منتدى منازل السائرين
مرحباً بكم زوارنا الكرام وتأملوا في قول الفُضيل بن عِياض رحمه الله :
" الزمْ طريقَ الهدَى ، ولا يضرُّكَ قلَّةُ السالكين ،
وإياك وطرقَ الضلالة ، ولا تغترَّ بكثرة الهالكين ".
أهلاً وسهلاً بكم على صفحات منازل السائرين


No
منتدى منازل السائرين
مرحباً بكم زوارنا الكرام وتأملوا في قول الفُضيل بن عِياض رحمه الله :
" الزمْ طريقَ الهدَى ، ولا يضرُّكَ قلَّةُ السالكين ،
وإياك وطرقَ الضلالة ، ولا تغترَّ بكثرة الهالكين ".
أهلاً وسهلاً بكم على صفحات منازل السائرين


No
منتدى منازل السائرين
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


يهتم بنشر الثقافة الإسلامية
 
الرئيسيةالبوابة*التسجيلدخول

 

 الحثّ على الزواج والترغيب فيه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صالح العلي
المشرف العام
المشرف العام
صالح العلي

تاريخ التسجيل : 12/03/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : جامعي
العمل : التعليم
العمر : 62
ذكر
عدد المساهمات : 5645
المزاج : الحمد لله
دعاء العقرب

الحثّ على الزواج والترغيب فيه Empty
مُساهمةموضوع: الحثّ على الزواج والترغيب فيه   الحثّ على الزواج والترغيب فيه Empty11.10.10 22:33

:)
الحثّ على الزواج والترغيب فيه

إن مبنى الأحكام الشرعية في الإسلام على العفّة والفضيلة، وهذا ملاحظ لدى كلِّ مَن تدبَّر كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم وسيرة سلفنا الصالح؛ لأنه لا سبيل إلى الحياة الهادئة المطمئنة المستقرة إلا بالعفاف، فمَن يساير رغبات نفسه ونزواته الحيوانية يعيش في اضطراب وارباك يخرجه عن طوره البشري، وهذا واضح لا سيما في المجتمعات غير المسلمة، التي تقوم حياتها على تحقيق الشهوات والرغبات دون نظر للعفة، فهي تعيش في توتر وقلق فقدت به الأمن والأمان على حياة أفرادها، وعلى عرض نسائها؛ لأن وله الإنسان في تحقيقه شهواتها لا ينتهي عند حدّ مما يجعله غارقة في تحصيلها وإن كان على حساب غيره ومجتمعه؛ إذ لا سبيل لإيقاف جموح النفس إلا بالرضا والقناعة الصادرة عن الإيمان الصادق.

لذلك وجدنا الإسلام اعتنى عناية كبيرة في تخليص المجتمع من الانقياد وراء شهوته بالحثّ على الزواج المبكر، وبالدعوة إلى إلى التعدّد، وبأمر للنساء بالاحتشام وعدم إيثارة الفتن، وبمنع الاختلاط، وبنهي المرأة عن الخضوع في القول، وغير ذلك من الأحكام التي شرعها؛ ليكون المجتمع طاهراً نقياً، مستطيعاً أن يحقق طموحاته التي ترتفع عن النزوات والشهوات فحسب، ومن حثّه على الزواج ما يلي:

أولاً: من القرآن:

1. قوله عز وجل: { وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ}([1])، وهذا أمر.

2. قوله عز وجل: {فَلا تَعْضُلُوهُنَّ أَنْ يَنْكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ إِذَا تَرَاضَوْا بَيْنَهُمْ بِالْمَعْرُوفِ}([2])، وهذا منع من العضل ونهي عنه.

3. قوله جل جلاله : في وصف الرسل ومدحهم: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِنْ قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجاً وَذُرِّية}([3])، فذكر ذلك في معرض الامتنان وإظهار الفضل.

4. قوله جل جلاله في مدح أولياءه بسؤال ذلك في الدعاء: {وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ}([4]).

ثانياً: من الحديث:


1. عن أنس رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم: (ما بال أقوام قالوا كذا وكذا، لكني أصلي وأنام وأصوم وأفطر وأتزوج النساء، فمَن رغب عن سنتي فليس مني)([5]).

2. عن ابن عباس رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم : (من أحب فطرتي فليستن بسنتي ومن سنتي النكاح)([6]).

3. عن أبي نجيح رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم : (مَن قدر على أن ينكح فلم ينكح فليس منّا)([7])، وفي لفظ: (من كان موسراً لأن ينكح فلم ينكح فليس منا)([8]).

4. عن عروة رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم: (انكحوا النساء، فإنّهنّ يأتينكم بالمال)([9]).

5. عن أنس رضي الله عنه ، قال صلى الله عليه وسلم: (مَن كان ذا طول منكم فليتزوج، ومن لا فليصم فإن الصوم وجاء قاءه للعرق)([10])، وفي لفظ: عن عائشة رضي الله عنها قال صلى الله عليه وسلم: (النكاح من سنتي فمن لم يعمل بسنتي فليس منى وتزوجوا، فإني مكاثر بكم الأمم، ومَن كان ذا طول فلينكح، ومَن لم يجد فعليه بالصيام فإن الصوم له وجاء)([11]).

6. عن أنس رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم: (لم ير للمتحابين مثل النكاح)([12]).

7. عن ابن مسعود رضي الله عنه ، قال صلى الله عليه وسلم: (يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض ل[13]لبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء([14]) )([15])، وهذا يدل على أن سبب الترغيب فيه خوف الفساد في العين والفرج([16]).

8. عن معاذ بن أنس الجهني رضي الله عنه ، قال صلى الله عليه وسلم: (مَن أعطى لله، ومنع لله، وأحبّ لله، وأبغض لله وأنكح لله فقد استكمل الإيمان)([17]).

9. عن أنس رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم: (مَن رزقه الله امرأة صالحة فقد أعانه على شطر دينه، فليتق الله في الشطر الثاني)([18])، وفي لفظ: (مَن تزوج فقد استكمل نصف الإيمان فليتق الله في النصف الباقي)([19])، وهذا أيضاً إشارة إلى أن فضيلته لأجل التحرز من المخالفة تحصناً من الفساد، فكأن المفسد لدين المرء في الأغلب فرجه وبطنه، وقد كفى بالتزويج أحدهما([20]).

ثالثاً: من الآثار:

1. قال عمر رضي الله عنه: (لا يمنع من النكاح إلا عجز أو فجور) فبين أن الدين غير مانع منه وحصر المانع في أمرين مذمومين.

2. قال ابن عباس رضي الله عنه: (لا يتم نسك الناسك حتى يتزوج)؛ إذ لا يسلم قلبه لغلبة الشهوة إلا بالتزويج، ولا يتم النسك إلا بفراغ القلب.

3. قال ابن مسعود رضي الله عنه: (لو لم يبق من عمري إلا عشرة أيام لأحببت أن أتزوج لكيلا ألقى الله عزباً)([21]).

رابعاً: من المعقول: إن فوائد النكاح كثيرة منها ما يلي:

الأولى: الولد؛ وهو الأصل وله وضع النكاح،
والمقصود إبقاء النسل وأن لا يخلو العالم عن جنس الأنس، وإنما الشهوة خلقت باعثة مستحثة، فالحكمة اقتضت ترتيب المسببات على الأسباب مع الاستغناء عنها إظهاراً للقدرة، وإتماماً لعجائب الصنعة، وتحقيقاً لما سبقت به المشيئة، وحقت به الكلمة وجرى به القلم، ومن ثمار تحقيق الولد رغم الأمن من الفتنة:

1. موافقة محبة الله بالسعي في تحصيل الولد لإبقاء جنس الإنسان

2. طلب محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم في تكثير من مباهاته، فعن معقل بن يسار رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم: (تزوجوا الولود الودود، فإني مكثر بكم الأمم)([22])، وعن أبي أمامة رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم: (تزوجوا فإني مكاثر بكم الأمم يوم القيامة، ولا تكونوا كرهبانية النصارى)([23]).

3. طلب التبرك بدعاء الولد الصالح بعده، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم: (إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثة إلا من صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له)([24])، ولا يوصل إلى الولد إلا بالنكاح، ودعاء المؤمن لأبويه مفيد براً كان أو فاجراً، فهو مثاب على دعواته وحسناته، فإنه من كسبه وغير مؤاخذ بسيئاته، فإنه لا تزر وازرة وزر أخرى؛ ولذلك قال جل جلاله : {وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُمْ مِنْ عَمَلِهِمْ مِنْ شَيْءٍ كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ}([25]): أي ما نقصناهم من أعمالهم وجعلنا أولادهم مزيداً في إحسانهم.

4. طلب الشفاعة بموت الولد الصغير إذا مات قبله، فعن أنس رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم: (ما من الناس من مسلم يتوفى له ثلاث لم يبلغوا الحنث إلا أدخله الله الجنة بفضل رحمته إياهم)([26])، وعن جابر رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم: (مَن مات له ثلاثة من الولد دخل الجنة، قال: قلنا: يا رسول الله وابنان. قال: وابنان. قال محمود قلت لجابر بن عبد الله: إني لأراكم لو قلتم واحداً لقال واحداً. قال: والله أظن ذلك)([27]).

الثانية: التحصن من الشيطان، وكسر التوقان، ودفع غوائل الشهوة، وغضِّ البصر وحفظ الفرج، وإليه الإشارة بقوله صلى الله عليه وسلم: (مَن تزوج فقد استكمل نصف الإيمان فليتق الله في النصف الباقي)([28])، وإليه الإشارة بقوله صلى الله عليه وسلم: (من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء)([29])، وفي الشهوة حكمة أخرى سوى الإرهاق إلى الإيلاد، وهو ما في قضائها من اللذة التي لا توازيها لذة لو دامت، فهي منبهه على اللذات الموعودة في الجنان؛ إذ الترغيب في لذة لم يجد لها ذواقاً لا ينفع فلو رغب العنين في لذة الجماع، أو الصبي في لذة الملك والسلطنة لم ينفع الترغيب، وإحدى فوائد لذات الدنيا الرغبة في دوامها في الجنة؛ ليكون باعثاً على عبادة الله.

وحفظ القلب عن الوسواس والفكر فلا يدخل تحت اختيار الإنسان، بل لا تزال النفس تجاذبه، وتحدثه بأمور الوقاع، ولا يفتر عنه الشيطان الموسوس إليه في أكثر الأوقات، وقد يعرض له ذلك في أثناء الصلاة حتى يجري على خاطره من أمور الوقاع ما لو صرح به بين يدي أخس الخلق لاستحي منه، والله مطلع على قلبه، والقلب في حق الله كاللسان في حق الخلق، ورأس الأمور للمريد في سلوك طريق الآخرة قلبه.

والمواظبة على الصوم لا تقطع مادة الوسوسة في حق أكثر الخلق إلا أن ينضاف إليه ضعف في البدن، وفساد في المزاج، فالشهوة أقوى آلة الشيطان على بني آدم، وإليه أشار صلى الله عليه وسلم بقوله: (ما رأيت من ناقصات عقل ودين أغلب لذو لبّ منكنّ)([30]) وإنما ذلك لهيجان الشهوة، وقال الجنيد: ((أحتاج إلى الجماع كما أحتاج إلى القوت))، فالزوجة على التحقيق قوت وسبب لطهارة القلب؛ ولذلك أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم كل من وقع نظره على امرأة فتاقت إليها نفسه أن يجامع أهله، فعن جابر رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم: (إذا أحدكم أعجبته المرأة فوقعت في قلبه فليعمد إلى امرأته فليواقعها، فإن ذلك يرد ما في نفسه)([31])؛ لأن ذلك يدفع الوسواس عن النفس.

الثالثة: ترويح النفس، وإيناسها بالمجالسة، والنظر، والملاعبة، إراحةً للقلب، وتقوية له على العبادة، فإن النفس ملول، وهي عن الحق نفور؛ لأنه على خلاف طبعها، فلو كلفت المداومة بالإكراه على ما يخالفها جمحت وثابت، وإذا روحت باللذات في بعض الأوقات قويت ونشطت، وفي الاستئناس بالنساء من الاستراحة ما يزيل الكرب ويروح القلب، وينبغي أن يكون لنفوس المتقين استراحات بالمباحات؛ ولذلك قال عز وجل: {وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا}([32]). وقال صلى الله عليه وسلم: (لكل عامل شرة، ولكل شرة فترة، فمن كانت فترته إلى سنتي فقد اهتدى)([33])، والشرة الجد والمكابدة بحدة وقوة، وذلك في ابتداء الإرادة والفترة الوقوف للاستراحة. وقال صلى الله عليه وسلم: (حبب إلي النساء والطيب وجعلت قرة عيني في الصلاة)([34])، وهذه الفائدة يدركها من جرب اتعاب نفسه في الأفكار، والأذكار، وصنوف الأعمال.

الرابعة: تفريغ القلب عن تدبير المنزل، والتكفل بشغل الطبخ، والكنس، والفرش، وتنظيف الأواني، وتهيئة أسباب المعيشة، فإن الإنسان لو لم يكن له شهوة الوقاع لتعذر عليه العيش في منزله وحده؛ إذ لو تكفل بجميع أشغال المنزل لضاع أكثر أوقاته، ولم يتفرغ للعلم والعمل، فالمرأة الصالحة للمنزل عون على الدين بهذه الطريق، واختلال هذه الأسباب شواغل ومشوشات للقلب، ومنغصات للعيش.

وقال محمد بن كعب القرظي في معنى قوله جل جلاله : {رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً}([35]): المرأة الصالحة. وقال صلى الله عليه وسلم: (ليتخذ أحدكم قلباً شاكراً، ولساناً ذاكراً، وزوجة مؤمنة تعين أحدكم على أمر الآخرة)([36])، فانظر كيف جمع بينها وبين الذكر والشكر، وفسر بعضهم: {فلنحيينه حياة طيبة} بالزوجة الصالحة.

الخامسة: مجاهدة النفس، ورياضتها بالرعاية، والولاية، والقيام بحقوق الأهل، والصبر على أخلاقهن، واحتمال الأذى منهن، والسعي في إصلاحهن، وإرشادهن إلى طريق الدين، والاجتهاد في كسب الحلال لأجلهن، والقيام بتربيته لأولاده، وكل هذه أعمال عظيمة الفضل.

فعن ابن عمر رضي الله عنهم قال صلى الله عليه وسلم : (ألا كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته... الرجل راع على أهل بيته وهو مسئول عنهم، والمرأة راعية على بيت بعلها وولده وهي مسئولة عنهم)([37])، وليس مَن اشتغل بإصلاح نفسه وغيره كمَن اشتغل بإصلاح نفسه فقط، ولا مَن صبر على الأذى، كمَن رفّه نفسه وأراحها، فمقاساة الأهل والولد بمنزلة الجهاد في سبيل الله، قال صلى الله عليه وسلم: (إنك مهما أنفقت من نفقة فإنها صدقة، حتى اللقمة التي ترفعها إلى في امرأتك)([38]) ([39]).
-----------------------------------------------------

([1]) النور:32.
([2]) البقرة: من الآية232.
([3]) الرعد: من الآية38.
([4]) الفرقان: من الآية74.
([5]) في . مسلم 2: 1020، و. البخاري 5: 1949، وغيرهما.
([6]) في مسند أبي يعلى 5: 133، وسنن البيهقي الكبير 7: 77، وشعيب الإيمان 4: 381، قال العراقي في المغني 3: 25: سنده حسن.
([7]) في سنن الدارمي 2: 177، ومسند الحارث 1: 539، وغيرها.
([8]) في سنن البيهقي الكبير 7: 78، ومصنف ابن أبي شيبة 3: 453، وشعب الإيمان 4: 382، ومراسيل أبي داود ص180، وغيرها.
([9]) في مراسيل أبي داود ص180، وقال الشيخ شعيب: رجاله ثقات رجال الشيخين.
([10]) في الأحاديث المختارة 5: 104، وقال الهيثمي في مجمع الزوائد 4: 252: رواه البزار والطبراني ورجال الطبراني ثقات.
([11]) في سنن ابن ماجة 2: 94، قال الكناني في المصباح 2: 94: هذا إسناد ضعيف لضعف عيسى بن ميمون المديني لكن له شاهد .، وله شاهد في ال.ين وغيرهما من حديث ابن مسعود.
([12]) في المستدرك 2: 174، و.، وسنن ابن ماجة 1: 593، وسنن سعيد بن منصور 1: 164، ومصنف ابن أبي شيبة 3: 454، والمعجم الأوسط 3: 282، ومعجم الشيوخ 1: 244، ومسند أبي يعلى 5: 132، والمعجم الكبير 11: 17، وقال الكناني في المصباح2: 84: هذا إسناد . رجاله ثقات.
([14]) الوجاء: هو عبارة عن رض الخصيتين للفحل حتى تزول فحولته فهو مستعار للضعف عن الوقاع في الصوم. ينظر: إحياء علوم الدين 3: 25، وغيره.
([15]) في . مسلم 2: 703، و. البخاري 5: 1950، وغيرهما.
([16]) ينظر: الإحياء 3: 25، وغيره.
([17]) في المستدرك 2: 178، .، وجامع الترمذي 4: 670، وحسنه، والمعجم الأوسط 9: 41، ومسند أحمد 3: 438، ومسند أبي يعلى 3: 60، وغيرها.
([18]) في المستدرك 2: 175، .، وشعب الإيمان 4: 383، وغيرهاا.
([19]) في المعجم الأوسط 7: 337، 8: 335، ومعجم الشيوخ 1: 222، قال الهيثمي في مجمع الزوائد 4: 252: رواه الطبراني في الأوسط باسنادين وفيهما يزيد الرقاشي وجابر الجعفي وكلاهما ضعيف وقد وثق.
([20]) ينظر: إحياء علوم الدين 3: 25-26، وغيره.
([21]) ينظر: إحياء علوم الدين 3: 26، وغيره.
([22]) في . ابن حبان 9: 363، وسنن النسائي 3: 271، والمستدرك 2: 176، .، وسنن أبي داود 2: 220، وينظر: موارد الظمان 1: 302، وغيره.
([23]) في سنن البيهقي الكبير 7: 78، وغيره.
([24]) في صحيح مسلم 3: 1255، و. ابن خزيمة 4: 122، و. ابن حبان 7: 286، وغيرها.
([25]) الطور:21.
([26]) في . البخاري 1: 421، وغيره.
([27]) في . ابن حبان 7: 208، وغيره.
([28]) سبق تخريجه.
([29]) سبق تخريجه.
([30]) في . مسلم 1: 86، و. البخاري 2: 531، وغيرهما.
([31]) في . مسلم 2: 1021، وغيره.
([32]) الأعراف: من الآية189.
([33]) في مسند البزار 6: 338، ومسند أحمد 2: 210، ومسند الحارث 1: 342، والسنة لابن أبي عاصم 1: 28، وقال إسناده . على شرح الشيخين.
([34]) في المستدرك 2: 1741، .، وسنن النسائي الكبرى 5: 280، والأحاديث المختار 4: 428، وغيرها. وقال العراقي المغني 35: إسناده جيد.
([35]) البقرة: من الآية201.
([36]) في سنن ابن ماجة 1: 596، والمعجم الأوسط 2: 376، ومسند أحمد 5: 282، ومسند الروياني 1: 406، وغيرها.
([37]) في . مسلم 3: 1459، و. البخاري 1: 304، وغيرهما.
([38]) في . البخاري 3: 1006، و. مسلم 3: 1251، وغيرهما.
([39]) هذا الفوائد مستخلصة من إحياء علوم الدين 3: 28-37، وينظر: أحكام القرآن للجصاص 3: 365-368، وغيرها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبوعلاء
مشرف
مشرف
أبوعلاء

تاريخ التسجيل : 23/04/2010
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : معهد متوسط
العمل : موظف
العمر : 43
ذكر
عدد المساهمات : 5118
المزاج : الحمد لله على كل حال
دعاء الثور

الحثّ على الزواج والترغيب فيه Empty
مُساهمةموضوع: رد: الحثّ على الزواج والترغيب فيه   الحثّ على الزواج والترغيب فيه Empty12.10.10 23:17

:)
يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج،
الزواج المبكر له فوائد كثيرة ومنها الأولاد ومساعدتهم لأبائهم عند كبرهم
Laughing
أخي أبو محمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب السيد الرواس
عضو نشط
عضو نشط
محب السيد الرواس

تاريخ التسجيل : 13/01/2010
مكان الإقامة : سوريا * دمشق
التحصيل التعليمي : ثانوية تجارية
العمل : خدمه أهل الله تعالى على قدر الطاقة
العمر : 34
ذكر
عدد المساهمات : 112
المزاج : جيد
دعاء الجدي

الحثّ على الزواج والترغيب فيه Empty
مُساهمةموضوع: رد: الحثّ على الزواج والترغيب فيه   الحثّ على الزواج والترغيب فيه Empty13.10.10 9:44

تناكحوا تكاثروا فإني مباه بكم الأمم

مشكورين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن التين
مشرف
مشرف
ابن التين

تاريخ التسجيل : 17/03/2009
مكان الإقامة : ســـوريــــــــا
التحصيل التعليمي : طالب جامعة
العمل : موظف
العمر : 48
ذكر
عدد المساهمات : 1959
المزاج : الحمدلله رب العالمين
دعاء السمك

الحثّ على الزواج والترغيب فيه Empty
مُساهمةموضوع: رد: الحثّ على الزواج والترغيب فيه   الحثّ على الزواج والترغيب فيه Empty13.10.10 20:45

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم ارزقني زوجة صالحة مباركة تقية
وهيئ الأسباب التي تعجل فيه هذا الزواج
بارك الله فيك وأحسن إليك
على مساهماتك في المنتدى

جزاك الله خيراً

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاروق
مشرف
مشرف
الفاروق

تاريخ التسجيل : 05/05/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : كلية الشريعة
العمل : مدرس
العمر : 44
ذكر
عدد المساهمات : 4805
المزاج : أسأل الله العفو والعافية
دعاء الجدي

الحثّ على الزواج والترغيب فيه Empty
مُساهمةموضوع: رد: الحثّ على الزواج والترغيب فيه   الحثّ على الزواج والترغيب فيه Empty05.11.10 22:30

"ليتخذ أحدكم قلباً شاكراً، ولساناً ذاكراً، وزوجة مؤمنة
تعين أحدكم على أمر الآخرة"

Laughing
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alshlash.yoo7.com/
 
الحثّ على الزواج والترغيب فيه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منازل السائرين :: ¤ ¤ ¤ قسم التعليم التربوي ¤ ¤ ¤ :: .:: نظام الأسرة ::.-
انتقل الى: