منتدى منازل السائرين
مرحباً بكم زوارنا الكرام وتأملوا في قول الفُضيل بن عِياض رحمه الله :
" الزمْ طريقَ الهدَى ، ولا يضرُّكَ قلَّةُ السالكين ،
وإياك وطرقَ الضلالة ، ولا تغترَّ بكثرة الهالكين ".
أهلاً وسهلاً بكم على صفحات منازل السائرين


No
منتدى منازل السائرين
مرحباً بكم زوارنا الكرام وتأملوا في قول الفُضيل بن عِياض رحمه الله :
" الزمْ طريقَ الهدَى ، ولا يضرُّكَ قلَّةُ السالكين ،
وإياك وطرقَ الضلالة ، ولا تغترَّ بكثرة الهالكين ".
أهلاً وسهلاً بكم على صفحات منازل السائرين


No
منتدى منازل السائرين
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


يهتم بنشر الثقافة الإسلامية
 
الرئيسيةالبوابة*أحدث الصورالتسجيلدخول

 

 الكريم من أسماء الله الحسنى

اذهب الى الأسفل 
3 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
الفاروق
مشرف
مشرف
الفاروق


تاريخ التسجيل : 05/05/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : كلية الشريعة
العمل : مدرس
العمر : 47
ذكر
عدد المساهمات : 4805
المزاج : أسأل الله العفو والعافية
دعاء الجدي

الكريم من أسماء الله الحسنى Empty
مُساهمةموضوع: الكريم من أسماء الله الحسنى   الكريم من أسماء الله الحسنى Empty16.07.10 18:15

:D
أيها الإخوة الكرام ، مع اسم جديد من أسماء الله الحسنى والاسم اليوم :
"الكريم"

لا تسألن بُني آدم حــاجة*** وسل الذي أبوابه لا تغلــق
الله يغضب إن تركت سؤاله *** وبني آدم حين يسـأل يغضب

ورود اسم الكريم في القرآن الكريم :
سمّى الله جلّ جلاله ذاته العلية باسم "الكريم" ،
حيث ورد هذا الاسم في كثير من نصوص القرآن الكريم ،
ومن نصوص السنة النبوية الصحيحة ، كما في قوله تعالى :
﴿ يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ * الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ ﴾ .
عدم نجاح الخطاب الديني إلا إذا اتجه إلى قلب الإنسان وعقله معاً :
من أدق هذه الآيات أن الله في آية واحدة خاطب قلب الإنسان وعقله ، ولا ينجح الخطاب الديني
إلا إذا اتجه إلى قلب الإنسان وإلى عقله معاً ، فالإنسان عقل يدرك ، وقلب يحب ، وجسم يتحرك ،
غذاء العقل العلم ، وغذاء القلب الحب ، وغذاء الجسم الطعام والشراب ، فإذا لُبيت حاجات الإنسان كلها تفوق ،
أما إذا لبى حاجة ولم يلبِ الأخرى تطرف وفرق كبير بين التفوق وبين التطرف .﴿ يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ ﴾
يتجه إلى قلبه ، ﴿ الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ ﴾ .﴿ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ ﴾ .( سورة التين ) .
﴿ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ ﴾ .( سورة النمل الآية : 88 )
.

ورود اسم الكريم في السنة النبوية الشريفة :
هذا في القرآن فماذا في السنة ؟ من حديث علي رضي الله عنه أنه قال :
(( قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : يا علي ألا أعلمك كلمات إن قلتهن غفر الله لك ، قال قل : لا إله إلا الله العلي العظيم ، لا إله إلا الله الحليم الكريم ، لا إله إلا الله سبحان الله رب العرش العظيم )) .
[ الترمذي عن علي] .و :(( إن ربكم تبارك وتعالى حييّ كريم يستحي أن يرفع العبد يديه فيردهما صفراً )) .
الدعاء مخ العبادة :
لذلك قال تعالى :﴿ قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلَا دُعَاؤُكُمْ فَقَدْ كَذَّبْتُمْ فَسَوْفَ يَكُونُ لِزَاماً ﴾ .( سورة الفرقان ) .
الدعاء هو العبادة ، الدعاء مخ العبادة ، لأن الذي يدعو الله عز وجل مؤمن بوجوه ، ومؤمن بأنه يسمعه ،
ومؤمن بأنه قدير على إجابته ، ومؤمن بأنه يحبه ، فإذا آمنت أن الله موجود ، وسميع عليم ،
وعلى كل شيء قدير ، وأنه أرحم الراحمين ، فهذا أعلى درجات الإيمان .
لذلك إن الله يحب الملحين بالدعاء ، إن الله يحب من عبده أن يسأله شسع نعله إذا انقطع ،
إن الله يحب من عبده أن يسأله ملح طعامه ، إن الله يحب من عبده أن يسأله حاجته كلها .الدعاء هو العبادة ،
وإذا قال الله عز وجل :﴿ الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ دَائِمُونَ ﴾ .( سورة المعارج ) .
﴿ دَائِمُونَ ﴾ بالدعاء ، فالدعاء الذي أمر به النبي صلى الله عليه وسلم
السيدة عائشة أن تدعو به ليلة القدر :(( اللهم إنك عَفُوٌّ كَرِيمٌ تُحِبُ الْعَفْوَ فاعْفُ عَنِّي يا كَريّم )) .
من أكثر الأدعية التي كان النبي عليه الصلاة والسلام يدعو بها .
(( اللهم إنك عَفُوٌّ كَرِيمٌ تُحِبُ الْعَفْوَ فاعْفُ عَنِّي يا كَريّم )) .
[أخرجه الترمذي عن عائشة أم المؤمنين يا كَريّم ] .
هذه النصوص التي وردت في القرآن والسنة ، وقد جاء بها اسم "الكريم" .

الكريم في اللغة :
أيها الأخوة ، على المستوى اللغوي ، "الكريم" صفة مشبهة باسم الفاعل ،لمن اتصف بالكرم ،من اتصف بالكرم يسمى كريماً ، والكرم نقيض اللؤم ، لعل فضائل كثيرة جمعت في الكرم ، ولعل نقائص كثيرة جمعت في اللؤم ، الكرم نقيض اللؤم ،
في اللغة يكون الكرم في الرجل ، ويكون الكرم في الخيل ، وفي الإبل ، وفي الشجر ، وغيرها .
الفعل كرُم الرجل كرماً وكرامة ، كرُم ، كرماً ، وكرامة ، فهو كريم ، والمرأة كريمة ،
كريمة فلان ابنته وجمع الكريم كرماء .
والكريم في اللغة هو الشيء الحسن ، أحجار كريمة ، الشيء النفيس ، الشيء الواسع ،
لإنسان السخي ، والفرق بين الكريم وبين السخي أن الكريم كثير الإحسان من دون سؤال ،
وأن السخي كثير الإحسان عند السؤال ، السخي إذا سُئل ،
أما الكريم أرقى من السخي ، يعطي قبل أن يسأل .والكرم السعة ، والعظمة ، والشرف ، والعزة ،
والسخاء عند العطاء .الذي بشر عباده المؤمنين بالأجر الكريم الواسع و المغفرة الواسعة :
و "الكريم" هو الذي بشر عباده المؤمنين بالأجر الكريم الواسع ، والمغفرة الواسعة .
﴿ إِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ الْمَغْفِرَةِ ﴾ .( سورة النجم الآية : 32 ) .
الجواد المعطي الذي لا ينفذ عطاؤه ولا ينقطع سخاؤه :
و "الكريم" هو الجواد المعطي ، الذي لا ينفذ عطاؤه ، ولا ينقطع سخاؤه ، الذي يعطي ما يشاء لمن يشاء ، إذا أعطى أدهش ، وكيف يشاء ، بسؤال وبغير سؤال ، هو الذي لا يمنّ إذا أعطى ، فيكبر العطية بالمن .
لذلك الإنسان أحياناً يتمنى العطاء من الله مباشرة ، الإنسان أحياناً إذا أعطاك من حين لآخر يذكرك ، إن شاء الله هذا البيت مرتاح فيه ؟ إذا قدم لك هدية ، على الاستعمال جيدة إن شاء الله ؟ دائماً الإنسان يمن ، الله عز وجل كريم من دون أن يمن على المعطي .هو سبحانه يعفو عن الذنوب ، لأنه كريم ، ويستر العيوب ، ويجازي المؤمنين بفضله ،ويجازي المعرضين بعدله .
الكريم الذي يكرم :
و "الكريم" هو الذي يكرم ، كريم أي يكرم ، فعند البخاري من حديث
زيد بن ثابت رضي الله عنه أن أم العلاء رضي الله عنها قالت عند موت عثمان بن مظعون قالت :
(( رحمة الله عليك أبا السائب ، فشهادتي عليك : لقد أكرمك الله ـ هذا كلام قالته لزوجها بحضرة النبي ،
فلو سكت النبي لكان كلامها صحيحاً ، لأن سنة النبي الكريم أقواله ، وأفعاله ، وإقراره ،
فقال النبي صلى الله عليه وسلم : وما يدريك أن الله أكرمَهُ ؟
ـ هذا سماه العلماء تألٍ على الله ، ـ فقلت : بأبي أنت وأُمِّي يا رسول الله ،
فمن يكرمه الله ؟ فقال : أمّا هو فقد جاءه اليقين ـ كلام علمي ـ أمّا هو فقد جاءه اليقين والله إِني لأرجو له الخير )) .

الكريم من صفات الله جلّ جلاله لأنه :
1 ـ يتغافل عن ذنوب عباده :
إذاً كلمة "الكريم" واسعة جداً ، أما إذا قلنا الله جلّ جلاله "الكريم" ، قال "الكريم" يتغافل ، واللئيم يدقق في العيوب ، "الكريم" من صفات الله جلّ جلاله لأنه يتغافل عن ذنوب عباده ، بينما اللئيم يدقق في أدق الذنوب ، لكن هناك تغافل ، وهناك غفلة ، الله عز وجل يتغافل ، لكن كل شيء عنده بمقدار .
﴿ يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ ﴾ .( سورة غافر ) .
ولا تخفى عليه خافية ، "الكريم" يتغافل ، واللئيم يدقق في العيوب ، لذلك قال عليه الصلاة والسلام :
(( تعوذوا بالله من مجاورة جار السوء إن رأى خيرا كتمه وإن رأى شرا أذاعه وتعوذوا بالله من إمام
سوء إن أحسنت لم يقبل وإن أسأت لم يغفر )) .
"الكريم" هو الذي يستر الذنوب ويخفي العيوب ، هذا شأن الله عز وجل .
2 ـ يقابل من أتاه بالطاعات بالثواب الجزيل :
وإذا قلت الله "الكريم" إذا أتاه عباده بالطاعات اليسيرة قابلهم بالثواب الجزيل ، هل تصدقون أن إنساناً يضع لقمة في فم زوجته يراها يوم القيامة كجبل أُحد ، أي تاجروا مع الله ، هل هناك مؤسسة استثمارية تعطيك على الليرة الواحدة مئة ألف مليون ؟ وأن تضع اللقمة في فم زوجتك هي لك صدقة ، وتراها يوم القيامة كجبل أُحد ، لذلك قال تعالى :
﴿ وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ ﴾ .
3 ـ يجعل العبد الحقير الضعيف شيئاً مذكوراً :
إذا قلنا الله "الكريم" ، يعني الله عز وجل يجعل هذا العبد الحقير ، العبد الفقير ، العبد الضعيف ، العبد الذليل ، يجعله شيئاً مذكوراً ، يرفع الله لك ذكرك ، يعلي قدرك ، يلقي محبتك في قلوب الخلق .
(( عبدي أنت تريد وأنا أريد ، فإذا سلمت لي فيما أريد كفيتك ما تريد ،
وإن لم تسلم لي فيما أريد أتعبتك فيما تريد ، ثم لا يكون إلا ما أريد )) .
إذاً يجعل هذا العبد الفقير ، الضعيف ، الذليل ، الحقير ، يجعله شيئاً مذكوراً
يخفي عن الناس عيوبه ، ويظهر محاسنه .
﴿ وَأَوْفُوا بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ ﴾ .
(( يقول الرب تباركَ وتعالى : مَن شَغَلَهُ قراءةُ القرآن عن مسألتي :
أعطيتُهُ أفضلَ مَا أُعْطِي السائلين )) .

والحمد لله رب العالمين
Like a Star @ heaven I love you Like a Star @ heaven
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alshlash.yoo7.com/
صالح العلي
المشرف العام
المشرف العام
صالح العلي


تاريخ التسجيل : 12/03/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : جامعي
العمل : التعليم
العمر : 65
ذكر
عدد المساهمات : 5658
المزاج : اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك
دعاء العقرب

الكريم من أسماء الله الحسنى Empty
مُساهمةموضوع: رد: الكريم من أسماء الله الحسنى   الكريم من أسماء الله الحسنى Empty16.07.10 19:49

:)


"الكريم" من صفات الله جلّ جلاله لأنه يتغافل عن ذنوب عباده

فلنتغافل عن أخطاء بعضنا البعض .


أشكرك أخي عمر على حسن اسهاماتك في المنتدى

بارك الله فيك ونفع بك


Twisted Evil
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن التين
مشرف
مشرف
ابن التين


تاريخ التسجيل : 17/03/2009
مكان الإقامة : ســـوريــــــــا
التحصيل التعليمي : طالب جامعة
العمل : موظف
العمر : 51
ذكر
عدد المساهمات : 1959
المزاج : الحمدلله رب العالمين
دعاء السمك

الكريم من أسماء الله الحسنى Empty
مُساهمةموضوع: رد: الكريم من أسماء الله الحسنى   الكريم من أسماء الله الحسنى Empty16.07.10 20:56

الكريم من أسماء الله الحسنى 933681
الكريم
هو الكثير الخير الجواد
المعطي الذي لا ينفذ عطاؤه
وهو الكريم المطلق .لأنواع الخير والشرف والفضائل

الكريم من أسماء الله الحسنى 38389
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاروق
مشرف
مشرف
الفاروق


تاريخ التسجيل : 05/05/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : كلية الشريعة
العمل : مدرس
العمر : 47
ذكر
عدد المساهمات : 4805
المزاج : أسأل الله العفو والعافية
دعاء الجدي

الكريم من أسماء الله الحسنى Empty
مُساهمةموضوع: رد: الكريم من أسماء الله الحسنى   الكريم من أسماء الله الحسنى Empty20.07.10 10:01

بسم الله الرحمن الرحيم
أشكر لكم هذا المرورالطيب وبارك الله فيكم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alshlash.yoo7.com/
 
الكريم من أسماء الله الحسنى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» منظومة أسماء الله الحسنى لسيدي أحمد الدردير رضى الله عنه
» منظومة أسماء الله الحسنى لسيدي عبد الغني النابلسي رضي الله عنه
» المقتدر من أسماء الله الحسنى
» الصبور من أسماء الله الحسنى
» السلام من أسماء الله الحسنى

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منازل السائرين :: ¤ ¤ ¤ القسم الاسلامي ¤ ¤ ¤ :: .:: العقيدة الإسلامية ::.-
انتقل الى: