منتدى منازل السائرين
مرحباً بكم زوارنا الكرام وتأملوا في قول الفُضيل بن عِياض رحمه الله :
" الزمْ طريقَ الهدَى ، ولا يضرُّكَ قلَّةُ السالكين ،
وإياك وطرقَ الضلالة ، ولا تغترَّ بكثرة الهالكين ".
أهلاً وسهلاً بكم على صفحات منازل السائرين


No
منتدى منازل السائرين
مرحباً بكم زوارنا الكرام وتأملوا في قول الفُضيل بن عِياض رحمه الله :
" الزمْ طريقَ الهدَى ، ولا يضرُّكَ قلَّةُ السالكين ،
وإياك وطرقَ الضلالة ، ولا تغترَّ بكثرة الهالكين ".
أهلاً وسهلاً بكم على صفحات منازل السائرين


No
منتدى منازل السائرين
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


يهتم بنشر الثقافة الإسلامية
 
الرئيسيةالبوابة*أحدث الصورالتسجيلدخول

 

 تأملات أم (3)

اذهب الى الأسفل 
3 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
أبوعلاء
مشرف
مشرف
أبوعلاء


تاريخ التسجيل : 23/04/2010
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : معهد متوسط
العمل : موظف
العمر : 47
ذكر
عدد المساهمات : 5117
المزاج : الحمد لله على كل حال
دعاء الثور

تأملات أم (3) Empty
مُساهمةموضوع: تأملات أم (3)   تأملات أم (3) Empty29.01.11 12:22

تأملات أم (3)
نتابع أخواتي الكريمات ما مرّ بي من بعض التأملات عسى الله أن ينفع بها.
أبدأ مستعينة بالله سائلته التوفيق والسداد :-
- كنت يوما أصلي وكان ابني الصغير الذي لـمَّا يكمل عامه الثاني بعدُ يلعب بجواري ، حتى إذا ما سجدت هبَّ واقفًا ، وامتطى ظهري مرتحلا إياي ، فشعرت بغضب شديد وغيظ من فعلته هذه ، وشرعت أجذبه بيدي
لينزل حتى أستطيع القيام من السجود ، ومن نافلة القول :
إني لم أكن على تلك الحالة أفقه مما أذكربه الله شيئًا،
و مما زاد الأمر سوءً أن الولد زاد تمسكًا بثوبي مما أشعرني بالاختناق ، فما كان مني إلا أن حملته من طوق ثوبه وألقيت به على الأرض بشدة ، فأخذ يصرخ ؛ وقد تركتْ حاشية ثوبه آثارًا مبرحة حول عنقه الصغير ، وأكملت صلاتي وصراخه لا ينقطع ، مما زادني غيظا وأبعد عني فقه ما أتلفظ به في صلاتي ، حتى إذا ما انتهيت أخذت أعنفه وأصرخ عليه ، وفي الأخير ختمت الموقف مهددة إياه ومتوعدة له أن يعود لمثلها ؛ معللة قولي : بأن فعل ذلك من سوء الخلق وقلة التهذيب . *هـــــــذه واحــــــــدة .
**والثـــــانيـــــة :-
- كنت وابني عند الأهل في زيارة ثم انصرفنا منقلبين إلى البيت ، وكان بيت الأهل بالجوار ، على مسيرة قصيرة من بيتنا ، فأمسكت يده الصغيرة بين يدي ، ومشينا في الطريق وكان حديث عهد بسير ،
وكنت أمشي الهوينى
لتتواكب خطانا ، ولكنه -حبيبي- كلما مشى خطوات أخذ يتلفت حواليه ينظر هنا وهنا وهنا ؛ يقف ليتأمل هذا المشهد أوذاك ، وأنا أستحثه كي يسرع ، ولكُنّ أن تتصورن كيف كان البون يتسع بيننا شيئا فشيئا ، حتى صار قدر طول ذراعينا أنا فرطه وهو بالخلف ، كأنه في عالم آخر غير منتبه ألبتة أني استحثه ليسرع قليلًا ، فزاد غيظي مما يفعل ، حتى إنني شرعت أدعو الله بصوت أسمعه :(( اللهم وسع لي وسعي )) يصاحب دعائي زفرات ملتهبة قلقة ، وكانت القشة التي قصمت ظهر البعير أنه تعثَّر ، وسقط على الأرض يبكي ، فاضطررت لحمله حتى إذا ما وصلنا بشق الأنفس وضعته في باحة البيت لاهثة الأنفاس ، أنظر إليه شزرًا ، وأنا أحاول عبّ الهواء ؛ أتعجل انتظام أنفاسي ؛ لأبكّته وأقرّعه وأتوعده أن يعود لمثلها ، وقد كان ، وهو -حبيبي - منكمش كهرة صغيرة مروَّعة في ركن عند الجدار .
**ومرت أيام وأيام ............وكنت أطالع مسألة في كتاب:( صفة الصلاة) لشيخنا . -رحمه الله تعالى -
وإذا بي يستوقفني هذا الحديث طويلا :
-عن شداد بن الهاد الليثي -رضي الله عنه- قال : - [ خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم في إحدى صلاتي العشاء ، وهو حامل حسنا أو حسينا ، فتقدم رسول الله- صلى الله عليه وسلم -، فوضعه ، ثم كبر للصلاة ، فصلى ، فسجد بين ظهراني صلاته سجدة أطالها ، قال أبي : فرفعت رأسي ، وإذا الصبي على ظهر رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو ساجد ، فرجعت إلى سجودي ، فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال الناس : يا رسول الله ! إنك سجدت بين ظهرني صلاتك سجدة أطلتها ! حتى ظننا أنه قد حدث أمر ، أو أنه يوحى إليك ؟ ! قال : كل ذلك لم يكن ؛ ولكن ابني ارتحلني ، فكرهت أن أعجله حتى يقضي حاجته ]
صححه . في : ( صحيح النسائي )/ رقم : : 1140
*والحق أنني لم أكن أجهله ، ولكن هالني المعنى الذي فيه من رفق النبي صلوات ربي وتسليماته عليه وهو رجل-ليس بمرأة بله أمّ - بطفل يتركه مرتحلا إياه حتى يقضي حاجته وهو إمام ،
بل ويصرح للناس بذلك ، لِـمَ ؟؟؟!
ليعلمنا الرفق والرحمة والتنزل لعقل وحاجات الأولاد ، يا اللـــه !!! كيف غاب عني ذلك المعنى ؟ أستغفرك ربي وأتوب إليك إني كنت من الظالمين .
* فما إن شرعت أستغفر حتى تواردت إلى ذهني أحاديث تتــرى :-
- عن أبي قتادة الأنصاري الحارث بن ربعي -رضي الله عنه-: [ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصلي ، وهو حامل أمامه بنت زينب ، بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولأبي العاص بن الربيع بن عبد شمس ، فإذا سجد وضعها ، وإذا قام حملها . ] صحيح البخاري / رقم : 516
* لماذا لم يأمر مائة من المسلمين بحملها عنه حتى يخشع في صلاته ؟!
أتعجب ولا أنتظر جوابًا ، فالإجابة واضحة.
-وعن أنس بن مالك قال :- [إني لأدخل في الصلاة ، وأنا أريد إطالتها ، فأسمع بكاء الصبي ، فأتجوز في صلاتي ،
مما أعلم من شدة وجد أمه من بكائه .] صحيح البخاري / رقم : 709
* يهتم عليه الصلاة والسلام بوجد الأم على بكاء صغيرها ، فما بالي أبكيه لأصلي بخشوع . عجبًـــا.
**وإذ زاد تفكُّري في تلطفه عليه الصلاة والسلام ، زاد توارد الأحاديث على خاطري :-
فعن عائشة -رضى الله عنها- قالت :
-[كنت ألعب بالبنات عند النبي صلى الله عليه وسلم ، وكان لي صواحب يلعبن معي ، فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل يتقمعن منه- { يستخفين هيبة منه} رواية آخرى-، فيسربهن إلي فيلعبن معي . ] صحيح البخاري / رقم : 6130
* يفعل - صلوات ربي وتسليماته عليه - ذلك مع زوجته صغيرة السن ، يدخل بيته -عليه الصلاة والسلام- فيجد زوجته تلعب باللعب مع أترابها ، فتخجل البنات ويستخفين منه هيبة له فيأتي بهن -بكل رفق ولطف إليها لمـــــــاذا ؟؟؟!!! ليلعبن معها ( وهي من؟! زوجته )..... ولـن أعلــق .
***وتتداعى الأحاديث عن سيد المرسلين في سِمْطٍ -والله - ثمـــــين :-
- وعن عائشة - رضي الله عنها -[ سابقني النبي صلى الله عليه وسلم فسبقته فلبثنا حتى إذا رهقني اللحم سابقني فسبقني فقال هذه بتلك ] صححه . في : (إرواء الغليل ) /ج5 /رقم: 327. وفي رواية لهذا الحديث :
[ أنها خرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فأمر الركب فتقدموا ثم قال انزلي يا عائشة فنزلت ونزل فقال تعالي سابقني وأنا حينئذ خفيفة فاستبقت أنا وهو فسبقته حتى إذا كان بعد ذلك خرجت في سفر آخر فأمر الركب فتقدموا ثم قال لي انزلي فنزلت ثم قال سابقيني يا عائشة فسابقته فسبقني فقال هذه بتلك فقلت يا رسول الله قد كنت نسيت تلك] وأيضا لــن أعلــق ...
-وعنها - رضي الله عنها - أنها قالت : [كان الحبش يلعبون بحرابهم فسترني رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أنظر ، فما زلت أنظر حتى كنت أنا أنصرف ، فاقدروا قدر الجارية الحديثة السن تسمع اللهو .] صحيح البخاري / رقم : 5190.
* وهنا سالت دموعي لمشاعر شتي انتابتني ، اللهم يا رفيق ارزقنا من يرفق بنا ،
وارزقنا رفقًا ترضى به عنا آمين.
- وعن أنس بن مالك قال : [ أن امرأة كان في عقلها شيء . فقالت : يا رسول الله ! إن لي إليك حاجة . فقال " يا أم فلان ! انظري أي السكك شئت ، حتى أقضي لك حاجتك " فخلا معها في بعض الطرق . حتى فرغت من حاجتها .] صحيح مسلم / رقم : 2326
* يخاطب الناس على قدر عقولهم ، اللهم اغفر لنا وارحمنا آمين .
- عن يعلى بن مرة : [ أنهم خرجوا مع النبي صلى الله عليه وسلم إلى طعام دعوا له فإذا حسين يلعب في السكة قال فتقدم النبي صلى الله عليه وسلم أمام القوم وبسط يديه فجعل الغلام يفر ها هنا وها هنا ويضاحكه النبي صلى الله عليه وسلم حتى أخذه فجعل إحدى يديه تحت ذقنه والأخرى في فأس رأسه فقبله وقال حسين مني وأنا من حسين أحب الله من أحب حسينا حسين سبط من الأسباط
حسنه . في : (صحيح ابن ماجه ) / رقم: 118
* يمازح سبطه أمام جمهرة من الصحابة في سكة من سكك المدينة ، ويعتنقه ويتنزل فيلاعبه و....
- عن أنس بن مالك - رضي الله عنه - [ إن كان النبي صلى الله عليه وسلم ليخالطنا ، حتى يقول لأخ لي صغير : ( يا أبا عمير ، ما فعل النغير )] .
صحيح البخاري / رقم: 6129 --- وقد ترجم له البخاري في كتابه الماتع : {الأدب المفرد} :
بــــ(باب المزاح مع الصبي).
** يلاطف ولد صغير كان له طائر مثل العصفور اسمه (النغير) ، كناه وتنزل إليه رفقًا ورحمة يمازحه ويواسيه
ليسليه في مصابه وحزنه على موت طائره العزيز .
بأبي أنت وأمي يا رسول الله ، بأبي أنت وأمي يا رسول الله ، بأبي أنت وأمي يا رسول الله .
** ولي تعليق أخير :-
- لم أكن جاهلة بهذه الأحاديث قبلُ ، ولكنها لما تواترت على قلبي بعد ما سقته لكُنَّ من أحداث،
علمت أنني لم أكن أعلمـها على الحقيقة ، إذ العلـم بالشيء علم بمعناه ، فلما كنت جاهلة بمعناها
رغم علمي بألفاظها ، كان حقيق عليّ أن أوصف بالجهل ، والسؤال : أين كنت أنا من معنــاهــا ؟إ
وكم من الأحاديث أتوهم علمها ، وأنا أبعد ما أكون عن معناها ؟؟.
**اللهم هب لنا من لدنك علمًا نافعًا آمين
منقوول
يتبع ---------
Neutral Neutral
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاروق
مشرف
مشرف
الفاروق


تاريخ التسجيل : 05/05/2009
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : كلية الشريعة
العمل : مدرس
العمر : 47
ذكر
عدد المساهمات : 4805
المزاج : أسأل الله العفو والعافية
دعاء الجدي

تأملات أم (3) Empty
مُساهمةموضوع: رد: تأملات أم (3)   تأملات أم (3) Empty30.01.11 17:54

جزاك الله خيرا ابوعلاء
Laughing
*اللهم هب لنا من لدنك علمًا نافعًا آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alshlash.yoo7.com/
ابن البلد
عضو مميز
عضو مميز
ابن البلد


تاريخ التسجيل : 18/11/2010
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : جامعي
العمل : طالب
العمر : 39
ذكر
عدد المساهمات : 644
المزاج : الحمد لله
دعاء الثور

تأملات أم (3) Empty
مُساهمةموضوع: رد: تأملات أم (3)   تأملات أم (3) Empty27.02.11 7:22

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله
اللهم صلي على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم
اللهم أمين أمين أمين
جزاك الله كل خير أخي الكريم وغفر لك
بارك الله فيك وعليك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبوعلاء
مشرف
مشرف
أبوعلاء


تاريخ التسجيل : 23/04/2010
مكان الإقامة : سوريا
التحصيل التعليمي : معهد متوسط
العمل : موظف
العمر : 47
ذكر
عدد المساهمات : 5117
المزاج : الحمد لله على كل حال
دعاء الثور

تأملات أم (3) Empty
مُساهمةموضوع: رد: تأملات أم (3)   تأملات أم (3) Empty27.02.11 7:56

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله
اللهم صلي على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم
كل الشكر لكم على المرور الكريم
اللهم اغفر لكل من مر على هذا الموضوع
اللهم أمين أمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تأملات أم (3)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» تأملات أم (6)
» تأملات أم (1)
» تأملات أم (2)
» تأملات أم (4)
» تأملات أم (5)

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منازل السائرين :: ¤ ¤ ¤ قسم التعليم التربوي ¤ ¤ ¤ :: .:: نظام الأسرة ::.-
انتقل الى: