغات الشَّيطان،
والاهتمام بالأساليب والوسائل التربويَّة الموصِّلة لذلك.

مفهوم الأخوَّة:الأخوَّة في اللغة:
أخ: الأصل "أخو"، وهو المشارك
آخر في الولادة من الطرفيْن، أو من أحدهِما، أو من الرَّضاع، ويُستعار في كلِّ
مشارك لغيرِه في القبيلة، أو في الدِّين، أو في صنعة، أو في معاملة، أو في مودَّة،
وفي غير ذلك من المناسبات، والأخت: تأنيث الأخ، وجعل التاء فيه كالعوض من المحذوف منه[7].

وسُمِّي الأَخُ أَخاً - كما قاله بعضُ النحويِّين- لأَنَّ قَصْده قَصْد أَخيه، وأَصله من وَخَى؛ أَي: قَصَد[8].

فالأخوَّة إما أن تطلق على الأخوَّة في النسب: الأشقَّاء أو غير الأشقَّاء؛ كالإخوة لأم، أو الإخوة
لأب، أو الإخوة من الرضاعة، وإمَّا أن تطلق استعارة، ويدخل تحتها أنواع عديدة، كما
جاء في القرآن الكريم، وسيأتي بيانها.

الأخوة في القرآن الكريم:
بالإضافة إلى تناوُل القرآن الكريم للأخوَّة ضمن الحديث
عن صلة الأرحام والقرابات، فإنَّه قد خصَّها بذكر اللفْظة نفسها الأخ أو إحدى
تصريفاتها - الَّتي بلغت 96 مرَّة - وإن كان قصد بها عدَّة معانٍ غير أخوَّة النسب،
وبناء على المعنى اللغوي، ومن خلال تتبُّع آيات القرآن الكريم التي ورد فيها كلمة
أخ أو إحْدى تصريفاتها، يمكن وضع التصنيف التالي:
أُطلقت ويراد بها المعنى
الأصلي، وهو أخوة النسب؛ ومثالها قوله تعالى:
{وَلَمَّا رَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفًا
قَالَ بِئْسَمَا خَلَفْتُمُونِي مِنْ بَعْدِي أَعَجِلْتُمْ أَمْرَ رَبِّكُمْ
وَأَلْقَى الْأَلْوَاحَ وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ يَجُرُّهُ إِلَيْهِ قَالَ ابْنَ
أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي وَكَادُوا يَقْتُلُونَنِي فَلَا تُشْمِتْ
بِيَ الْأَعْدَاءَ وَلَا تَجْعَلْنِي مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ}
[الأعراف: ١٥٠].

أُطلقت على معانٍ أخرى، خرجت عن المعنى الأصلي، تُفيد المشاركة أو المُشابَهة، ومن أمثلتِها:
أخوَّة الدين والعقيدة: سواء الأخوَّة في الإيمان أو
الأخوَّة في الشِّرْك أو الكفر، ومثال أخوَّة الإيمان قوله تعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ
أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ} [الحجرات: ١٠]،
يقول القرطبي - رحِمه الله -: أي في الدين والحرمة لا في النَّسب، ولهذا قيل:
أخوَّة الدين أثبت من أخوَّة النسب؛ فإنَّ أخوة النسب تنقطع بمخالفة الدين، وأخوَّة
الدين لا تنقطع بمخالفة النَّسب[9].

ومثال أخوَّة الكفر
والنفاق: قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ
آَمَنُوا لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ كَفَرُوا وَقَالُوا لِإِخْوَانِهِمْ إِذَا
ضَرَبُوا فِي الْأَرْضِ أَوْ كَانُوا غُزًّى لَوْ كَانُوا عِنْدَنَا مَا مَاتُوا
وَمَا قُتِلُوا لِيَجْعَلَ اللَّهُ ذَلِكَ حَسْرَةً فِي قُلُوبِهِمْ وَاللَّهُ
يُحْيِي وَيُمِيتُ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ} [آل عمران: ١٥٦]،
وقوله: {وَقَالُوا لِإِخْوَانِهِمْ}، ويحتمل أن يكون المراد من هذه الأخوَّة المشاكلة في الدين،
واتَّفق إلى أن صار بعض المنافقين مقتولاً في بعض الغزوات،
فالَّذين بقُوا من المنافقين قالوا ذلك[10].

أخوَّة في الآدميَّة والإنسانية: ومثاله قوله تعالى:
{وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُودًا} [هود: ٥٠]؛
أي: وأرسلنا إلى عاد أخاهم هودًا، قيل: أي بشرًا من بني أبيهم آدم[11]،
سماه أخًا تنبيهًا على إشفاقه عليهم شفقة
الأخ على أخيه[12].

أخوَّة في القبيلة: ومثالها الآية السَّابقة؛ وفق
تفسير آخر، فقيل في قوله تعالى: {وَإِلَى عَادٍ
أَخَاهُمْ هُودًا} [هود: ٥٠]؛ أي: وأرسلنا إلى عاد أخاهم هودًا، قيل: أخاهم
في القبيلة[13].

أخوَّة الشَّيطان: ومثاله قوله تعالى: {إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ
وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا} [الإسراء: ٢٧]، والمراد من هذه
الأخوَّة: التشبه بهم في هذا الفعل القبيح؛ وذلك لأنَّ العرب يسمُّون الملازم للشيء
أخًا له، فيقولون: فلان أخو الكرم والجود، وأخو السَّفر إذا كان مواظباً على هذه
الأعمال[14].

الأخوَّة بين الأمم: ومثالها قوله تعالى: {كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَعَنَتْ أُخْتَهَا حَتَّى إِذَا
ادَّارَكُوا فِيهَا جَمِيعًا قَالَتْ أُخْرَاهُمْ لِأُولَاهُمْ رَبَّنَا هَؤُلَاءِ
أَضَلُّونَا فَآَتِهِمْ عَذَابًا ضِعْفًا مِنَ النَّارِ} [الأعراف: ٣٨]؛ أي:
صاحبتها وشبيهتها[15].

الأخوَّة بين الآيات: ومثاله قوله تعالى:
{وَمَا نُرِيهِمْ مِنْ آَيَةٍ إِلَّا هِيَ أَكْبَرُ مِنْ
أُخْتِهَا وَأَخَذْنَاهُمْ بِالْعَذَابِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ} [الزخرف:
٤٨]؛ أي: كانت آيات موسى من كبار الآيات، وكانت كل واحدة أعظم مما قبلها، وقيل:
"إلاَّ وهي أكبر من أختها"؛ لأنَّ الأولى تقتضي علمًا والثَّانية تقتضي علمًا، فتضم
الثَّانية إلى الأولى فيزداد الوضوح، ومعنى الأخوَّة: المشاكلة والمناسبة، كما
يقال: هذه صاحبة هذه؛ أي: هما قريبتان في المعنى[16].

ويستفاد من هذه الآية أنَّ اجتماع الإخوان يزيدهم
قوَّة، وتفرقهم مضعف لهم، وهذه ثمرة من ثمرات علاقة الأخوَّة حين تكون قويَّة كما
سيأتي بيانها.

من ثمرات وآثار قوة
العلاقة بين الأخوة:
المساهمة في تحقيق أهداف الأسرة في الإسلام:
"من أهداف الأسرة المسلمة: تنمية قدرات الإنسان العقليَّة
ومواهبه الذِّهْنية، وتوجيهها نحو الخير العام، ومن الوسائل المعينة على تحقيق هذا
الهدف: الأخوَّة الصَّالحة الدَّافعة إلى الخير، الأخوَّة في الأسرة تورث المحبَّة
والإيثار، وتبعد الحسد والشَّحناء والغل والقطيعة، وقد رأينا[17] كيف فعل الحسد في
أسرة يعقوب - عليه السلام - حيث قضى الحسد والبغضاء على استقرار
الأسرة الكريمة"[18]، فإذا تحقَّق الاستقرار وتوفَّرت المحبَّة والإيثار،
تهيَّأ الجو المناسب والأسباب المعينة على تحقيق الهدف السابق.

التكاتف والاستقرار الأسري:
الأسرة هي الدرع الحصينة[19]، وفي ذلك دلالة على الشدَّة والقوَّة؛ حيث إنَّ كلَّ فرد
فيها يشد عضد أخيه ويقويه، فيحصل التَّآلف بين الإخوة والتكاتُف فيما بينهم، يفرح
الأخ لفرَح أخيه، ويغضب لغضبه، ويألَم لألمه، فتغدو الأسرة كالجسد الواحد، الَّذي
إن اشتكى منه عضوٌ، تداعى له سائر الأعْضاء بالحمَّى والسَّهر، وبذلك تتميَّز
الأسرة ذات العلاقات الأخويَّة القويَّة دون غيرها من الأسر.

إرضاء الوالدين وإدْخال السَّعادة على قلبيْهما:
من المعلوم أنَّ الوالدين يفرحان بمحبَّة الأبناء
لبعضهم، وصفح أحدهم وتجاوزه عن إساءة أخيه عند حصول النِّزاع بينهما؛ وذلك كما فعل
يوسف - عليه السَّلام - مع إخوتِه في آخر قصَّته التي حكاها القُرآن الكريم؛ فإنَّه
لمَّا حضر أبواه وإخوتُه مجلسَه، تحدَّث عن نعم الله عليه، وحرص على ألاَّ يذكِّر
إخوته بما يسوءهم؛ لئلا يدخل الحزْن على قلب أبويه إذا سمعا منه ما يدل على بقاء
العداوة بينهم؛ فقال: {وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى
الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا وَقَالَ يَا أَبَتِ هَذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ
مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي
مِنَ السِّجْنِ وَجَاءَ بِكُمْ مِنَ الْبَدْوِ مِنْ بَعْدِ أَنْ نَزَغَ
الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِمَا يَشَاءُ
إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ} [يوسف: ١٠٠]، و "لَم يقل: من الجُبِّ،
مع كوْنِه أشدَّ بلاء من السجن؛ استعمالاً للكرم؛ لكيلا يُخجل إخوته بعدما قال
لهم[20]: {قَالَ لَا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللَّهُ
لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ} [يوسف: ٩٢]، وأحال ذنب إخوته على
الشَّيطان تكرُّمًا منه وتأدُّبًا[21]، بقوله: {مِنْ بَعْدِ أَنْ
نَزَغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي}.

أسباب ضعف العلاقة بين الإخوة:
عدم العدْل بين الأبناء:
ففقدانه سبب لحصول الحقْد والبغضاء بين الإخوان، ويترتَّب عليه التفرُّق، وضعف أو انعدام
العلاقة الحسنة فيما بينهم، ومن صور فقدان العدْل: اختلاف العطايا والهبات، واختلاف
المعاملة، واختلاف أساليب الثَّواب أو العقاب، دون حاجةٍ تدْعو لاختلافها؛ كاعتبار
العمر، والحاجة النفسيَّة لكل منهم.

سوء المعاملة الوالدية:
كالمقارنة الخاطئة بينهم، والاستخدام الخاطئ للسلطة،
والقسوة عليهم، والغلظة في المعاملة معهم، وعدم اتفاق الوالدين في هذه المعاملة.

إهمال الوالدين تعليم
أبنائهم مكانة الأخوَّة من الدين:
كالتقصير في تعليمهم معنى الأخوة بمفهومها الواسع والضيق، وتعليمهم فضل صلة الرحم ومكانتها من
الدين، وأهمية الأخ وفضله.

أساليب
ووسائل تربوية مُعينة على تقوية علاقة الأخوة:
القدوة:بأن يكون الأب - أو الأم - قدْوة لأبنائه في صلة إخوانه وأقربائه، وأن يفعل هذا أمامهم، فتكون الصلة
بزيارتِهم، وإدخال السُّرور على قلوبهم عن طريق الهدايا، والتَّهنئة بالأفراح،
والوقوف إلى جانبهم في الأحزان، ومساعدتهم وقت الحاجة، وقد يحصل ذلك بطريقة غير
مباشرة، كأن يسمع الأبناء أحد الوالدين يتحدَّث عن منزلة أخيه أو أخته في نفسه،
وحبّه له ورغبته في صلته أو صلتها، فيقع في نفسه بالإيحاء أهميَّة صلة إخوانه ومحبَّتهم.

التلقين المباشر:
ويبدأ ذلك في سن التمييز، فيبدأ الوالدان بتعليم الأبناء معنى كلمة الرحم، ومنزلتها في القرآن الكريم؛
كما في قوله تعالى: {وَالَّذِينَ آَمَنُوا مِنْ بَعْدُ
وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا مَعَكُمْ فَأُولَئِكَ مِنْكُمْ وَأُولُو الْأَرْحَامِ
بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ
عَلِيمٌ} [الأنفال: ٧٥]، وأنَّها مشتقة من اسم الرَّحمن؛ كما قال - صلَّى
الله عليْه وسلَّم -: ((إن الرحم شجنة من الرَّحمن، فقال الله: مَن وصلك وصلتُه، ومن قطعك قطعته))[22].

وأنَّها – أي: الرَّحم - تشمل كلَّ الأقرباء ومنهم
الإخوة، ويُذَكِّرُهم بحديث النبي - صلَّى الله عليْه وسلَّم - الَّذي يقول فيه
لرجل سأله: من أحقُّ النَّاس بحسن الصُّحبة؟ قال: ((أمك ثم أمك ثم أمك ثم أبوك، ثم
أدناك أدناك))[23]، ويبيِّنون لهم ثواب صلة الرَّحِم وفوائدها؛ كحديث الرَّسول - عليْه الصَّلاة والسَّلام -:
((مَن سرَّه أن يُبسط عليْه رزقه، أو يُنسأ في أثره، فليصِل رحمه))[24]،
مع شرح معنى الأحاديث والثَّواب المترتب على من عَمِل بها.

ومن المهمِّ تذكيرهم بأهمية تقويتهم لعلاقتهم معًا،
وانعكاس ذلك على مجتمعهم وأمتهم فيما بعد.

العدل بين الأبناء:
العدل بينهم وعدَم تفضيل أحدٍ
على الآخر هو الأصل في صفاء قلوب الإخوة مع بعضهم، فمن حُسْن التربية: مراعاة
العدْل في المعاملة والعطاء بين الأبناء، حيث حرص الإسلام أن يكون العدْل هو
الأساسَ الذي تبنى عليه العلاقات داخل الأسرة؛ فأمر النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم
- الآباء أن يسوُّوا بين أبنائهم في العطايا وفي المعاملات؛ وذلك عملاً على نقاء
نفسية الأبناء، وسلامة صدورهم من الضِّيق والبغض والحسد[25]، التي تؤدِّي
لحصول الفرقة وضعف العلاقة بين الإخوة،
فيجتنبوا تفضيل بعضهم على بعض بما يعُده المفضول إهانةً له ومحاباة لأخيه بالهوى،
أمَّا ما كان من ناحية قلبية، فهذا أمر لا يملكه إلا الله[26].

تربية الأبناء على التَّسامُح بين الإخوة:
فالتَّنازل والاعتِذار، وأن يحبَّ الأخ لأخيه ما يحبُّ
لنفسه، والعفْو - من أهم ما يَجب غرْسُه في الأبناء، ويساعد على ذلك ضرب المثل
بيوسف - عليْه السَّلام - حين عفا عن إخوته وسامَحَهم، على شدَّة وقسْوة ما فعلوه
به، وقد كان في يوسف - عليه السلام - قدوة حسنة لكل أخٍ وجد الإساءة من أخيه، بأن
يتعامل معه بالعفْو والصَّفح، بل بعدم ذكر ما يسوءُه، وتذكيره بما فعل حفظًا
للأدَب، كما مرَّ سابقًا.

الثناء على
ترابط علاقتهم معًا:
خاصَّة على مَن يُبادِر بأعمال تنمُّ عن الحب
والودّ والإيثار؛ تشجيعًا له على ذلك.

تعْويدهم على التَّعبير عن المشاعِر والإفصاح
عنْها:فتصبح عبارة "أنا أحبُّك يا أخي"
متداولة بينهم، تعتادها ألسنتهم، وتألَفُها أسماعهم.

بث روح التعاون والعمل الجماعي بين الأبناء:
فعلى الوالدين أن يعملا في بيتهم على "بث روح التعاون
والثِّقة والمودة بين أفراده جميعًا، فيشعر الولد بأنَّ إخوانه أصدقاء له يتبادل
معهم الحب والاحترام، ومن ثم يشع داخل البيت أنهم كلهم أفراد متفاهمون
متعاضدون"[27]، يعملون معًا في
أسرتهم الصغيرة، من أجل تحقيق أهدافهم جميعًا.

التَّأكيد على أهمِّيَّة دور الأخ الأكبر في تقْوية
العلاقة بين الإخوان:
من خلال التَّأكد من فهْمِه لدوْرِه في
الأسرة، وإشعاره بمنزلته وحقوقه، مع ما تتطلَّبه هذه المنزلة من واجبات، فله
الاحترام والتقدير من بقية الإخوة، وعليه الرحْمة والعطف عليهم؛ لأنَّه "يقوم بدوْر
المعلِّم بالنسبة لأخيه الأصْغر، ويساعِدُه في التكيُّف، وفي تطوير قدُراته
المختلفة"[28].

ـــــــــــــــــــــــ
[1] محمد السيد يوسف، منهج القرآن الكريم في إصلاح
المجتمع، ط2، دار السلام، القاهرة، 1424هـ - 2004م، ص351.
[2] عبدالرحمن بن ناصر السعدي، تيسير الكريم
الرَّحمن في تفسير كلام المنان، مؤسَّسة الرسالة، بيروت، 1423هـ - 2002م، ص
163.
[3] محمد الطاهر بن عاشور،
تفسير التحرير والتنوير، دار سحنون، تونس، الجزء السادس عشر، ص 212.
[4] الراغب الأصفهاني، مفردات غريب القرآن، تحقيق:
صفوان عدنان داودي، دار القلم، دمشق، 1412هـ -1992م، ص 68.
[5] شهاب الدين العسقلاني، الإصابة في تمييز
الصحابة، دار الكتب العلمية، بيروت، د.ت، الجزء الثامن، ص123.
[6] فاروق حمادة، آباء وأبناء ملامح تربويَّة في
القرآن الكريم، دار القلم، دمشق، 1418هـ - 1997م، ص 195.
[7] الراغب الأصفهاني، مفردات غريب القرآن، مرجع
سابق، ص68.
[8] ابن منظور، لسان
العرب، دار صادر بيروت، 2000م، مادة أخا، المجلد الأول، ص 68.
[9] أبو عبدالله محمد القرطبي، الجامع لأحكام
القرآن، تحقيق: عبد الرزاق المهدي، دار الكتاب العربي، بيروت، 1426هـ - 2005م،
الجزء السادس عشر، ص 274.
[10] فخر الدين الرازي، التفسير الكبير، ط2، دار الكتب العلمية،
بيروت، 1425هـ - 2004م، الجزء التاسع، ص 44.
[11] أبو عبدالله محمد القرطبي، الجامع لأحكام القرآن، مرجع سابق،
الجزء التاسع، ص 46.
[12] الراغب
الأصفهاني، مفردات غريب القرآن، مرجع سابق، ص 68.
[13] أبو عبدالله محمد القرطبي، الجامع لأحكام القرآن، مرجع سابق،
الجزء التَّاسع، ص 46.
[14] فخر
الدين الرازي، التفسير الكبير، مرجع سابق، الجزء العشرون، ص 155.
[15] المرجع السابق، الجزء الرابع عشر، ص
60.
[16] أبو عبدالله محمد
القرطبي، الجامع لأحكام القرآن، مرجع سابق، الجزء السادس عشر، ص 85.
[17] أي: في قصة يوسف - عليه السَّلام - وما حصل
بين الإخْوة كما حكتْه الآيات.
[18] لجنة البحوث والدراسات، استراتيجيات التربية الأسرية، إشراف:
توفيق يوسف الواعي، دار البحوث العلميَّة، الكويت، 1424هـ - 2004م، ص 101/
116.
[19] إبراهيم مصطفى وآخرون،
المعجم الوسيط، تحقيق: مجمع اللغة العربية، باب الهمزة، الجزء الأول، ص36.
[20] أبو محمد الحسين بن مسعود
البغوي، معالم التنزيل، تحقيق: محمد عبدالله النمر، عثمان جمعة ضُمرية، سليمان مسلم
الحرش، ط2، دار طيبة، الرياض، 1423هـ - 2002م، الجزء الثالث عشر، ص 500.
[21] محمد بن علي الشوكاني، فتح
القدير، دار الخير، بيروت، 1412هـ - 1991م، الجزء الثالث، ص65.
[22] البخاري، صحيح البخاري، تحقيق: مصطفى ديب
البغا، دار ابن كثير، بيروت، 1407هـ - 1987، الجزء الخامس، باب من وصل وصله الله، ص
2232.
[23] مسلم بن الحجاج، صحيح
مسلم، تحقيق: محمد فؤاد عبدالباقي، دار إحياء التراث العربي، بيروت، د.ت، الجزء
الرابع، باب بر الوالدين وأنَّهما أحق به، كتاب البر والصلة ص 1974.
[24] المرجع السابق، باب صلة الرَّحم وتحريم
قطيعتها، الجزء الرابع، ص 1983.
[25] محمد السيد يوسف، منهج القرآن الكريم في إصلاح المجتمع، مرجع
سابق، ص364، 365.
[26] عماد زهير
حافظ، القصص القرآني، دار القلم، دمشق، 1410هـ - 1990م، ص 165.
[27] سهام مهدي جبار، الطفل في الشريعة
الإسلامية ومنهج التربية النبوية، المكتبة العصرية، بيروت، 1417هـ - 1997م، ص
219.
[28] المرجع السابق، ص
318.

المصدر

http://www.alukah.net/Publications_Competitions/0/6726/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صالح العلي
المشرف العام
المشرف العام
صالح العلي

تاريخ التسجيل : 12/03/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : جامعي
العمل : التعليم
العمر : 62
ذكر
عدد المساهمات : 5645
المزاج : الحمد لله
دعاء العقرب

ملامح تربوية من الأخوة في النسب Empty
مُساهمةموضوع: رد: ملامح تربوية من الأخوة في النسب   ملامح تربوية من الأخوة في النسب Empty08.05.10 0:51

:)

وَاجْعَلْ لِي وَزِيرًا مِنْ أَهْلِي * هَارُونَ أَخِي *
اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي * وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي *
كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا * وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا *
إِنَّكَ كُنْتَ بِنَا بَصِيرً

ما أجمل التفاهم والتناصح بين الاخوة!!!

Question
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبوعلاء
مشرف
مشرف
أبوعلاء

تاريخ التسجيل : 23/04/2010
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : معهد متوسط
العمل : موظف
العمر : 43
ذكر
عدد المساهمات : 5118
المزاج : الحمد لله على كل حال
دعاء الثور

ملامح تربوية من الأخوة في النسب Empty
مُساهمةموضوع: رد: ملامح تربوية من الأخوة في النسب   ملامح تربوية من الأخوة في النسب Empty15.05.10 14:07

ملامح تربوية من الأخوة في النسب 514945
يارب اجمع شمل المسلمين ووحد صفوفهم وانصرهم على أعدائهم واعداء الدين اللهم أمين أمين

جزاك الله كل خير وجعله في ميزان حسناتك

ملامح تربوية من الأخوة في النسب 796658
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاروق
مشرف
مشرف
الفاروق

تاريخ التسجيل : 05/05/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : كلية الشريعة
العمل : مدرس
العمر : 44
ذكر
عدد المساهمات : 4805
المزاج : أسأل الله العفو والعافية
دعاء الجدي

ملامح تربوية من الأخوة في النسب Empty
مُساهمةموضوع: رد: ملامح تربوية من الأخوة في النسب   ملامح تربوية من الأخوة في النسب Empty15.05.10 21:10

:D
التَّأكيد على أهمِّيَّة دور الأخ الأكبر في تقْوية
العلاقة بين الإخوان
Laughing
أخ عامرأبو أيمن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alshlash.yoo7.com/
أبو بهاء الدين
عضو مميز
عضو مميز
أبو بهاء الدين

تاريخ التسجيل : 30/05/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : جامعي/شريعة
العمل : مدرس
العمر : 47
ذكر
عدد المساهمات : 283
المزاج : مرح
دعاء الحمل

ملامح تربوية من الأخوة في النسب Empty
مُساهمةموضوع: رد: ملامح تربوية من الأخوة في النسب   ملامح تربوية من الأخوة في النسب Empty02.08.10 23:41

:D

على الوالدين أن يعملا في بيتهم على
بث روح التعاون
والثِّقة والمودة بين أفراده جميعًا

Rolling Eyes
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن التين
مشرف
مشرف
ابن التين

تاريخ التسجيل : 17/03/2009
مكان الإقامة : ســـوريــــــــا
التحصيل التعليمي : طالب جامعة
العمل : موظف
العمر : 48
ذكر
عدد المساهمات : 1959
المزاج : الحمدلله رب العالمين
دعاء السمك

ملامح تربوية من الأخوة في النسب Empty
مُساهمةموضوع: رد: ملامح تربوية من الأخوة في النسب   ملامح تربوية من الأخوة في النسب Empty03.08.10 6:42

ملامح تربوية من الأخوة في النسب 933681

{وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ}

ملامح تربوية من الأخوة في النسب 796658
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ملامح تربوية من الأخوة في النسب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منازل السائرين :: ¤ ¤ ¤ قسم التعليم التربوي ¤ ¤ ¤ :: .:: نظام الأسرة ::.-
انتقل الى: